موقع إخباري تفاعلي يهتم بشئوون الشرق الأوسط اليومية

السعودية تعترف بمقتل طيارين جراء إسقاط الحوثيين مروحية أباتشي على حدود اليمن

0 72
ميدل ايست – الصباحية

أقرت السلطات السعودية، السبت ، بمقتل طيارين لها في تحطم مروحية من طراز أباتشي في اليمن، وذلك بعد يوم من  إعلان جماعة الحوثي إسقاط طائرة سعودية ومقتل طاقمها، مؤكداً أن العملية مصورة.

وبثت قناة المسيرة التابعة لجماعة الحوثي اليوم السبت، مقطع فيديو لما قالت أنه إسقاط طائرة أباتشي سعودية قبالة عسير على الحدود اليمنية السعودية “بينما كانت تقوم بأعمال عدائية”.

وبحسب وذكرت وسائل إعلام سعودية أن الطيارين القتيلين هما النقيب طيار عبد المجيد بن محمد العمري، والملازم أول طيار سعود بن سعد الشهري، وقالت إن الطيارين “استشهدا بعد سقوط طائرتهم الاباتشي في اليمن أثناء أداء مهامهم دفاعًا عن دينهم ووطنهم.

المزيد : الحوثيون يعلنون اسقاط طائرة أباتشي سعودية ومقتل طاقمها موثقة بالصوت والصورة
ونقلت وسائل الإعلام الحوثية عن الناطق العسكري يحيى سريع قوله إن الدفاعات الجوية الحوثية أسقطت طائرة أباتشي سعودية بصاروخ أرض جو “بتكنولوجيا جديدة سنكشف عنها لاحقًا”.

وقال إن الطائرة السعودية أسقطت في منطقة مرخصة قبالة عسير أثناء قيامها بأعمال قتالية، مشيرًا إلى مقتل طاقمها المكون من سعوديين اثنين.

وأضاف أن عملية إسقاط الأباتشي موثقة بالصوت والصورة من قبل عدسة الإعلام الحربي التابع للجماعة الحوثية.

وحذر المتحدث العسكري باسم الحوثيين من أن الاقتراب من المجال الجوي اليمني محظور، وأن هذا الجو لن يكون نزهة لأحد، وتعهد بمعالجة كل المحاولات التي وصفها بأنها عدائية من أجل حماية المجال الجوي اليمني بشكل كامل.

تأتي عملية الإسقاط هذه بعد مضي ثلاثة أشهر على كشف الحوثيين عن منظومتي دفاع جوي من نوعي فاطر1 وثاقب1، واللتين دخلتا خط المعركة في العام 2017 وتمكنتا من التصدي لطائرات “العدوان” الحربية.

وجاءت هذه الأنباء يوم من اطلاق التحالف العسكري سراح 128 أسيرا من الحوثيين إلى صنعاء، وذلك في إطار مبادرة لدعم عملية السلام.

.

ومنذ مارس 2015، يدعم تحالف عسكري تقوده السعودية والإمارات القوات الحكومية في اليمن بمواجهة الحوثيين، في حرب خلّفت أزمة إنسانية حادّة هي الأسوأ في العالم، وفقاً لوصف سابق للأمم المتحدة.

وأودت الحرب بحياة حوالي 100،000 شخص ودفعت الملايين إلى شفا الموت جوعًا، وفقًا لبيانات مشروع المنظمات غير الحكومية عن أوضاع وأحداث النزاع المسلح.

 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.