موقع إخباري تفاعلي يهتم بشئوون الشرق الأوسط اليومية

قصر بكنغهام .. الأمير هاري وزوجته ميغان .. خارج الأسرة الملكية

لن يتلقيا أي أموال عامة

0 43
ميدل ايست – الصباحية

أعلن قصر بكنغهام الملكي البريطاني، السبت، إن الأمير هاري وزوجته ميغان لن يكونا بعد الآن عضوين عاملين في الأسرة الملكية ولن يستخدما لقب “السمو الملكي”.

وقالت الملكة إليزابيث في بيان “سيظل الأمير هاري وميغان و(ابنهما) آرتشي أفرادا يحظون بكثير من الحب في أسرتي”.

وأضاف القصر أن هاري وميغان لن يتلقيا من الآن فصاعدا أي أموال عامة وسيردان قرابة 2.4 مليون جنيه إسترليني من أموال دافعي الضرائب، كانت أنفقت على تجديد محل إقامتهما القريب من قلعة ويندسور.

وقالت الملكة إليزابيث في بيان “بعد أشهر عدة من المباحثات.. يسرني أننا وجدنا معا طريقا بناءً وداعما نحو الأمام لحفيدي وعائلته”.

وأضافت “أود شكرهما على عملهما حول البلاد.. أنا فخورة بأن ميغان أصبحت واحدة من العائلة بسرعة كبيرة”.

 

كان الأمير هاري (35 عاماً) وزوجته الممثلة السابقة ميغان (38 عاماً) أثارا أزمة بإعلانهما عن رغبتهما في تقليص واجباتهما الملكية، وقضاء المزيد من الوقت في أمريكا الشمالية وتحقيق الاستقلال المالي.

المزيد : الملكة إليزابيث تستدعي حفيدها الأمير هاري لبحث أزمة التنازل عن مهام العائلة الملكية

وأضاف البيان أن “دوق ودوقة سسيكس ممتنان لجلالتها وللعائلة المالكة لدعمهما المستمر باتجاههما نحو الفصل الجديد من حياتهما”.

وتابع البيان “كما تم الاتفاق على هذا الترتيب الجديد، هما يعرفان أن عليهما التراجع عن مهامهما الملكية، بما فيها المواعيد العسكرية. ولن يتلقيا أي تمويلات عامة لمهام ملكية”.

وفاجأ الزوجان العائلة المالكة، بإعلانهما التخلي عن مهامهما الملكية لقضاء المزيد من الوقت في أميركا الشمالية، و”العمل على أن يصبحا مستقلين ماديا”، وذلك بعد تقارير عدة تحدثت عن توتر داخل القصر الملكي وعدم انسجام داخل العائلة بعد انضمام ميغان إليها.

وقال دوق ساكس​ وزوجته، في بيان، إنهما ينويان العيش بين المملكة المتحدة وأميركا الشمالية، وأن هذا العام سيشكل فترة انتقالية نحو الحياة الجديدة التي وعدا بمزيد من التفاصيل بشأنها في وقت لاحق.

و ظهر الأمير هاري لأول مرة الخميس الماضي ، في مناسبة عامة بعد أن استجابت الملكة إليزابيث ملكة بريطانيا لرغبة حفيدها وزوجته الأمريكية ميغان بالتخلي عن واجباتهما الرسمية، والتطلع إلى مستقبل أكثر استقلالاً عن العائلة المالكة.

 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.