موقع إخباري تفاعلي يهتم بشئوون الشرق الأوسط اليومية

عقب اعتذار الخطيب .. الرئاسة اللبنانية إرجاء مشاورات ترشيح رئيس الحكومة

0 27
ميدل ايست – الصباحية

أعلنت الرئاسة اللبنانية مساء الأحد، تأجيل المشاورات مع النواب لتكليف رئيس وزراء جديد، والتي كانت مقررة اليوم الإثنين ، إلى أسبوعا أخر حتى 16 ديسمبر، في الوقت الذي لا يزال المحتجون يرفضون تشكيل أي حكومة لا تلبي طموحات الشعب 

وقالت الرئاسة اللبنانية في بيان لها : “في ضؤ التطورات المستجدة في الشأن الحكومي ، ولاسيما ما طرأ منها بعد ظهر اليوم ،وبناء على رغبة وطلب معظم الكتل النيابية الكبرى من مختلف الاتجاهات، وافساحا في المجال امام المزيد من المشاورات والاتصالات بين الكتل النيابية المختلفة  ومع الشخصيات المحتملة تكليفها تشكيل الحكومة الجديدة”

وأضاف البيان :” قرر فخامة رئيس الجمهورية العماد ميشال عون تأجيل الاستشارات النيابية الملزمة التي كانت مقررة غدا الاثنين 9 كانون الاول 2019 الى يوم الاثنين 16 ديسمبر الجاري وفق التوقيت والبرنامج والمواعيد التي نشرت سابقا”.

المزيد : عون يحدد موعد بدء المشاورات الملزمة لتسمية رئيس الوزراء
وفي وقت سابق الأحد، أعلن رجل الأعمال اللبناني، سمير الخطيب، انسحابه من سباق الترشح لرئاسة الحكومة المقبلة، مشيرًا أن الطائفة السُنية توافقت على تسمية سعد الحريري لتشكيل الحكومة.

و قال الخطيب إن “مفتي الجمهورية من داعمي الرئيس سعد الحريري الذي يبذل جهودا للنهوض بلبنان، وعلمت أنه -نتيجة للقاءات والمشاورات والاتصالات- تم التوافق على تسمية الرئيس الحريري لتشكيل الحكومة”.

حيث كان من المقرر أن تبدأ اليوم الاستشارات النيابية الملزمة لتسمية رئيس جديد للحكومة، لكن عون قرر تأجيلها حتى 16 ديسمبر/كانون الأول الجاري.

الحراك الشعبي مستمر
إلى ذلك واصل الحراك الشعبي في الشارع اللبناني احتجاجاته وحذر الأحزاب من محاولة انتاج الحكومة السابقة بشكل جديد، ولا تعبر عن تطلعات الشارع، ودعا الناشطون إلى الاحتجاج أمام مبنى البرلمان لتأكيد رفض التشكيلة الحكومية المرتقبة.

وذكرت الوكالة اللبنانية للإعلام أن عددا من السيارات تجمعت على جسر الرينغ للانطلاق في موكب يجوب شوارع بيروت للتشديد على أن الاستشارات النيابية يجب أن تكون للشعب، وأن المطلوب تشكيل حكومة مستقلة من خارج المنظومة الحاكمة.

وكانت احتجاجات الشعبية التي عمت مختلف المدن اللبنانية قد أجبرت الحريري، في 29 أكتوبر/تشرين الأول الماضي، على تقديم استقالته، لتتحول حكومته إلى تصريف أعمال.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.