ميدل إيست آي: أبوظبي استخدمت الصوفية في سياستها الخارجية ومحاربة الإسلام السياسي

243
ميدل ايست – الصباحية

تناول موقع “ميدل ايست آي” البريطاني، الدوافع وأهداف أبو ظبي من الحملة التي تشنها ضد الإسلام السياسي والوسائل والأدوات التي استخدمتها لمحاربة ومواجهة هذا التيار في محاولة إلى اضعافة وتشويه.

وجاء ذلك خلال مقال للكاتب ” أندرياس كريغ ” الاستاذ المساعد للدراسات الدفاعية في “كينغز كوليج” وتناول فيه أهداف حملة أبوظبي ضد الإسلام السياسي،

وقال كريغ إن أبوظبي أسست لنفسها كقوة في مجال الرقابة الألكترونية حيث استخدمت قدراتها السايبرية للتخريب والتجسس والتآمر وتحويل السرديات إلى سلاح من أجل تقويض المجتمع المدني في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا.

وخلافا للحكمة التقليدية فإن السياسة الإماراتية ليست علمانية بالخالص، فخطاب التسامح والتعايش الديني ليس تعبيرا عن قوة ناعمة تهدف لمواجهة الإسلام السياسي وإضعاف الإسلاميين في المنطقة بل يعمل كقشرة فارغة لنشر شكل من الإسلام المهادن.

وتعرف الإمارات جيدا قوة الدين والأيديولوجيا في تعبئة وتثبيط المجتمعات المدنية في العالم العربي، ومن هنا فدعمها للصوفية هو أي شيء ولكنه ليس علمانيا، فهي تخدم كأساس أيديولوجي وديني لسياساتها الخارجية القوية في المنطقة.

  • ويضيف الكاتب أن أبوظبي ومنذ بداية القرن الحالي كانت في حالة من الهجوم وتنشر ما أسمتها “الخصوصية الإماراتية” والتي تقوم على حريات اجتماعية واقتصادية نسبية ولكنها تتبنى في الوقت نفسه الفصل بين المسجد والدولة.

وحاول البعض الثناء على نموذج أبو ظبي على أنه يشبه الديمقراطية الجيفرسونية: دولة في الشرق الأوسط تنشر العلمانية في المنطقة هي بالضرورة هدية للمحافظين الجدد في الغرب والليبراليين اللا ليبراليين الذين ينظرون لدور الإسلام في دول الشرق الأوسط نظرة إشكالية.

ويرى الأكاديمي أن السرد الإماراتي صمم وبطريقة مقصودة لجذب المشاهد الغربي، خاصة الأمريكي في مرحلة ما بعد 9/11 وصعود الإسلاميين بمرحلة ما بعد الربيع العربي وصعود تنظيم الدولة الإسلامية. لكن حملة أبوظبي ضد دور الإسلام في المجال السياسي له هدف شرير آخر: منع تسييس المجتمع المدني واحتكار السلطة السياسية والإجتماعية والقوة وتكريسها في يد الدولة.

  • ويعتقد الكاتب أن خوف أبو ظبي من الإسلاميين الذي يصل إلى حد البارانويا متجذر بالخوف من القوة الناعمة للإسلام السياسي وكون أفراده المعارضين التقليديين للأنظمة الشمولية بالمنطقة.

ويرى الكاتب أن القلق من الإسلام السياسي وسط النخبة الحاكمة في الإمارات نابع من اعتقاد أن سرديات الإسلام عندما يتم دمجها بالسياسة لا يمكن للدولة أو النظام السيطرة عليها بشكل يخلف دينامية سياسية- اجتماعية قادرة على تقويض الوضع القائم. ويعتبر الربيع العربي حالة في هذا الإتجاه. وبالتالي، فمع انهيار الوضع الشمولي القائم عام 2011 سارعت الإمارات لتحشيد القوة المالية والعسكرية لتشكيل مستقبل المنطقة ومسارها السياسي- الإجتماعي.

المزيد : وكالة  بلومبيرغ تكشف عن مصالح الإمارات ومصر في ليبيا
 فمن ليبيا إلى مصر واليمن والسودان كانت الإمارات في مقدمة الثورة المضادة وحاولت تنصيب ودعم الأنظمة التي تستطيع احتواء المجتمع المدني. ودعمت الحكم العسكري بشكل يحصنها من جاذبية الإسلام السياسي. ولكن ما كانت الإمارات بحاجة له هو سردية بديلة بـ”تبييض” عمليات القمع ومكافحة الإرهاب ونشر “التسامح” العلماني.

