موقع إخباري تفاعلي يهتم بشئوون الشرق الأوسط اليومية

الأمين العام للأمم المتحدة محبط من دور الإمارات في ليبيا

30
ميدل ايست – الصباحية

أعرب الأمين العام للأمم المتحدة، أنطونيو غوتيريش ، عن احباطه خيبة أمله مما يجري في ليبيا، كاشفاً عن وجود طائرات مسيرة إماراتية  تشارك في عمليات عسكرية داخل البلاد.

وأضاف غوتيريش في أول مؤتمر صحفي يعقده هذا العام بمقر الأمم المتحدة لإطلاع الصحفيين على أولوياته في هذا العام، إن “هناك معلومات عن طائرات مُسيَّرة من الإمارات تُستخدم في ليبيا، بالإضافة إلى وجود تحركات لقوات من مصر وتركيا ومرتزقة من السودان وعناصر تتبع شركة روسية”.

وعبر الأمين العام للأمم المتحدة عن شعوره بالاحباط الشديد، مما يحدث في ليبيا”، مبيناً: “أعتقد أن ما يحدث هو فضيحة”.

بالإضافة إلى أن قرارات مجلس الأمن الدولي لا تلقى احتراما من أحد، وتابع أن هناك شعورا متزايدا بعدم الاستقرار وارتفاع التوترات، مما لا يمكن معه التنبؤ بشيء ولا السيطرة عليه، خاصة في ظل مخاطر سوء التقدير.

وتابع الأمين العام للأمم المتحدة أن “عدداً من البلدان تعهدت في برلين بعدم إرسال أسلحة إلى ليبيا، لكن حظر الأسلحة ينتهك”.

واستطرد قائلاً: “تحدثت عن رياح الأمل في السابق، لكن اليوم تهب رياح الجنون في جميع أنحاء العالم”، موضحاً: “من ليبيا إلى اليمن إلى سوريا وخارجها عاد التصعيد، فالأسلحة تتدفق والهجمات تتزايد”.

المزيد : صحيفة الغارديان : الدور الإماراتي في ليبيا هو الأكثر تدميراً

وفي سوريا، قال غوتيريش إن التصعيد بلغ حدَّ أن تقصف القوات التركية والسورية بعضها بعضا، مشددا على أن لا حل عسكريا هناك، وداعيا إلى وقف الأعمال القتالية للسماح بإيصال المساعدات الإنسانية.

وشدد غوتريش على ضرورة وقف الأعمال الحربية قبل تصعيد يؤدي إلى وضع يخرج تماما عن السيطرة، مضيفا “نحن قلقون خصوصا لرؤية الجيش التركي والجيش السوري يتبادلان القصف” في منطقة إدلب.

وجرى عقد اتفاق إطلاق نار في ليبيا منذ 12 يناير الماضي، بمبادرة تركية-روسية، وتم التأكيد عليه في مؤتمر برلين، الذي عقد في 19 من ذات الشهر؛ لكن قوات اللواء المتقاعد خليفة حفتر خرق الاتفاق عدة مرات.

يذكر أن قوات حفتر تشن، منذ 4 أبريل 2019، هجوماً للسيطرة على طرابلس، مقر حكومة “الوفاق” المعترف بها دولياً، ما أجهض آنذاك جهوداً كانت تبذلها الأمم المتحدة لعقد مؤتمر حوار بين الليبيين.

 

قد يعجبك ايضا