موقع إخباري تفاعلي يهتم بشئوون الشرق الأوسط اليومية

“الانتقام المر “.. ترامب يُقيل سفير أمريكا بالاتحاد الأوروبي وضابطاً رفيعاً لشهادتهما ضده

51
ميدل ايست – الصباحية

أقال الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، سفير الولايات المتحدة في الاتحاد الأوروبي ، وضابطاً رفيعاً في الجيش، بعد أن أدليا بشهادتين ضده، وذلك في خطوة وصفت بالانتقام المر من الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، من الذين وقفوا ضده خلال المسائلة، وذلك بعد تبرئته في مجلس الشيوخ من التهمتين اللتين وجههما إليه.

حيث أقال ترامب كل من اللفتنانت كولونيل ألكسندر فيندمان” كبير خبراء البيت الأبيض في الشأن الأوكراني من منصبه، والسفير غوردون سوندلاند سفير الولايات المتحدة في الاتحاد الأوروبي وذلك بعدما شهادتهما ضد الرئيس خلال مساءلته.

وقال بريسمان محامي فيندمان في بيان إنه تم اصطحابه إلى خارج البيت الأبيض حيث كان يعمل في مجلس الأمن القومي، مضيفاً أنه “لا يوجد أدنى شك لدى أي أمريكي بخصوص سبب إنهاء عمل هذا الرجل؛ لقد طُلب من فيندمان المغادرة لأنه قال الحقيقة”.

وقدم فيندمان شهادته خلال مساءلة ترامب في مجلس النواب في نوفمبر الماضي، مبيناً أن ترامب قدم طلباً غير ملائم إلى الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي خلال اتصال هاتفي في يوليو 2019، وأصبح ذلك محور التحقيق مع الرئيس الجمهوري.

وبعد ساعات على طرد المقدم ألكسندر فيندمان كبير خبراء البيت الأبيض في الشأن الأوكراني وعضو بمجلس الأمن القومي، بحسب ما أعلن محاميه. كما أقال الرئيس السفير لدى الاتحاد الأوروبي غوردون سوندلاند.

ونقلت وسائل إعلام عدة، بينها صحيفة نيويورك تايمز، عن سوندلاند قوله في بيان اليوم السبت: “الرئيس ترامب قام بإقالتي بعد ساعات قليلة من طرد ألكسندر فيندمان أحد الشهود في عملية عزل الرئيس”​​​.

وأردف السفير: “أخبروني اليوم أن الرئيس يخطط لإقالتي فوراً من منصب سفير الولايات المتحدة لدى الاتحاد الأوروبي”.

وكان سوندلاند قد قال في إفادة مدوية في نوفمبر الماضي أمام مجلس النواب، إن “الجميع كان جزءاً” من جهود الرئيس الأمريكي لحمل أوكرانيا على إجراء تحقيقات قد تصب في صالح دونالد ترامب بمن فيهم نائبه مايك بنس ووزير الخارجية مايك بومبيو، وأنه “اتبع أوامر الرئيس” بالعمل مع رودي جولياني المحامي الشخصي لترامب، الذي كان بدوره يدفع أوكرانيا ويبتزها لفتح تحقيقين قد يساعدان ترامب في حملة إعادة انتخابه عام 2020.

المزيد : مجلس الشيوخ يبرئ ترامب من التهم ويطوى صفحة عزله
انقتادات لخطوة ترامب
بالمقابل اعتبر منافسو ترامب من الحزب الديموقراطي أن إقالة المسؤولين تندرج ضمن “إجراءات انتقامية” يتخذها الرئيس بحق من شهدوا ضده.

وكتب النائب مارك ديسولنييه -في تغريدة على تويتر- «السفير سوندلاند واللفتنانت كولونيل ألكساندر فيندمان هما موظفان عموميان شجاعان، وبطلان، ووطنيان»، مضيفاً أن «انتقام ترامب منهما لقولهما الحقيقة هو عمل جدير بالطغاة والمجرمين، وليس برئيس أكبر ديمقراطية في العالم».

بدوره قال السناتور رون وايدن إن إقالة هذين المسؤولين الدبلوماسي والعسكري “إساءة استخدام للسلطة جديد من جانب الرئيس”.

 

 

قد يعجبك ايضا