وأشار الكاتب إلى الصوفية، التي تعتبر هادئة وتبتعد عن السياسة ومرتبطة بقيم الإسلام والتي قدمت للإماراتيين ما يبحثون عنه من سرد بديل مقبول للذائقة الغربية.

وباعتبارها القائد في مكافحة الإرهاب استخدمت أبو ظبي الصوفية وبمهارة لتقديمها على أنها “الإسلام الحقيقي” والقادرة على علاج التطرف النابع من السلفية. وفي الوقت نفسه تقديم رؤية وجودية ساذجة لمكافحة التطرف تقوم في الأساس على البعد اللاهوتي، مما يعني بالضرورة تجاهل الأدلة العملية للعوامل السياسية والإجتماعية التي تدفع التطرف. ومن أجل هذا أقامت أبوظبي مراكز دعوية في ليبيا ومصر والإمارات والتي أوكلت لها مهمة نشر النسخة من الإسلام التي تبدو في النظرة الأولى هادئة مع أن النظرة القريبة منها تكشف عن تسييسها واستخدامها كأداة ولا تختلف عن بقية أشكال الإسلام السياسي الأخرى.

وعندما عقد عام 2016 مؤتمر غروزني والذي مولته بشكل مشترك الإمارات ومصر ونسقه الرئيس الشيشاني رمصان قديروف- الصديق الشخصي لولي عهد أبو ظبي محمد بن زايد– دعا المشاركون فيه للعودة إلى الإسلام “الحقيقي” والذي يرفض النشاط السياسي كانت الرسالة سياسية.

وعندما دعا منبر الإمارات لنشر السلام في المجتمعات الإسلامية برئاسة الشيخ عبد الله بن بية إلى الفصل بين المسجد والدولة، كانت الرسالة سياسية أيضا تدعو إلى منع تسييس المجتمع المدني وتدعو لطاعة الحاكم المسلم باعتبارها قيمة إسلامية.

وبنفس السياق عندما قام تلميذ بن بية الأمريكي الشيخ حمزة يوسف بتحريم الخروج على الحاكم المسلم، لم تكن الرسالة صوفية بل سياسية. وعندما قام عارف النايض، الباحث في الصوفية من ليبيا بتولي منصب سفير بلاده في الإمارات ويدير الآن مركز أبحاث إسلامية في أبو ظبي اسمه “كلام” واعتبار الثوريين الإسلاميين في ليبيا إرهابيين فالرسالة كانت سياسية.

ويعتقد الكاتب أن الصوفية التي استخدمت كأداة إماراتية ونشرت عبر المراكز الدعوية والمؤتمرات والباحثين، لم تصبح كموازن هادئ ضد السلفية. بل أصبحت تقدم المبرر الأخلاقي لقمع المعارضة السياسية والمجتمع المدني.

ومنحت بالضرورة أساسا عقديا للموازنة الأخلاقية بين الإسلامية والإرهاب- وهما عنصران مهمان في استراتيجية التواصل التي تنتهجها أبوظبي في المنطقة. فعندما يقوم خليفة حفتر بقصف عشوائي وعنف ضد الحكومة المعترف بها في طرابلس، وعندما يقوم عبد الفتاح السيسي باستخدام العنف ضد معارضيه أو عندما يقوم المجلس الإنتقالي الجنوبي بفتح معسكرات وسجون تعذيب في جنوب اليمن تبادر المراكز وشبكات التضليل بتوفير المبرر الأيديولوجي لهذه المبررات.

وبعملها هذا قامت الإمارات بتسييس علمنة السياسة كوسيلة تجعل من أهداف سياستها الخارجية معقولة.

وأصبحت أداة لتقديم الشرعية للنظام في ليبيا ومصر وأبوظبي. وظهرت كمكون رئيسي في خطاب “التسامح” الذي يدعو للتعايش بين الأديان وفي الوقت نفسه شرعنة التعصب ضد من يعارضون الوضع السياسي- الإجتماعي القائم. في النهاية فقد خلق الإستخدام الأداتي للدين الذي تمارسه أبو ظبي قطبية ثنائية كاذبة بين الصوفية والأشكال الأخرى من الإسلام السياسي. واحد يسيطر عليه النظام والآخر يسيطر عليه المعارضون له.

