موقع إخباري تفاعلي يهتم بشئوون الشرق الأوسط اليومية

حكومة الوفاق الليبية تردُّ على السيسي وترفض اتهاماته بحق استقلالها ووطنيتها

0 13
ميدل ايست – الصباحية

رفضت “حكومة الوفاق ” الليبية، الاثنين، أي تهديدات من شأنها أن تمس السيادة الوطنية، ودعت السلطات المصرية إلى لعب “دور إيجابي” يعكس عمق العلاقات التاريخية بين البلدين الشقيين.

وقال المجلس في بيان، الاثنين ، إن ” حكومة الوفاق الوطني تتفهم حق الدولة المصرية في تحقيق أمنها القومي ولكنها لا تقبل بأي تهديد يمس السيادة الليبية”.

وأعرب البيان عن استغرابه الشديد من تصريحات أدلى بها الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي.

وأضاف البيان أن حكومة الوفاق “إذ تؤكد على شرعيتها ومشروعيتها في أداء عملها واستقلالية قراراتها وبسط سلطتها على كافة المؤسسات فإنها تذكر الجميع بالملحمة الوطنية التي قادتها حكومة الوفاق الوطني في عملية البنيان المرصوص ضد تنظيم داعش الإرهابي في مدينة سرت والقضاء عليه في زمن قياسي”.

بيان للمجلس الرئاسي

Posted by ‎حكومة الوفاق الوطني Government of National Accord‎ on Monday, December 16, 2019

وتابع “نأمل أن يكون للشقيقة مصر دور جوهري يحظى بثقة الجميع في إطار دعم الاستقرار والسلم الأهلي في ليبيا بدلا من دعم تشكيلات مسلحة خارجة عن الشرعية المعترف بها دوليا يقودها مجرم حرب قامت بالاعتداء على العاصمة طرابلس”.

المزيد : أردوغان: مستعدون لإرسال قوات عسكرية تركية إلى ليبيا
تصريحات السيسي
وكان الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، قد اعترف بدعم قوات حفتر، ولكنه انتقد في الوقت ذاته التدخل الخارجي في الشأن الليبي، في حين تتصاعد وتيرة التحشيد في الغرب الليبي لمواجهة قوات حفتر.

وقال السيسي على هامش منتدى شباب العالم المنعقد في مدينة شرم الشيخ،  إنه من الواضح من هي الدول التي تتدخل في ليبيا -لتأخير الحل السياسي- منذ اتفاق الصخيرات.

وأضاف أن المشكلة التي تعاني منها المنطقة خلال السنوات العشر الأخيرة هي التدخل الخارجي في شؤونها، وهو ما يؤدي إلى خراب الدول، مشيرا إلى أن هناك فرقا بين التدخل ودعم الحل في ليبيا، ولذلك فإن مصر تدعم ما سماه الجيش الوطني الليبي (قوات حفتر).

وأكد أن استقرار ليبيا والسودان قضية أمن قومي بالنسبة للقاهرة، مشيرا إلى أن موقف القاهرة واضح بشأن الاتفاقيتين اللتين أبرمتهما تركيا مع رئيس حكومة الوفاق في ليبيا فائز السراج، وأن القاهرة حريصة على التوصل إلى اتفاق مع أصدقائها وحلفائها اليونانيين بهذا الشأن.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.