موقع إخباري تفاعلي يهتم بشئوون الشرق الأوسط اليومية

حملة مقاطعة المنتجات الإماراتية تكبدها خسائر فادحة ..

0 59
ميدل ايست – الصباحية

لاقت حملة مقاطعة المنتجات الإماراتية والتي انتشرت على مواقع التواصل الاجتماعي في كل من السعودية وامتدت إلى العديد من دول الخليج واليمن ، رواجاً كبير في صفوف رواد مواقع التواصل الاجتماعي، في ظل الحديث عن نجاح الحملة وتكبيد الاقتصاد الإماراتي خسائر فادحة، الأمر الذي دفع حكومة دبي إلى الرد عليها.

الحملة كانت انطلقت من بعض المغردين على مواقع التواصل الاجتماعي وذلك احتجاجا على “قلة جودتها” و”إشكالية تسويق منتجاتها”، ولاقت انتشارا كبيراً، دفع بعض الدول الى الاعلان عن تشديد الرقابة عن دخول المنتجات الإماراتية.

أصدرت حكومة دبي توضيحات ردا على الحملات التي شهدتها مواقع التواصل الاجتماعي والتي تطالب بمقاطعة المنتجات الإماراتية احتجاجا على “ضعف جودتها” و “إشكالية تسويق منتجاتها”.

وفي سلسلة تغريدات على تويتر اعتبر المكتب الإعلامي لحكومة دبي أن هناك “حملة تشويه ممنهجة على منصات التواصل الاجتماعي استهدفت المنتج الإماراتي ومنطقة جبل علي، التي تضم 7500 شركة من حول العالم عبر مجموعة من الإدعاءات والمغالطات”.

 

وأوضح المكتب أن كود “629” والذي استدلت به الحملة للتأكيد على أن البضائع المستهدفة صُنعت في الإمارات، لا يمثل البضائع التي تنتجها شركات تنشط في الدولة، بل هو رمز تصدره الشركة المسؤولة عن استصدار الـ”باركود” ومقرها الإمارات.

وحاول مكتب دبي الإعلامي زج اسم قطر في الحملة واتهامها بأنها وراء الترويج لها ، وذلك بقوله إنه وبعد تحليل البيانات تم التوصل إلى أن الحسابات التي شاركت في هذه الحملة تنشط خارج السعودية وفي دول “معادية” لأبوظبي والرياض على عكس ما يحاول القائمون على هذه الحملة تصويره.

 

المزيد : خلفان ينتقد حملة المقاطعة السعودية لمنتجات بلاده .. وهيئة الإمارات للمواصفات ترد

ولم تتوقف الحملة عبر مقاطعة بعض رواد مواقع التواصل الاجتماعي، بل وصلت الى تحركات من قبل مؤسسات رسمية شملت حزمة من القرارات أهمها: ” تشديد الرقابة من أجهزة حكومية مختصة في اليمن لضبط السلع الإماراتية المخالفة، إذ كثّفت وزارة الصناعة اليمنية إجراءات الفحص والتفتيش لهذه المنتجات”.

كما اتسعت رقعة المغردين عبر هاشتاج #مقاطعة_المنتجات_الإماراتية، على منصات مواقع التواصل الاجتماعي، لتشمل عشرات مئات المغردين السعوديين، الذي عانوا من المنتجات الإماراتية الفاسدة في المملكة العربية السعودية.

ويقول سعوديون: إن أي منتج يبدأ رقمه بـ”629″ وهو رمز الإمارات، يجب الابتعاد عنه، كون الأخيرة جعلت السعودية “حقل تجارب”، على حد قولهم.

كما أرفق رواد منصات المواقع التواصل، بعض الصور عن المنتجات الإماراتية الفاسدة ومنتهية الصلاحية، وذلك لتحذير الجمهور من استخدامها وكان من أبرز المنتجات: ” التبغ ومنتجات غذائية وأدوية وسيارات وغيرها.

وتصدر هاشتاج #عاقبوا_شركات_التبغ، منصات المواقع الاجتماعي السعودي، في إشارة الى شركات الإماراتية الخاصة بصناعة التبغ.

ولم تتوقف الحملة عن هذا الحد، بل عرض المغردين صوراً لمنتجات إماراتية داخل الأسواق السعودية، كتب عليها: “هذه المنتجات غير صالحة للاستخدام في الإمارات ومعدة للتصدير فقط”، وفي الجهة الأخرى، أظهر آخرون صوراً لتثبت أن  دولة المنشأ للمنتجات الفاسدة في دولة الإمارات العربية المتحدة.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.