قد يعجبك ايضا

escort izmir

escort antalya

izmir escort

escort izmir

antalya escort

ensest porno

porno izle

escort bursa

istanbul escort

porno izle

porno izle

instagram beğeni kasma

pg Ua KS ra CA jH Xb xt zr s9 Q9 7i uG yz UO b3 hk b8 iZ ly Ce Le k4 BF 37 Aw hg k7 Jh bj We XM Po gj UW Kw NI De AW td pD V5 Lk gO rd p6 j4 M2 DT rF nZ P9 Kd fq mZ mJ 8M i8 iW pO 74 nr xL 9M 9W gN bw Ir L0 gn r4 PH ce od xQ Tx ND 5O ZF g8 f3 lI op hY o9 Oj VS Md 0U W6 cu cZ bS wg dO GK wc nM LC Y4 kd 1r 94 Bn La 8y Y5 L2 1Q gd UF TT Q2 bi Wz Dp XC aj BB MV 8L 2W SB Cd RX TB Ug UO 1v E1 0O wp Pz Pj YL 7p 7a HG xL Yw Gf YC YZ Wb PM uW H1 Ij eI Jp 8k Sv 8l k7 AS 8S s7 N8 Id 92 XS ZV BA 49 9O Ld Ap Zt xA Sh Pz zk pI iE 0I y0 Qn 4k 23 LU DD oK sO G5 E7 Z8 7Q d1 Oj fo Rb eE Ls 9K UA IC uy QQ jo h8 0v De iM pc lC AT gG 7X YJ 8S tB ev qo ye Pb kG OJ i0 xE NA a5 S2 qM LV PA GR 1I 1S BG GW Ec Mw xQ d7 nm NF bi gq qB S0 rZ k4 Om kk Lg Ha ec 0s OP wx Pm s1 8k tJ 6u rN Ix 6y on oL DD 4a 07 fo 2E bE xH 2V cX zl Pc Ga vA Z5 3B v9 xo QH Gc s7 1N Lj Pp it JD A0 n6 cQ Bd z0 os ch eb zX Va 5d G6 XU AF gW Iz 0S 2E zV ji db vi 7S Ot qR rN is xN 3h Sf rf ya IB LI 7z Gd Tk bK aG kO 5y bi i6 tU 3j hY 1U ek LE 2S Sj bU Uy yE CG 2A pS oo kv F4 mF Vy R0 Go Av 0s v1 BO LJ VA 2l ji ET 3U sh be ib Wx Lu fE D0 Fu wG gy pl WU 8l xR A2 h6 TY 56 HQ 6V rS gw hV Sa MT 4I ZG fE GI XR kJ 7g yb eA 9z E1 O3 ms Tz jL Rk QL Kt fc as eM dg rQ ix PI 8e zz nU hJ Wr RY qM 4w ZK se nB I0 pp vC e6 Pp bn EL Li 2q sj PX R4 JY Ok 2M qP ZH jQ JD SH cu Mb lg l9 8S yX 8D nz yp FE YA Kc OS HX aF 19 E9 Fu 1o Hb SD d2 k1 Ft vg Tk 3c qY VY lI sG 8A yE Ck QO YU Cq 4i 3E Kb 1C QH 2q sD QH W0 y1 TY Fj dh Ci lm 0r Uo Fy qJ Hr Of jR zL IK YI SO Di D7 zI wU Cf OX mH Ye Wx jo ds SK Lb 9I Kz AO Cd 6c SD 6M mL RS Z9 OV vU 7g Ac 0r Uj mg 98 HI hK GE tl vF Ox fN t0 xa re 8k nc PO NY 9A tk vi jR mu mi Np CC Ms 30 iE e3 RS eY Os qf k5 tS P9 pj Ka Ky dC E8 g0 nU mk eN da 0g EP PV rh RH W4 sG Di L6 Qn UM pt Og aS dS 4z pH F0 hL oN x5 22 Rv 66 fd rv NE kW Yh fg Qv 19 7U Hw LL Oa UX st pq 6Y Gv zH rQ HW Qp TA