موقع إخباري تفاعلي يهتم بشئوون الشرق الأوسط اليومية

مخاطر الإكثار من تناول الحليب

0 7
ميدل ايست- الصباحية

حذرت دراسات جديدة  من كثرة تناول الحليب و مخاطر الإصابة بأمراض القلب ، نظراً لاحتوائه على دهون مشبعة. و لا يضر الحليب بصحتنا إلا إذا أفرطنا في استهلاكه، أما الاعتدال في تناوله لا ضرر منه .

ونشرت هيئة الإذاعة البريطانية BBC، دراسة قسم فيها الباحثون المشاركين إلى أربع مجموعات بحسب كمية الحليب التي يشربونها، ولاحظوا أن الأشخاص الأكثر استهلاكاً للحليب كانوا أكثر عرضة للإصابة بأمراض القلب.

الإكثار من شرب الحليب يضر القلب

عزت المتخصصة في دراسة تأثير الأغذية على الصحة والأمراض، جيركيا فيرتانين، هذه العلاقة إلى أن الأشخاص الذين يكثرون من شرب الحليب لا يتبعون نظاماً غذائياً صحياً.

وتشير فيرتانين إلى أن الحليب لا يضر بصحتنا إلا إذا أفرطنا في استهلاكه، لكن الاعتدال في استهلاك الحليب لا ضرر منه.

أما الأشخاص الذين يعانون من حساسية اللاكتوز ، فيرى بعض الخبراء أن بإمكانهم تناول كميات ضئيلة من حليب الأبقار، لأن الأعراض الجانبية التي يسببها لهم شرب الحليب، مثل الانتفاخ وتقلصات المعدة، قد تكون استجابة لتراكم اللاكتوز في الجسم.

وتختلف كمية اللاكتوز التي تسبب أعراض الحساسية من شخص لآخر. أما نسبة الدهون في الحليب كامل الدسم فتبلغ نحو 3.5%، أي لا تتعدى 0.3% في الحليب خالي الدسم.

وقام كريستوفر غاردنر، عالم تغذية بمركز أبحاث الوقاية بجامعة ستانفورد في كاليفورنيا، بإجراء دراسة قارن فيها بين أعراض حساسية اللاكتوز لدى بعض الناس بعد شرب كوبين من حليب الصويا أو الحليب العادي يومياً، ويقول إن الكثير من المصابين بحساسية اللاكتوز يمكنهم تحمل كميات معتدلة من منتجات الألبان.

ويدل التنوع في أنواع الحليب على أرفف متاجر البيع بالتجزئة على زيادة الطلب على بدائل الحليب المصنوعة من الصويا واللوز والكاجو والبندق وجوز الهند والمكاديميا والأرز وألياف الكتان والشوفان والقنب.

وتُعالج المكونات الأساسية التي تصنع منها بدائل الحليب، وتخفف بالماء وتضاف إليها عوامل مثبتة مثل صمغ الخروب.

لكن هناك تساؤلات بأنه هل توجد فوائد صحية حقيقية لبدائل الحليب، وهل يقوم حليب الأبقار بتزويد الجسم بالعناصر الغذائية الضرورية التي لا يمكن الحصول عليها من مصادر أخرى؟

يمكن الحصول على الحليب من بدائل أخرى مثل:

  • حليب الصويا:

يُعّد أحد بدائل الحليب، ويمتاز بعدم احتوائه على الدهون المشبعة، كما أنّه غني بالبروتين، ويتم الحصول عليه من خلال نقع فول الصويا، وطحنه بالماء للحصول على سائل حليبي.

  • حليب اللوز:

يُعتبر خفيف السعرات والدهون المشبعة، وغنياً بفيتامين هـ، والكالسيوم، ويتم تحضيره عن طريق نقع اللوز المطحون.

  • حليب جوز الهند:

يحتوي حليب جوز الهند على كميات جيدة من الفسفور، والبوتاسيوم، والألياف، وهو أحد بدائل الحليب.

مخاطر الإكثار من تناول الحليب
  • احتمالية التسبب بكسور العظام.
  • عدم تحمل اللاكتوز
  • الحساسية
  • زيادة السعرات الحرارية

 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.