موقع إخباري تفاعلي يهتم بشئوون الشرق الأوسط اليومية

أمير قطر يتلقى دعوة من الملك سلمان لحضور القمة الخليجية

0 28

ميدل ايست – الصباحية

تلقى أمير قطر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني، تلقى رسالة خطية من العاهل السعودي الملك سلمان بن عبد العزيز آل سعود، لحضور الدورة الأربعين قمة قادة دول مجلس التعاون الخليجي، المزمع عقدها في الرياض يوم 10 ديسمبر الجاري.

ذكرت وكالة الأنباء القطرية “قنا” ، أن نائب رئيس الوزراء وزير الخارجية القطري الشيخ محمد بن عبد الرحمن آل ثاني ، تسلم الرسالة أثناء استقباله اليوم الأمين العام لمجلس التعاون الخليجي عبد اللطيف الزياني.

وكان مجلس التعاون قد أعلن في بيان عبر موقعه الإلكتروني انعقاد القمة الخليجية برئاسة الملك سلمان، على أن يسبقها بيوم اجتماع وزاري تحضيري، وأضاف البيان أن القمة ستدرس التطورات السياسية الإقليمية والدولية، والأوضاع الأمنية في المنطقة، وانعكاساتها على أمن دول المجلس واستقرارها.

وعبر الأمين العام للمجلس عن ثقته بأن تخرج القمة بقرارات بناءة تعزز وتعمق الترابط والتعاون والتكامل بين الدول الأعضاء، وترسّخ أركانه.

ويأتي انعقاد هذه القمة، في ظل حديث عن انفراجة مرتقبة بالأزمة الخليجية قد تحصل خلالها، بعد فرض السعودية والإمارات والبحرين ومصر حصاراً شاملاً على قطر، منذ عام 2017، بدعوى دعم الإرهاب، وهو ما نفته الدوحة بشدة، معتبرةً أنه يهدف إلى السيطرة على قرارها السيادي.

ويرى العديد من المراقبين أن هناك مؤشرات قوية على اقتراب حل الأزمة الخليجية، ويأتي مشاركة كل من السعودية والإمارات والبحرين في بطولة كأس الخليج المقامة في قطر ضمن هذه المؤشرات بعد أن كان هناك رفض ومقاطعة على المشاركة في البطولة.

وكان رئيس الوزراء الكويتي، الشيخ صباح الخالد الصباح، أكد في تصريح، الأحد 1 ديسمبر الجاري، أن القمة الخليجية المقبلة ستكون “محطة مهمة جداً للمصالحة الخليجية”.

أكد خالد الجارالله نائب وزير الخارجية الكويتي، إن هناك “مؤشرات إيجابية لطي صفحة الخلاف بين الأشقاء”، وذلك بعد إعلان رئيس الحكومة الكويتية في وقت سابق أن القمة الخليجية المقبلة ستعقد في الرياض، في الـ 10 من كانون أول/ ديسمبر. 

وعبر المسؤول الكويتي عن أمله في أن “يكون التمثيل في القمة الخليجية على أعلى مستوى لتكون قمة الرياض طريقا لعودة القمم الخليجية كما كانت”.

وأضاف أن بلاده “تنظر للقمة الخليجية المرتقبة بكثير من التفاؤل والأمل في أن تحقق ما يتطلع إليه أبناء الخليج من أمن واستقرار وتطور في مسيرة مجلس التعاون في ظل مشاركة من الدول الخليجية الست”.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.