موقع إخباري تفاعلي يهتم بشئوون الشرق الأوسط اليومية

الغضب يعم الشارع الإيراني .. بعد قرار رفع أسعار الوقود

0 12
ميدل ايست – الصباحية

فجر قرار الحكومة الإيرانية أمس الجمعة تقنين توزيع البنزين رفع أسعار الوقود إلى ما يقارب من 50% ، حالة من الغضب في الشارع الإيراني وأدى إلى خروج الاحتجاجات الغاضبة في ظل المخاوف من ارتفاع التضخم رغم الوعود من اقبل الحكومة الإيرانية بتحويل الإيرادات لدعم الأسر المحتاجة.

وشهدت غالبية المدن الإيرانية اليوم السبت تصاعدت الاحتجاجات الشعبية لليوم الثاني،  تنديدا بزيادة أسعار الوقود وشملت الاحتجاجات مدن الأهواز، وهرمشهر، وبيرسيند، ومشهد، وسيرجان، وبندر عباس، وأصفهان، وشيراز، وذلك في مشهد لم يتكرر مند ثلاثين عاماً.

وشهدت عدة مدن في إيران، اليوم، تجمعات احتجاجية وقطع طرق، غداة إعلان الحكومة المفاجئ عن زيادة كبيرة في أسعار الوقود في ظل أزمة اقتصادية طاحنة جراء العقوبات الأمريكية.

قالت وكالة أنباء “فارس” الإيرانية، إن محتجين أضرموا النيران في مصرف “شهر” بمدينة أصفهان التي تبعد 340 كم جنوب العاصمة طهران، حيث شهدت أعمال شغب وإضرام النار في العديد من الممتلكات العامة.

وكانت الشركة الوطنية الإيرانية للنفط قد أصدرت، ليلة الجمعة، بيانا أعلنت فيه عن ارتفاع سعر البنزين 3 أضعاف سعره الحالي فى البلاد، حيث أصبح سعر لتر البنزين العادي المدعوم حكوميا 1500 تومان (0.04 دولار) لكل لتر، وسعر البنزين الحر غير المدعوم أصبح 3000 تومان (0.07 دولار) لكل لتر، فيما أصبح سعر لتر البنزين السوبر 3500 تومان (0.08 دولار) للتر، في خطوة جديدة تقول الحكومة إنها تهدف إلى خفض الدعم المكلف الذي تسبب بزيادة استهلاك الوقود وتفشي عمليات التهريب.

وتداول نشطاء مقاطع فيديو لمحتجين في إيران يقطعون الطرق ويشلون حركة السير في مدينة أصفهان، وذلك لليوم الثاني على التوالي إثر موجة الغضب ضد قرار الحكومة رفع أسعار الوقود.

المزيد : اتساع رقعة الاحتجاجات في إيران على وقع انهيار الريال الإيراني

ودعا المحتجون أصحاب السيارات إلى “إطفاء محركات سياراتهم”، فيما أضرم آخرون النيران في محطة بنزين بمدينة سيرجان، التابعة لولاية كيرمان جنوب شرق البلاد.

وبناء على ذلك، اتخذت قوات الأمن في بعض المدن، على رأسها العاصمة طهران، تدابير أمنية مشددة أمام محطات الوقود، وفي مدينة مشهد، تدخلت قوات الأمن وفرقت المتظاهرين.

روحاني الزيادة تتماشي مع مصالح الشعب

من جانبه، قال الرئيس الإيراني حسن روحاني، في تصريحات إعلامية، إن الحكومة لم ترفع أسعار الوقود منذ 4 سنوات، معتبرا أن هذه الزيادة تتماشى مع مصالح الشعب، والغرض منها مساعدة محدودي الدخل.

وأكد روحاني، أن الحكومة لا تهدف إلى تحقيق مكاسب من هذه الزيادة، على الرغم من الأزمة الاقتصادية التي تمر بها البلاد، وأنه سيتم توزيع إجمالي الدخل على 60 مليون شخص.

وبحسب بيان سابق لشركة توزيع المنتجات البترولية الإيرانية، فإن سعر لتر البنزين المدعوم من الدولة ارتفع من ألف تومان إلى 1500 تومان (18 سنتا) حتى 60 لترا لكل سيارة شهريا، وإذا زاد استهلاك السيارة عن 60 لترا يصبح سعر لتر البنزين 3 آلاف تومان (36 سنتا)، بزيادة تقدر بـ3 أضعاف.

وتعتبر إيران إحدى الدول التي تمتلك أكبر احتياطيات النفط في العالم، حيث تدعم كل سيارة بـ 60 لتر بنزين شهرياً.

 

 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.