رداً على صفقة القرن .. عباس يُعلن قطع جميع العلاقات مع أمريكا وإسرائيل .. بما فيها الأمنية

21
ميدل ايست – الصباحية

أكد الرئيس الفلسطيني محمود عباس، السبت ، على رفض ما جاء في خطة السلام ” صفقة القرن” التي أعلنها الرئيس الأمريكي دونالد ترامب الأسبوع الماضي، مؤكداً إلى أن السلطة قررت قطع جميع العلاقات مع الإدارة الأمريكية الحالية وإسرائيل بما فيها الجانب الأمني.

وأكد الرئيس خلال اجتماع طارئ لمجلس الجامعة العربية على مستوى وزراء الخارجية اليوم السبت في مقر جامعة الدول العربية بالقاهرة، على عدم قبوله بضم القدس لإسرائيل إطلاقا،قال: “لن أقبل بأي حل يقول بضم القدس لإسرائيل”،  مشيرا إلى قطع السلطة الفلسطينية العلاقات مع الإدارة الأمريكية على خلفية سياستها تجاه فلسطين.
المزيد : عباس يرد على ترامب: القدس ليست للبيع والصفقة المؤامرة لن تمر
وأوضح أنه كان قد قطع الاتصالات مع إدارة الرئيس ترامب بعد اعترافه بالقدس عاصمة لإسرائيل عام 2017، إلا أنه أبقى على العلاقات مع وكالة الاستخبارات المركزية الأميركية (سي.آي.أي) كونها تتعلق بالتعاون في مكافحة الإرهاب، بحسب تعبيره.

وقال عباس “بمجرد أن قالوا إن القدس تُضم لإسرائيل لم أقبل بهذا الحل إطلاقا، ولن أقبل أن يسجل في تاريخي أنني بعت القدس عاصمتنا الأبدية، فالقدس ليست لي وحدي إنما لنا جميعا”، في إشارة للدول العربية والإسلامية.

وتابع: “كنت أعرف أن ترامب سيقترح العاصمة في أبو ديس (في ريف القدس الشرقي)”، مؤكداً أن “الخطة الأمريكية تنتزع 30% مما بقي من الضفة الغربية، وتعطي إسرائيل السيطرة الأمنية الكاملة على كل ما هو غرب نهر الأردن”.

وأشار عباس إلى أنه : “سبق أن قبلنا بإقامة دولة فلسطينية على 22 بالمئة من فلسطين التاريخية، والآن يطالبون بـ30 بالمئة من هذه المساحة المتبقية”.

قال عباس: “نتنياهو لا يؤمن بالسلام على الرغم من أنه أكثر رئيس حكومة إسرائيلية بقى في المنصب”، متابعا: ” وجهت رسالة إلى الجانبين الأمريكي والإسرائيلي بأنه لن يكون هناك أي علاقة معهما بما فيها العلاقات الأمنية”.

وشدد: “لن أقبل بأي حل يقول بضم القدس لإسرائيل، ونحن حراسها والمسؤولون عنها”، مضيفاً: “لن أقبل هذا الحل إطلاقاً، ولن أسجل في تاريخي أنني بعت القدس”، مشيراً إلى أن “الولايات المتحدة الأمريكية لم تعد صديقة للفلسطينيين وأبلغنا إسرائيل وأمريكا أنه لن يكون هناك أي علاقة معهم بما في ذلك الأمنية”.

ولفت الرئيس الفلسطيني إلى أنه قال لترامب في اجتماع سابق: “إنني سأسعى لتكون دولة فلسطين منزوعة السلاح لأنني لا أؤمن بقوة السلاح”.

عُـقد مجلس جامعة الدول العربية، الاجتماع غير العادي على مستوى وزراء الخارجية برئاسة العراق بمقر الجامعة في القاهرة، وذلك لمناقشة الموقف العربي من الخطة الأمريكية للسلام “صفقة القرن” التي نشرها الرئيس الأمريكي دونالد ترامب الثلاثاء الماضي، بحضور رئيس الوزراء الإسرائيلي المنتهية ولايته، بنيامين نتنياهو، فيما رفضتها السلطة الفلسطينية وعدة دول أخرى

قد يعجبك ايضا