موقع إخباري تفاعلي يهتم بشئوون الشرق الأوسط اليومية

العراق .. مقتل متظاهرين في تجدد للاحتجاجات .. واعتقال مفتي داعش “البدين”

0 30
ميدل ايست – الصباحية

شهدت أمس الجمعة، عودة جديدة للاحتجاجات والتظاهرات في الشارع العراقي، للمطالبة بتشكيل حكومة جديدة وتنظيم انتخابات مبكرة، ومحاربة الفساد، كما أعلن عن إلقاء القبض على مفتي داعش في الموصل.

وأفادت المصادر الطبية العراقية أن الاحتجاجات وقعت بالقرب من ” ساحة التحرير” وسط بغداد، وأدت إلى مقتل اثنين وإصابة أكثر من 32 جرحي بأعيرة نارية وحالات اختناق جراء استنشاق الغاز المسيل للدموع.

ونقلت  وكالة «رويترز» عن شهود عيان أن محتجاً توفي بعد إطلاق قنبلة غاز على رقبته مباشرة، بينما قال مصدر طبي بدائرة صحة بغداد، إن متظاهراً ثانياً لقِي حتفه نتيجة تلقِّيه رصاصة في الصدر.

بينما أضاف الشهود أن المتظاهرين المرابطين في الجانب الشرقي من الجسر، فوجئوا بعبور قوات الأمن الحواجز الأسمنتية على الجسر والتقدم صوبهم، وهو ما أشعل مواجهات عنيفة.

بدوره، قال المتحدث العسكري باسم القائد العام للقوات المسلحة، اللواء الركن عبدالكريم خلف، في تصريح مقتضب للتلفزيون الرسمي، إن «مخربين هاجموا الحواجز الأمنية بمنطقة السنك».

إذ يشهد العراق احتجاجات غير مسبوقة منذ مطلع أكتوبر/تشرين الأول 2019، تخللتها أعمال عنف خلَّفت 504 قتلى وأكثر من 17 ألف جريح، معظمهم من المحتجين، وفق إحصاء لـ «الأناضول»، استناداً إلى مصادر حقوقية وطبية وأمنية.

فقد أجبر المحتجون حكومة عادل عبدالمهدي على الاستقالة، في الأول من ديسمبر/ كانون الأول 2019، ويصرون على رحيل ومحاسبة كل النخبة السياسية المتهمة بالفساد وهدر أموال الدولة، والتي تحكم منذ إسقاط نظام صدام حسين عام 2003.

اعتقال مفتي داعش 

 

وفي سياق أخر أعلنت قوات الأمن العراقية عن اعتقال ” مفتي تنظيم الدولة الإسلامية ” داعش” الذي يدعي ” شفاء النعمة” كذلك باسم «أبو عبد الباري» الذي يعد من أبرز الأسماء التي أُلقي القبض عليها الشهر الجاري، في مخبئه بالموصل بعد اكتشاف أمره.

قالت صحيفة The Daily Mail البريطانية، إن قوات الأمن التي اعتقلت مفتي داعش ” القيادي الديني والملقب ب “جايا ” و اضطُرت إلى تحميله في مؤخرة شاحنةٍ لنقله.

صُوِّر «شفاء النعمة»، الذي لم يكن من الممكن نقله في سيارة شرطةٍ، وهو يجلس أمام شرطيٍّ على مدفعٍ رشاشٍ في صندوق شاحنةٍ مفتوحٍ، ليلة الخميس 16 يناير/كانون الثاني. ومن غير الواضح كيف أُخرج الرجل، البالغ وزنه على الأقل نحو 136 كيلوغراماً، من مخبئه.

وقالت الشرطة العراقية إن المفتي يعد واحداً من أبرز قيادات داعش. وكان «شفاء النعمة»، المعروف كذلك باسم «أبو عبد الباري»، قد اتُّهِمَ بإصدار أوامر بتدمير قبر النبي يونس، في الموصل، والذي وقع عام 2014.

 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.