موقع إخباري تفاعلي يهتم بشئوون الشرق الأوسط اليومية

رفض شعبي أردني لاتفاقية الغاز مع الاحتلال .. ودعوات للتظاهر

0 22
ميدل ايست – الصباحية

أثار إعلان وزير الطاقة الإسرائيلي، عن بدء ضخ الغاز الطبيعي إلى الأردن، وكذلك إلى مصر خلال 10 أيام، غضب شعبياً واسعاً في الشارع الأردني وكذا المصري على مواقع التواصل الاجتماعي، وانتشار دعوات للتظاهر في كلا البلدين.

ودشن النشطاء حملة تحت وسم “غاز العدو احتلال”، قائلين إن أموال الشعب تذهب لدعم الاحتلال الإسرائيلي، فيما أكد نشطاء الأردن أنه لا يجب أن يصمت الشعب الأردني على هذا القرار.

وأشار النشطاء إلى أن حملات المعارضة للقرار قد اجتاحت مواقع التواصل الاجتماعي، وأن الاعتراضات قد طالت جميع المسؤولين في الدولة حتى وصلت إلى أعلى رأس في الدولة، لكن نتيجة كل تلك الاحتجاجات هي التجاهل التام.

وقال النشطاء إن “هذا الغاز هو غاز فلسطيني مسروق، وأنه يجب على كل مواطن أردني أو مصري الشعور بالخزي والعار وضياع الكرامة مع بدء العمل بهذه الاتفاقية”، مؤكدين أن “كل من شارك في هذه الصفقة يشتري غازا مسروقا تذهب أمواله لقتل الفلسطينيين”.

وكان وزير الطاقة الإسرائيلي، يوفال شتاينتس، قد أعلن الأربعاء، عن بدء ضخ الغاز الطبيعي من حقل ليفياثان في البحر المتوسط إلى الأردن، متوقعا أن يبدأ التصدير إلى مصر في موعد أقصاه 10 أيام، مؤكدا أن ما وصفها بـ”ثورة الغاز الطبيعي” ستدر دخلا كبيرا على إسرائيل، وفق قوله.

البرلمان الأردني

من جانبها دعت الحملة الوطنية الأردنية لأسقاط اتفاقية الغاز مع الاحتلال الإسرائيلي، وطالبت مجلس النواب الأردني لتحمل مسؤولياته من اجل العمل على إلغاء التفاقية استيراد الغاز.

وأعلنت الحملة ما أسمته “حالة الطوارئ الوطنيّة القصوى”، ودعت جميع المواطنين، ومجلس النواب، ومجلس النقباء، والأحزاب السياسية، والمؤسسات الأهليّة والشعبية، إلى تحمل مسؤوليّاتهم التاريخية، و”وقف هذه الكارثة”.

وتنشط الحملة التي تضم شخصيات نقابية وحزبية وشعبية ونيابية منذ 2014، وهو الوقت الذي وقعت فيه الحكومة الأردنية رسالة النوايا لاستيراد الغاز من إسرائيل، وطرق معارضو الاتفاقية كافة الأبواب، واستخدموا جميع الوسائل، من اعتصامات، ودعاوى قضائية، ومخاطبات للحكومة، ومجلس النواب، وهيئة مكافحة الفساد، لكن دون جدوى.

تاريخ الاتفاقية

وتنص الاتفاقية، التي جرى توقيعها في أيلول/ سبتمبر 2016، على تزويد الأردن بنحو 45 مليار متر مكعب من الغاز، على مدار 15 عاما، اعتبارا من كانون الثاني/ يناير 2020.

وفي 21 كانون الأول/ ديسمبر الماضي، قالت وزارة الخارجية الإسرائيلية، إنه من المقرر أن تبدأ إسرائيل بتصدير الغاز الطبيعي إلى مصر خلال الأيام المقبلة.

وبموجب اتفاقيات تم إبرامها في العامين الماضيين، فستصدر إسرائيل 85 مليار متر مكعب من الغاز إلى مصر على مدى 15 عاما.

 

المزيد :هآرتس اليمين الإسرائيلي يسعى للإطاحة بملك الأردن ..

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.