موقع إخباري تفاعلي يهتم بشئوون الشرق الأوسط اليومية

الجزائر: العاصمة طرابلس خط أحمر .. وقصف الكلية العسكرية «جريمة حرب»

0 21
ميدل ايست – الصباحية

وصفت الرئاسة الجزائرية في بيان لها، الاثنين، قصف الكلية العسكرية في العاصمة الليبية طرابلس بأنه “عمل اجرامي يرقى إلى جريمة الحرب” ، وجاء ذلك عقب لقاء الرئيس عبدالمجيد تبون مع رئيس الحكومة الليبية فايز السراج، خلال زيارته للبلاد.

أوضح الرئيس الجزائري تبون على موقف الجزائر الثابت حيال الأزمة الليبية، الذي يستند أساساً إلى مبدأ عدم التدخل في الشؤون الداخلية للغير»، وعلى «ضرورة إيجاد حل سياسي لهذه الأزمة يضمن وحدة ليبيا شعباً وتراباً وسيادتها الوطنية، بعيداً عن أي تدخل أجنبي».

ودعت الجزائر المجتمع الدولي إلى تحمل مسؤولياته في فرض الوقف الفوري لإطلاق النار ووضع حد للتصعيد العسكري الذي يتسبب يومياً في المزيد من الضحايا.

كما ناشدت المجموعة الدولية، وخاصة مجلس الأمن الدولي، تحمل مسؤولياتها في فرض احترام السلم والأمن بليبيا، وحثت الأطراف المتنازعة على إنهاء التصعيد. ودعت الأطراف الخارجية إلى العمل على «وقف تغذية هذا التصعيد».

المزيد : طيران أجنبي يدعم حفتر يرتكب مجزرة بطلبة الكلية العسكرية في طرابلس ويوقع عشرات القتلى

طرابلس «خط أحمر»

وشدد بيان الرئاسة على أن الجزائر تعتبر طرابلس «خطاً أحمر ترجو ألا يجتازه أحد». وحث البيان «الأشقاء في ليبيا على تغليب العقل والحكمة وانتهاج أسلوب الحوار بعيداً عن الضغوط الأجنبية، حتى يتسنى تحقيق حل سياسي يرضى به الشعب الليبي ويضمن له الأمن والاستقرار والازدهار».

من جهته أكد السرج خلال اللقاء على تقديره وشكره للجزائر على مواقفها الأخوية الثابتة من الأزمة الليبية»، وثقته الكاملة  في الجهود التي تبذلها الجزائر للتخفيف من حدة التصعيد ودعمها للحل السياسي.

تحركات دبلوماسية
وفي اطار السعي لإيجاد حل سلمي للأزمة الليبية، ، أعلنت الجزائر أن لديها مبادرات متعددة لهذا الغرض، في حين جدد وزير الخارجية الجزائري بوقادوم تأكيده أن الجزائر ترفض أي وجود عسكري أجنبي في ليبيا، داعياً إلى «حل بين الليبيين» وحدهم.

انعكس قلق الجزائر من التصعيد الكبير في ليبيا المجاورة لها، عبر عقد رئيس البلاد «تبون» اجتماعاً للمجلس الأعلى للأمن الجزائري نهاية ديسمبر/كانون الأول الماضي، وذلك عقب تسلمه السلطة مباشرة؛ لدراسة الأوضاع «على الحدود الجزائرية مع ليبيا».

ومن المقرر أن يزور وزير الخارجية التركي، مولود تشاووش أوغلو، إلى الجزائر  في زيارة تستمر يومين، وسيلتقي خلال الزيارة أيضاً برئيس الحكومة الليبية.

 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.