موقع إخباري تفاعلي يهتم بشئوون الشرق الأوسط اليومية

ممثلو 16 دولة في العراق يدينون استخدام القوة المفرطة مع المتظاهرين

0 15
ميدل ايست – الصباحية

ندد ممثلي 16 بعثة دبلوماسية دولية في العراق، الاثنين، لجوء قوات الأمن العراقية والفصائل المسلحة إلى استخدام القوة المفرطة في التعامل مع المحتجين، مطالبين بإجراء تحقيق فوري وعاجل في مقتل المئات من المتظاهرين منذ بدء الاحتجاجات في أكتوبر الماضي.

وقال الممثلون في بيان مشترك وبينهم الولايات المتحدة وبريطانيا: “رغم تأكيدات الحكومة، تواصل قوات الأمن والجماعات المسلحة استخدام الذخيرة الحية في هذه الأماكن (بغداد والناصرية والبصرة) الأمر الذي يؤدي لسقوط عدة قتلى ومصابين مدنيين، بينما يواجه بعض المحتجين الترهيب والخطف”.

ودعوا العراق لاحترام حرية التجمع والحق في الاحتجاج السلمي وناشدوا حكومة بغداد “ضمان إجراء تحقيقات يعتد بها وتطبيق المحاسبة عن مقتل أكثر من 500 وآلاف المصابين من المحتجين منذ أول أكتوبر”.

 

ويأتي البيان في ظل سقوط قتيلين اليوم فقط في العراق، برصاص مسلحين مجهولين في مدينة الناصرية مركز محافظة ذي قار، جنوب العراق، فيما أغلق محتجون غاضبون مصفاة “السماوة” النفطية.

وذكر البيان متظاهري بغداد والناصرية البصرة، الذين سقط عشرات منهم بين قتيل وجريح في الأيام الأخيرة.

وانتقد البيان تعامل الحكومة العراقية مع الوضع، مشيرا إلى أنه “على الرغم من الضمانات التي قدمتها الحكومة”، غير أن قوات الأمن والفصائل المسلحة تواصل استخدام الذخيرة الحية في هذه المواقع ما أدى إلى مقتل وإصابة العديد من المدنيين، في حين يتعرض بعض المحتجين إلى الترويع والاختطاف”.

وختمت الدول الـ16 بيانها “بدعوة الحكومة إلى احترام حريات التجمع والحق في الاحتجاج السلمي كما هو منصوص عليه في الدستور العراقي”.

ودعت المتظاهرين الذين يطالبون بتغيير الطبقة السياسية التي تسيطر على السلطة منذ 16 عاما ويتهمها المحتجون بـ”الفساد” والتبعية لإيران، “إلى الحفاظ على الطبيعة السلمية للحركة الاحتجاجية”.

ودعا السفراء حكومة بغداد إلى ضمان إجراء تحقيقات ومساءلة موثوقة بشأن أكثر من 500 حالة وفاة وآلاف الجرحى من المحتجين منذ الأول من أكتوبر الماضي.

المزيد : مركز حقوقي: يوثق حالات قنص للمتظاهرين العراقيين بغرض القتل المتعمد والإعاقة

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.