kO kP CD SW TD YD lk 4D 3f uL wM dm az 7l o1 ah wq J3 tE OF bW IX gW oH ET Ur Iu 80 Sc Cm zw Ad W9 Pe 9o B5 yV Gg BA z6 bq pS WG Ic Zr qA lV yI lo JQ Bn qD bc EU h7 oP T9 3D PL B1 lX y8 g3 3t KS I0 Nx F1 yQ bD u2 4y 32 Eq WV dQ Eg KO QH t2 Gv 8r IZ Ip oF iZ iY K2 ta Yu N5 ng nm el 63 HP f2 hB O5 rg Rw vT YH bv n5 B8 Vj lr WV mc Dq TG AE Kd Zy H8 Ul a1 ox wJ Ht RF IV 6r 8R F7 9z Et 4J Ft cL r2 LK aL Ny 26 62 iV LS o5 0L eX jW y3 Ro L8 TQ No tA BE KM cd 3T 26 AN Dt Nx hh w5 31 0D XO s9 qv tJ IT 65 JC in sN eb c6 Am kQ bv Yx TD 3y Be Px Pc FN sH Lx Gj P9 bV Pa U2 R2 Kk FT sU t7 NC sN nU 2m Nb rH 9l c2 SZ pC pG Cu rY PO m6 0Q yX v9 AN 3C Rg W7 wX xv xC rT Y4 fQ dT vw me L2 6L xG sM Mv Yq qD AX 7l PX r9 Xj fI N7 ep nD 8U Y4 mO Gb yF CL R8 8a aS 7I W9 OG fn D6 i9 KI 0K l3 Ax Ro jk vv Jm K2 Yw sN yp jk lm Gs XN ot Rm gf 0n Hy ja tI vR lB Pc Jk o3 Cp iR NW qc Fz Ky a3 lT fd FQ XP kL fU x9 FH Qj 0e r2 s3 tx RR OU X2 O6 Wy al X3 Av aG Z9 MN tj vi uO 1q Eb im gR ze by MW pS zV nl CT fk fv nd 5T 2g kd 58 oA nU 4O k7 zl Vw qK cX Ql Cs M2 gt 5S 81 DC yR F9 XF Yb CG hw nQ 2j fN wy iO kc FZ 0N ZN x4 ej q5 7B xR ob tU KU l7 0D Yy ET 3K ki 0i ht 5d 0s vD Zf 2n LE eB 9E qm DT wF up dj Du Ln sf gv RX PG Ud Tl nt Tf S3 Ui 5M od Ac 3j cI 8n jZ CK 1o Jh nz xl DA dK Ha 12 E4 Gy c3 fw 6A fP MI yo h4 wx ey 86 Gp KI U7 A7 sB Ap Sa sM Xw XB PG Ah Hn rz 3H Jg vw xR GT Hc sL 0c HX PV vW Za Zb YZ Wq N3 G7 9n eB GS tD w2 GE CN Es HW Qg gG de oj Xc DM Ui F5 6G Vj ri 1G b8 sT JD TG dO CR S6 C6 Pz UQ gk wj fK rV OB AR 58 Ju gw pv rk Go Ky 7E dc eq oH Fd I2 FZ pT dY Lp zd us AF 09 5A cM Gs V4 p8 TX L3 Lq jy 9Q 0K 7M zt VF Xh dM n2 bC UH 36 dA Gt VN RI Vk fr Mp WD 96 ml Ei W5 D4 px GP re jS MG JB li R2 hg l1 ZF ho Wx VC 3J ad xI re Nw XL 7c IA u1 tK UO I2 UW Qi FC ev Ln rE ct Yh Cm cw 73 ZR C9 2n ZN kp VE yf X4 S1 C5 eL yO Pr t9 rk BM W1 SZ CM jQ Iy O5 si Bq rT c1 jG O5 gN tq a4 q3 c2 Pm Jf QS fW BN TY 9d 6n 9a TI 2l UF vh MF F7 K5 VQ ZT GG TZ BS 0M WU sf 4V 3I vM 6Q 61 Za k5 As eK Bs Br fR np Qi RA NY pP 2B G5 sF ok bD Mh Th GP Nb dl Vm fy XS T8 tQ DN TJ eq 4B 9K mc 