موقع إخباري تفاعلي يهتم بشئوون الشرق الأوسط اليومية

ضربات جوية جديدة تستهدف الحشد الشعبي و التحالف ينفى مسؤوليته

0 32
ميدل ايست – الصباحية

أعلن التلفزيون الرسمي العراقي، فجر السبت،  أن ضربة جوية أمريكية استهدفت فصيلا عراقيا من الحشد الشعبي على طريق التاجي شمالي بغداد، دون أن يذكر اسم الفصيل أو أي تفاصيل أخرى، بينما نفى التحالف بقيادة واشنطن شن أي ضربة شمال بغداد.

وقال التلفزيون العراق قال إن قيادياً بارزاً في الحشد الشعبي قُتل مع خمسة من مرافقيه في الغارة الجوية الأمريكية في منطقة التاجي شمالي بغداد، لافتاً إلى أن الضربة استهدفت موكباً مكوناً من سيارتين.

وكالة رويترز كانت قد نقلت عن مصدر مصدر عسكري عراقي -لم تذكر اسمه- قوله إن «ستة أشخاص قتلوا قرب معسكر التاجي، وجرح ثلاثة آخرون، بغارة استهدفت موكبهم عند الساعة الواحدة من فجر السبت».

كذلك نقلت وسائل إعلام عن مصدر عراقي قوله إن «طائرة مسيّرة أمريكية استهدفت القيادي في الحشد شبل الزيدي».

نفي متعدد

ومن جانبه نفى المتحدث باسم التحالف الدولي الذي تقوده الولايات المتحدة ضد تنظيم ” الدولة الإسلامية”  في تغريدة على “تويتر”: “التحالف لم ينفذ ضربات جوية قرب معسكر التاجي شمالي بغداد خلال الأيام الماضية”، وذلك حسب وكالة “رويترز”.

كما نفى إعلام الحشد الشعبي سقوط أي من القادة الذين تم تداول اسمائهم على مواقع التواصل الاجتماعي وبعض الفضائيات التي تداولت نبأ استهدافهم في التاجي.

وجاء في البيان: “ننفي استشهاد القادة الذين تم تداول أسماءهم (شبل الزيدي، حامد الجزائري، رائد الكروي) على مواقع التواصل الاجتماعي وبعض الفضائيات التي تداولت نبأ استهدافهم في التاجي”.

وتؤكد المصادر الأولية، أن “الغارة استهدفت رتلا لطبابة “الحشد الشعبي” قرب ملعب التاجي في بغداد”.

ويهيب إعلام الحشد بتقصي واعتماد المعلومات من مصادرها الرسمية دون السماح للإعلام المضلل بتمرير أخباز كاذبة هدفها زعزعة استقرار البلد.

المزيد : مقتل قاسم سليماني قائد فيلق القدس ونائب الحشد الشعبي بقصف أمريكي على طريق مطار بغداد
تطوارت الساحة العراقية

تأتي هذه التطورات غداة مقتل قائد فيلق القدس في الحرس الثوري الإيراني قاسم سليماني، رفقة القيادي في الحشد الشعبي أبومهدي المهندس بغارة أمريكية ببغداد، فجر أمس الجمعة.

وكانت قد أعلنت وزارة الدفاع الأمريكية (البنتاغون)، صباح أمس الجمعة، أنها نفذت ضربة بالقرب من مطار بغداد في العراق، قتل فيها قائد فيلق القدس الإيراني اللواء قاسم سليماني، بالإضافة إلى قيادات في الحشد الشعبي العراقي على رأسهم أبو مهدي المهندس، فيما أعلنت طهران من جهتها أنها سترد بشكل قاس على عملية الاغتيال.

وتتهم واشنطن سليماني بالمسؤولية عن “العمليات العسكرية السرية” في أنحاء الشرق الأوسط، وخاصة في العراق وسوريا؛ وصنف من قبلها كـ “داعم للإرهاب”.

 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.