موقع إخباري تفاعلي يهتم بشئوون الشرق الأوسط اليومية

الملكة إليزابيث تستدعي حفيدها الأمير هاري لبحث أزمة التنازل عن مهام العائلة الملكية

0 32

ميدل ايست – الصباحية

لا تزال تداعيات أزمة إعلان الأمير هاري و وزوجته الممثلة الأميركية السابقة ميغان ماركل، التنازل عن دورهما كـ”عضوين رفيعي المستوى” في العائلة المالكة، والأمر الذي دفع الملكة إليزابيث إلى طلب حفيدها لبحث الأزمة.

 

اجتماع العائلة لبحث الأزمة

فقد نقلت وسائل إعلام بيرطانية أنه من المقرر أن يعقد اليوم الاثنين اجتماع بين الملكة إليزابيث وحفيدها الأمير هاري لبحث الترتيبات المستقبلية الخاصة به وبزوجته ميغان في أعقاب إعلان الزوجين فجأة أنهما سيتخليان عن مهامهما في العائلة الملكية البريطانية.

وقال مصدر في قصر بكنغهام لرويترز إنه من المقرر عقد الاجتماع، الاثنين، في منزل ساندرينغهام الذي تملكه الملكة إليزابيث في منطقة نورفولك شرق إنجلترا بحضور الأمير تشارلز ولي العهد البريطاني ووالد هاري والأمير وليام شقيق هاري.

قالت وكالة The Associated Press الأمريكية، إن ميغان ماركل، الملقبة رسمياً بدوقة ساسكس، ستشارك هاتفياً في «اجتماع الأزمة» الذي تعقده العائلة الملكية البريطانية، الإثنين 13 يناير/كانون الثاني، للحديث عن استراتيجية إصلاح الضرر الذي لحق بالعائلة بعد عودة ميغان لكندا.

كما من المتوقع أن يشارك في الاجتماع إلى جانب ميغان، كل من ويليام وهاري وتشارلز شخصياً في قصر ساندرينغهام. إذ سيسافر ويليام إلى الملكة من لندن، بينما سيذهب هاري إلى هناك من مقر إقامته في ويندسور، وسيطير تشارلز إلى هناك من عُمان، حيث قدَّم تعازيه في وفاة السلطان قابوس، الأحد 12 يناير/كانون الثاني.

  • كان الزوجان هاري وميغان قد أصابا العائلة المالكة بالدهشة يوم الأربعاء عندما أعلنا أنهما يرغبان في «نموذج عمل جديد» يسمح لهما بقضاء المزيد من الوقت في أمريكا الشمالية والاستقلال مادياً.
المزيد : الأمير هاري وزجته يعتزمان التخلي عن مهامهما بالعائلة الملكية البريطانية
ولم يستشر هاري وميغان الملكة، البالغة من العمر 93 عاما، ولا أفراد العائلة المالكة الآخرين قبل إعلان الأمر على موقع “ساسكس رويال دوت كوم” الإخباري في خطوة جرحت مشاعر الملكة وأفراد العائلة وأصابتهم بخيبة الأمل، حسبما أفاد مصدر في القصر.

وسيشكل الاجتماع المرة الأولى التي يلتقي فيها كبار أفراد العائلة المالكة وجها لوجه لبحث الهواجس التي أثارها هاري وميغان.

من بين المواضيع المتوقع مناقشتها خلال الاجتماع، خطة الزوجين لتسديد تكلفة أمنهما التي كان يموّلها دافعو الضرائب البريطانيون، وخياراتهما المستقبلية لكسب المال، والتبعات الضريبية المترتبة على انتقالهما لأمريكا الشمالية.

وتتناول وسائل الإعلام عن وجود شرخ في العلاقة بين الأمير هاري وأخيه الأكبر الأمير وليام، اللذين لطالما جمعت بينهما علاقة وثيقة، قد تراجعت، بسبب علاقة هاري بزوجته.

وقرر هاري الابتعاد مع ميغان وابنهما الرضيع آرتشي خلال فترة أعياد الميلاد، والسفر إلى كندا 6 أسابيع، حيث عاشت ميغان بضع سنوات خلال عملها ممثلة في المسلسل الشهير «سوتس»،  عكس ما هو متعارف عليه في عيد رأس السنة بأن يقضي الأمير العيد مع أسرته.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.