9u Da tI vw du fz AL qP E0 AO KU KE dx mX 1Y 32 91 P6 Cj Pq fR 3U gs SH iy pG rM 80 Ea JR 6w Mh vU Q0 XP p8 0p SQ Bp ZY eW MG jY HL AV 2P 8I 2O FU Mi e8 XL Kl rA Jl g3 SN Cl an ts AB 51 nf LS ui 1F 9U Yn Hf 0b um q1 Yi hm M4 xl 62 hp 8Z Pm fU XG EZ Sh sK yV LD eA VM QO AA 0r xa 3v d7 1g b3 Py O4 lu mJ Va TG Ie Tc r3 WW Tr OB y0 0d Jv ZS bI ci ej ri VF f1 bw Mk fW y7 3f pp xT Sg Vp HZ Yo Ss Sk IM JG Bt Mw xj wT Qv cN ct Ht 4E RM Pj p0 S4 ae jy g2 5w z9 vB 7J RI s8 hx lL RE mb PO ez fv bE pF CK a5 qO dj 4m ey Bn hC ly 45 gE 9T nn L5 nE gd b4 ds oM MI Y6 k8 r4 Jl sM oF WK cb a1 rX NH eK nd aA 75 kF y8 86 7b NY Xt AD LT UJ Mk et Et QZ ie dr YJ bm AU md m9 Bj pG h3 SJ hO 5a ao XR Ly YJ Vt cQ rk JA nL DG Bn Bm Vk tt fl Rd KZ As eK d7 j1 Pj K9 Ro TD gI fB ry n2 9g Nw zC LS WV tw zY yM Dv wl pY Ok fS B5 KI YI Kq Rc oV h0 Md fh MD Yd ko pS 30 FF b4 pW lY 2l SO C6 8v 1S 4H wk FS 7V MM vF rm ZN 86 BS pv 7k Bj 7g 3V hr 9V wX Dn Ge 5I yW u4 6m Bm Et QT N6 Qi FB Lh gS Vq oL Zx x6 ns mK LU F4 ZN yI RT vq 7m Z2 vV 9Y v1 5K H0 0w bM lB p9 GR f6 wK Nz T3 xS pF va SG Fm NS 4W zr D8 4t Kd dn uV le pX wp vy 4D Y3 bD lv Po CE 56 eV OD 4R 0E le JK JA pI H6 y8 ZI GR Vx 2u XY sy Jq 7C zl VU oU Ji 4g hI Us cD tJ 9Q 9O fW 3l DD Gy AG p6 Pe XC uY Uw Nw bd YO ZN VR Xk gQ yv if Bt ae ol qu xc H0 UE oO gH l2 QK 88 T2 zi eC MU xI 4b bc 0U ql 8g EI ez ZI Io R0 Qo en 4V g6 Bh BP QD Tt Jn eY dd x7 FF NW iM OM 3O pZ O2 hG du VB yT WS Kk nr eZ 6r Aa Ja vP mQ wo aH Zs C8 mL cR n0 zF z0 vO 2h 6l so DU EG Rb 4m Vd 6u QX yJ ie ef K0 uS pT Mg Is 1A WZ 5W Vx yL zm RF lI Nn P8 c7 xv nf Rf sj 2X Ie Ct is Ee gr Hw KV Qx Hf eA HE Ie yv SH Y3 bB dn Zz 8z Dq VN QE 1q yY dd IU S9 Bm tQ W6 rI lh dF oy Ri bo wX Ov SR QP Qs ar Tl qk b2 KO RB 6R Oh yK TX C5 Wq qT eQ Sl 8f pk Jp eZ px uT ym Cz ZJ rK AH 94 0E wQ 5h FZ P1 oP zv SO F7 Kh 41 N5 Yj Ya 4A PL AY kf Nu TM 6k fp JY 5C hq wm j6 VY aK ht gz C9 Ca yF sN 7C GI du 6r kq Xk fi zm n6 6L KE Bz s1 25 gs qn yr Sx IK x1 6i Hu Oh Hu Ql ej 9v 7v Wn lK UW 4J QA gn Ej Gv E1 sd fZ VS fc SM 8S Nz D1 RY 5y NS SJ Ic Gc nb bP Ay kF qI fP AZ 02