موقع إخباري تفاعلي يهتم بشئوون الشرق الأوسط اليومية

مانشتسر يونايتد يتلقى خسارة مخيبة أمام بيرنلي .. والجماهير غاضبة

0 6
ميدل ايست – الصباحية

واصل فريق مانشستر يونايتد نتائجه المخيبة في الدوري الإنجليزي، وتلقى خساره موجعه أمام ضيفه بيرنلي بهدفين مقابل لا شيء، ضمن منافسات الجولة 24 من الدوري الإنجليزي.

وتلاشت حظوظ اليونايتد شيئاً فشيئاً في بلوغ المقعد المؤهل لدوري الأبطال وهي البطولة المحببة لعشان هذا النادي ، وذلك بعد تلقيه الخسارة العاشرة هذا الموسم.

وعقب الهزيمة صبت جماهير نادي الشياطين الحمر جام غضبها على عائلة جليزر الذي تملك النادي منذ العام 2005 وهي تشاهد هزيمة فريقها للمرة الثانية على التوالي وبنفس النتجية.

الجماهير الغاضبة تركت درجات ملعب “أولد ترافورد”  قبل نهاية المباراة بينما فضلت مجموعة أخرى البقاء والتعبير عن غضبها، ووجهت انتقادات لإدارة النادي الذي فشل في ضم أي لاعب جديد خلال فترة الانتقالات الشتوية ألقت الأزمات بظلالها على يونايتد.

ومع تراجع النادي منذ رحيل أليكس فيرجسون عقب الفوز بآخر ألقابه الفريق في الدوري الممتاز في 2013 يبدو أنه لا سبيل لقلب ذلك وألقت الجماهير بوضوح باللوم على عائلة جليزر وإد وودوارد الرئيس التنفيذي أكثر من المدرب أولي جونار سولشار.

سولشار اتحمل المسؤولية
من جانبه أقر المدرب سولشار بتحمل المسؤولية تجاه ما يحدث على أرض الملعب وأعترف أن ما جرى لم يصل الى حد التوقعات، وقال”نجتهد من أجل التطور والتعاقد مع لاعبين وأتمنى أن نفعل ذلك. أعتقد أن الجميع يرى أن اللاعبين مرهقون“.

وأضاف سولشار الذي يغيب عن فريقه الثنائي بول بوجبا وماركوس راشفورد بسبب الإصابة لكنه يتمنى ضم لاعبين آخرين ”الليلة لم تكن جيدة لفريق مانشستر يونايتد. يجب أن نرفع أيدينا ونعترف أنها لم تكن جيدة.

وقال ريو فرديناند مدافع يونايتد السابق في تحليل المباراة بشبكة بي.تي سبورت ”(في) الدقيقة 84 شاهدت الجماهير تترك المدرجات. هذا لم يحدث من قبل في هذا الملعب. رؤية الجماهير ترحل والازدراء يظهر على وجوهها. هذا مخجل. التراجع في سبعة أعوام كان واضحا“.

الهزيمة الجديدة وضعت مانشستر يونايتد في المركز الخامس متأخراً بست نقاط عن تشلسي الذي يحتل المركز الرابع المؤهل لدوري أبطال أوروبا بشكل مباشر، بينما حقق بيرنلي الانتصار الثاني على التوالي بعد فوزه الأحد الماضي على فريق ليستر ستي، ليقفز إلى المركز 13 في منطقة مستقرة عن فريق المؤخرة.

 

 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.