هنية من إيران: سليماني قدّم لفلسطين والمقاومة ما وصلت إليه من قوة

48
ميدل ايست – الصباحية

شارك اسماعيل هنية رئيس المكتب السياسي لحركة حماس، في مراسم تشيع جثمان قاسم سليماني قائد فيلق القدس الذي اغتالته ي قتل في غارة أمريكية استهدفته قبل أيام في العراق، وكان هنية قد وصل طهران في ضمن جولة خارجية يقوم بها أول رئيس لحركة حماس منذ خروجها من سوريا.

ألقى إسماعيل هنية، كلمة خلال المراسم، قال فيها: “جئنا من فلسطين لنقدم التعازي للسيد الخامنئي وللجمهورية الإسلامية، ولكل من حمل راية المقاومة ضد المشروع الصهيوني والأميركي في هذه المنطقة، باستشهاد القائد قاسم سليماني “.

وأضاف هنية، أن “مشروع المقاومة على أرض فلسطين في مواجهة المشروع الصهيوني والهيمنة الأمريكية لن ينكسر ولن يتردد ولن يضعف وسيستمر في خطه الثابت، خط المقاومة حتى دحر المحتلين عن أرضنا وقدسنا”.

ذكر أن “المقاومة لن تضعف ولن تتراجع؛ فالاغتيالات تزيدنا قوة وثباتًا وإصرارًا للمضي نحو تحرير القدس وفلسطين وتحرير إرادة الأمة”.

ورأى هنية أن اغتيال سليماني “جرمية نكراء تستحق من كل العالم الرفض والإدانة والعقوبة لمن ارتكبها”.

وأشار إلى أنه ذهب إلى طهران “لتقديم التعازي لسماحة القائد السيد علي خامنئي ولجمهورية إيران الإسلامية قيادة وحكومة وشعبًا باستشهاد القائد قاسم سليماني، وتقديم التعازي لأسرته وأبنائه وعموم أهله، ولكل من حمل راية المقاومة ضد المشروع الصهيوني والأمريكي في هذه المنطقة”.

وقال: “نقف هنا اليوم لنعبر عن مشاعرنا الصادقة تجاه أخ عزيز وشهيد قائد قدّم لفلسطين وللمقاومة ما أوصلها إلى ما وصلت إليه من القوة والصمود والعطاء”.

ولفت إلى أن اغتيال سليماني “يعبّر عن روح البلطجة والعنجهية وروح الإجرام التي تغطي كل جرائم سفك الدماء، وتحديدًا على أرض فلسطين”.

وأضاف أن “روح الإجرام التي تجلت في اغتيال الشهيد القائد سليماني هي التي أعطت الغطاء للجرائم وروح الإجرام للاحتلال الصهيوني في اغتيال قادة المقاومة في أرض فلسطين وخارجها”.

ووصف هنية سليماني بـ”شهيد القدس” لأنه “أمضى حياته من أجل دعم المقاومة وإسنادها وهو على رأس فيلق القدس في الحرس الثوري”.

وأكد أن “المقاومة التي انتصرت في لبنان وغزة سوف تنتصر في معركتها الحاسمة ضد المشروع الصهيوني”.

وحسب ما كشف، فإن صالح العاروري نائب رئيس المكتب السياسي، والدكتور موسى أبو مرزوق، وعددا من قادة الحركة، يرافقون هنية في زيارته الحالية لإيران. كما كشف أن الأمين العام لحركة الجهاد الإسلامي زياد النخالة، وعددا من قادة الحركة، وصلوا طهران للمشاركة في تشييع سليماني.

 

المزيد : حشود ضخمة من الإيرانيين تشيع سليماني .. وسط دعوات للانتقام من أمريكا

 

قد يعجبك ايضا