موقع إخباري تفاعلي يهتم بشئوون الشرق الأوسط اليومية

جلسة حاسمة للبرلمان العراقي اليوم .. لبحث استقالة عبدالمهدي

ومطالب عراقية برحيل النخبة الحاكمة

0 5
ميدل ايست – الصباحية

من المقرر أن يعقد مجلس النواب العراقي ، اليوم الأحد، جلسة حاسمة للبت في استقالة رئيس الوزارء عادل عبد المهدي الذي قدم استقالته مساء الخميس  بعد الاحتجاجات التي شهدها الشارع العراقي منذ أكثر من شهرين والتي خلفت أكثر من 350 قتيل ومئات الجرحى.

وقال مقرر البرلمان النائب هوشيار قرداغ لصحيفة (الصباح) اليوم الأحد إن “جلسة اليوم سـتخصص لطرح اسـتقالة رئيس الوزراء التي قدمها مساء الجمعة الماضية.

و حدد النائب حســــين عرب 5 شــــروط لاختيار رئيس الــــوزراء المقبل أبرزها أن يكون مســــتقلا وشابا وكفؤا ولم يسبق له أن تسلم أي منصب حكومي ولا يملك سوى الجنسية العراقية، وهذا ما يريـده المتظاهرون الذين يأملون بمستقبل أفضل للبلد”.

وطالب تحالف المحور العراقي  كل من رئيسي الدولة ومجلس النواب، بينما دعا آخرون إلى تشكيل حكومة تكنوقراط بعد تقديم رئيس الوزراء عادل عبد المهدي استقالته، وسط استمرار المظاهرات وسقوط المزيد من القتلى.

وقال تحالف المحور العراقي بزعامة خميس الخنجر إن على رئيسي الجمهورية والبرلمان تقديم استقالتهما أسوة برئيس الحكومة، معتبراً أن الجميع كان شريكا في ما آلت إليه الأوضاع في البلاد، مما يتطلب تحلّي باقي الرئاسات بالشجاعة لتقديم الاستقالة.

حكومة طوارئ

من جانبه دعا رئيس جبهة الإنقاذ والتنمية العراقية أسامة النجيفي إلى تشكيل حكومة طوارئ بمدة مشروطة للتحضير لانتخابات عامة مبكرة في البلاد.

وحذر النجيفي في تغريدة على تويتر من اختيار رئيس حكومة جديد من داخل الأحزاب، مشددا على ضرورة الاتفاق على شخصية مستقلة مقبولة وطنيا لتشكيل حكومة طوارئ لتحضير الانتخابات بقانون انتخابي عادل ومفوضية خارج إرادة الأحزاب وبإشراف أممي.

ويبحث مجلس النواب في أحداث ذي قار التي خلفت مقتل 47 متظاهرا منذ الخميس الماضي، إضافة إلى مراجعة قانون الانتخابات والمفوضية. وفق ما ذكرت مواقع محلية عراقية.

المزيد : رئيس الوزراء العراقي عادل عبد المهدي يعلن عزمه تقديم استقالته

كان رئيس الوزراء العراقي عادل عبد المهدي قدم السبت كتاب استقالته رسميا إلى البرلمان، وقالت مصادر في مكتبه إنه ترأس جلسة طارئة لمجلس الوزراء لمناقشة الاستقالة. وذكر بيان صادر عن المكتب السبت أن المجلس وافق على الاستقالة، لكن لا يزال يتعين أن يسحب البرلمان دعمه له في جلسة تعقد الأحد لتكون الاستقالة رسمية.

وورد في البيان “أكد رئيس مجلس الوزراء أن الحكومة بذلت كل ما بوسعها للاستجابة لمطالب المتظاهرين وتقديم حزم الإصلاحات.. داعيا مجلس النواب إلى إيجاد الحلول المناسبة في جلسته المقبلة”.

تواصل الاحتجاجات

تواصل الاحتجاجات في المحافظات العراقية، الأحد، وسط حالة تنديد واسعة وإعلان للحداد في عدد منها تضامنا مع ضحايا التظاهرات الذين قتلوا خلال الأيام الماضية.

حيث أقدم المتظاهرون، صباح الأحد، على حرق إطارات وقطع حركة السير في منطقة ساحة الوثبة وسط بغداد، بحسب ما ذكرت “السومرية نيوز”.

ونقلت عن مصدر أمني إشارته إلى أن “تعطيلا شبه كامل للدوام الرسمي شهدته بعض مناطق العاصمة بغداد”.

 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.