موقع إخباري تفاعلي يهتم بشئوون الشرق الأوسط اليومية

الإمارات ومصر لعبتا دوراً رئيسياً في عدم توقيع حفتر على اتفاق موسكو

0 14
ميدل ايست – الصباحية

قال رئيس أركان الجيش الليبي السابق، اللواء يوسف المنقوش، إن اللواء المتقاعد، خليفة حفتر، رفض توقيع اتفاق وقف إطلاق النار ، تنفيذًا لـ”طلب من الإمارات ومصر”، مرجحًا أن يواجه مسار برلين “صعوبات”؛ لإصرار هذا “المحور” على استمرار الخيار العسكري.

ونقلت وكالة الأناضول التركية عن المنقوش أن مغادرة حفتر موسكو من دون التوقيع على خطة وقف إطلاق النار ، أظهرت “عدم استقلاليته في اتخاذ القرار”.
  • ووقع فائز السراج، رئيس المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الوطني الليبية، المعترف بها دوليًا، على هذا الاتفاق، خلال مباحثات في روسيا الإثنين، بينما طلب حفتر، الثلاثاء، مهلة يومين، لإجراء استشارات محلية، وفق موسكو.
المزيد : المباحثات الليبية في موسكو .. السراج يصادق على الاتفاق وحفتر يغادر دون توقيع

وأشار المنقوش أن اجتماعات موسكو “أظهرت أن حفتر ليس مستقلًا من جهة القدرة على اتخاذ القرار.. هو لا يملك القدرة على اتخاذ القرار، فضلًا عن عدم امتلاكه القدرة على التوقيع على اتفاق وقف إطلاق النار؛ لأن قراره مرتهن لطرف خارجي”.

وأضاف : “الاجتماعات أظهرت أن حكومة الوفاق كانت الطرف المقتنع بضرور إنجاح الحل السياسي، لاسيما وأن هذا الطرف (الحكومة) مستقل في اتخاذ القرار والتوقيع على اتفاق وقف إطلاق النار”.

كما أن مغادرة خليفة حفتر بتعليمات إماراتية، أدت الى إعادة أجواء التوتر السياسي في المنطقة، وسط محاولات من الجانب الروسي والتركي لوضع حلاً سياسياً ينهي التصعيد العسكري ويعيد القضية الى مسارها الطبيعي وسط جلسات المفاوضات السلمية غير المشروطة، وعلاوة على ذلك، فقد قطع سبل استئناف المفاوضات فبيل مؤتمر برلين المقرر عقده يوم الأحد القادم.

ويأتي مؤتمر برلين بعد الدعوة الرسمية من قِبل الحكومة الألمانية الى كل من رئيس حكومة الوفاق فائز السراج، واللواء المتقاعد خليفة حفتر، للجلوس في مفاوضات سياسية سليمة لاحتواء الموقف وإنهاء حالة الاقتتال الداخلي في ليبيا.

سفير الإمارات في روسيا
كما كشف عضو المجلس الأعلى للدولة في ليبيا بلقاسم دبرز، أن السفير الإماراتي والوفد المرافق له في موسكو حضروا في مقر اللواء المتقاعد خليفة حفتر ولم يغادروه أثناء المفاوضات على مسودة وقف إطلاق النار الذي رعته أنقرة وموسكو.

وقال بلقاسم دبرز في تصريحات صحفية مساء الثلاثاء: “ثبت لنا دون شك أن حفتر مرتهن لقوى إقليمية ودولية بالكامل، وهو مجرد دمية تحرك من القاهرة وأبوظبي”.

وأوضح دبرز أن “حكومة الوفاق قالت كلمتها في المفاوضات ووقعت دون شروط مسبقة، بعد تحسس المخاطر الجسيمة التي قد تعصف بالبلاد، وارتقت بمسؤوليتها أمام الشعب الليبي بكل جدية وحزم”.

وحذر دبرز “من دخول حفتر بملف ليبيا في أتون مماحكات وتفاهمات خارجية من أجل مصالحه الضيقة بعد التخبط والارتهان للأجنبي في مواقفه”، مستبعداً أن “تدخل الأطراف الليبية في جولات حوار مثل اتفاق أستانة بشأن الأزمة السورية”.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.