موقع إخباري تفاعلي يهتم بشئوون الشرق الأوسط اليومية

توافق على اختيار محمد الصفدي رئيسا للحكومة اللبنانية .. والشارع يترقب

0 8
ميدل ايست – الصباحية

رجحت مصادر لبنانية رفيعة، مساء الخميس، أن الأطراف اللبنانية أجمعت على اختيار وزير المالية السباق محمد الصفدي لتشكيل حكومة ( تكنو سياسية) وذلك خلفاً لحكومة سعد الحريري الذي قدم استقالته في29 من أكتوبر/تشرين أول الماضي،  بعد اندلاع مظاهرات عمت أرجاء لبنان تطالب بالتغيير والإصلاح.

وذكرت وسائل إعلام مقربة من رئيس الوزراء المستقيل سعد الحريري أن هناك توافقا بين تيار المستقبل وحزب الله على تسمية الوزير محمد الصفدي رئيسا للحكومة.

ولفتت تلك المصادر إلى أن الأمور مفتوحة على خطين: أولا اذا قررت القوى السياسية السير بخيار حكومة اختصاصيين فالحريري مستعد، واذا رفضت السير بهذا الخيار فالحريري مستعد لتسهيل الأمور برئيس مؤهل لتولي رئاسة الحكومة.

وبدأ خلال اليومين الماضيين التداول بأسماء عديدة لرئاسة الحكومة اللبنانية أبرزها مستشار الحريري للشؤون الاقتصادية وليد علم الدين، إضافة إلى الصفدي وعصام بكداشي ونواف سلام والنائب فؤاد مخزومي.

ومن المرتقب أن يدعو رئيس الجمهورية ميشال عون إلى استشارات نيابية ملزمة لتسمية رئيس الحكومة المقبل لتكليفه فيما بعد بتشكيل الحكومة.

المزيد : لبنان : الحريري يقدم استقالته .. لقد وصلنا إلى طريق مسدود لحل الأزمة
الصفدي

والوزير السابق محمد الصفدي هو سياسي لبناني ورجال اعمال من مدينة طرابلس شمال لبنان، تولى عدة وزرات من قبل مثل المالية والاقتصاد‎.

وهو أحد يعد صديق لتيار المستقبل ولكنه غير منتم له، كما أنه صديق أيضا لرئيس الدولة ميشال عون.

ومن المرتقب ان يدعو رئيس الجمهورية ميشال عون الى استشارات نيابية ملزمة لتسمية رئيس الحكومة المقبل ليتم تكليفه فيما بعد بتشكيل الحكومة.

رأي الشارع

وأجبرت الاحتجاجات المستمرة في لبنان منذ 17 أكتوبر/تشرين أول الماضي، على تقديم الحريري استقالة حكومته، لتتحول إلى حكومة تصريف أعمال، لكن المحتجين يواصلون تحركاتهم للضغط من أجل تنفيذ بقية مطالبهم.

ومن بين المطالب؛ تسريع عملية تشكيل حكومة تكنوقراط، وإجراء انتخابات مبكرة، واستعادة الأموال المنهوبة، ومحاسبة الفاسدين داخل السلطة، إضافة إلى رحيل بقية مكونات الطبقة الحاكمة، التي يرون أنها فاسدة وتفتقر للكفاءة.

تتجه الآن الأنظار إلى الحراك لمعرفة رأيه بشأن تسمية الصفدي رئيسا للحكومة، ولا سيما أن الحراك يعتبر الصفدي أحد الوجوه السياسية والمالية التي يطالب بخروجها من السلطة وعدم تسليمها زمام الأمور.

حيث اعتصم عدد من المتظاهرين، اليوم الجمعة أمام منزل الوزير السابق، محمد الصفدي، في طرابلس، شمالي لبنان احتجاجاً على تزكيته رئيساً للحكومة المقبلة.
وأفاد مراسلون أن حالة من الغضب اجتاحت المتظاهرين بعد ورود أنباء عن حدوث توافق على تزكية الصفدي لرئاسة الحكومة المقبلة، فضلا عن دعوات للتجمع أمام إحدى مؤسساته رفضاً لترشيحه لرئاسة الحكومة.

وأضاف ان المحتجين حاولوا في عدة مناطق لبنانية قطع طرقات رئيسية في بيروت وضواحيها لكن الجيش منعهم بالقوة، وينفذ الجيش انتشارا امنيا كثيفا في جميع النقاط التي يتجمع فيها المتظاهرون.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.