موقع إخباري تفاعلي يهتم بشئوون الشرق الأوسط اليومية

الخارجية الأمريكية تحمل النظام السوري فشل عمل اللجنة الدستورية

0 8
ميدل ايست- الصباحية

حملت وزارة الخارجية الأمريكية  وفد النظام السوري ، في محادثات جنيف ، المسؤولية في محاولة تعطيل عمل اللجنة الدستورية السورية.

بيان وزارة الخارجية الأمريكية

وقالت وزارة الخارجية ، في بيان ، مساء السبت: إنَّ “طرح شروط مسبقة، تنتهك بوضوحٍ القواعد الإجرائية للجنة الدستورية، محاولة صارخة لتعطيل الجهود المبذولة التي تدعمها كل من المجموعة المصغرة (حول سوريا) ومجموعة أستانة”.

وأضافت الوزارة في بيانها أن “الولايات المتحدة تواصل دعمها جهود الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش والمبعوث الخاص للأمم المتحدة إلى سوريا غير بيدرسن، لإطلاق عمل اللجنة الدستورية السورية”.

وأشارت قائلة أن “اللجنة الدستورية ليست نقطة التركيز الوحيدة للجهود المبذولة في إطار قرار مجلس الأمن الدولي 2254. ويجب تنفيذ عناصر أخرى من القرار بالتوازي، وضمن ذلك إطلاق سراح المعتقلين، ووقف إطلاق نار شامل، وخلق بيئة آمنة ومحايدة لإجراء انتخابات حرة ونزيهة تحت السيطرة الكاملة للأمم المتحدة”.

وكان المبعوث الخاص للأمم المتحدة إلى سوريا، غير بيدرسن ، قد أعلن في وقت سابق أن “أطراف اللجنة الدستورية السورية لم يتمكنوا من الاتفاق حول جدول أعمال المفاوضات”، آملاً التوصل إلى اتفاق خلال الدورة المقبلة.

و في بيان نشرته الأمم المتحدة على موقعها ، صرح بيدرسن : “حاولنا التوصل إلى توافق في الآراء، لكن -كما قلت- لم نتمكن بعدُ من الوصول إلى ذلك. آمل أن نُنهي كل شيء خلال الاجتماع المقبل”.

وقد انطلقت أعمال اللجنة الدستورية السورية في جنيف، في الـ30 من أكتوبر الماضي، تحت رعاية الأمم المتحدة. وتتكون اللجنة الدستورية من 150 عضواً، مقسَّمة على نحو 50 عضواً لكل فئة من الفئات المشاركة (الحكومة السورية، المعارضة، والمجتمع المدني).

وتهدف اللجنة  لإعداد إصلاح دستوري بسوريا ، وذلك للقيام  بإجراء انتخابات في البلاد على أساسه، والشروع في عملية التسوية السياسية بالبلاد.

تستند  اللجنة  على مسودات دستورية ستعدها لجنة مصغرة مؤلفة من 45 عضواً -15 عضواً من كل مجموعة، وستقوم بالتصويت عليها وإقرارها بأغلبية الأصوات.

 وكانت الأطراف السورية ومنظمات المجتمع المدني فشلت ،الجمعة الماضي، في التوصل إلى اتفاق على جدول أعمال الهيئة المصغرة للجنة الدستورية، الأمر الذي أدى إلى فشل انعقادها في اليوم الأخير من أعمال جولتها الثانية في جنيف.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.