الملك عبد الله يزور الباقورة ويؤكد سيادة الأردن فوق كل اعتبار

26
ميدل ايست – الصباحية

في اثبات على استعادة الأردن لمنطقة الباقورة والغمر، زارد العاهل الأردني الملك عبد الله الثاني اليوم الاثنين الباقورة برفقة ولي عهده الأمير حسين وذلك بعد يوم واحد من انتهاء اتفاقية الانتفاع التى منحت اسرائيل التصرف بها بموجب اتفاق وادي عربة لمدة 25 عاماً

وقالت قناة “المملكة” الرسمية في خبر عاجل أن الملك عبد الله الثاني وولي عهده زارا الباقورة عصر الإثنين، ذكر بيان صادر عن الديوان الملكي، تلقت فرانس برس نسخة عنه، أن الملك وولي عهده زارا الباقورة واستقبلهما لدى وصولهما “رئيس هيئة الأركان المشتركة اللواء الركن يوسف الحنيطي، وعدد من كبار ضباط القوات المسلحة”.

واضاف أن الملك استمع إلى “إيجاز قدمه قائد المنطقة العسكرية الشمالية حول الأهمية التاريخية والجغرافية والاستراتيجية للمنطقة”.

وتأتي الزيارة بعد يوم واحد على إعلان الملك أن الأردن فرض سيادته الكاملة على أراضي الباقورة والغمر التي استأجرتها إسرائيل على طول الحدود المشتركة وكان لها حقّ التصرّف بها لمدة 25 عاما (انتهت أمس الأحد) بموجب ملحق خاص في معاهدة السلام التي وقعها الأردن وإسرائيل عام 1994.

بالمقابل ذكرت وسائل إعلام إسرائيلية إن الأردن رفض طلبا إسرائيليا لإقامة احتفالية علنية، بالذكرى الـ 25 لاتفاقية وادي عربة بين الجانبين،

من جانبه قال وزير الخارجية الإسرائيلي يسرائيل كاتس: إن التوجه كان يقضي بإحياء احتفالية علنية، “في ذكرى اتفاق السلام، لكن المملكة رفضت، واقتصر الأمر على فعالية صغيرة متواضحة، مما يعطي صورة معقدة للوضع القائم في علاقات البلدين” وفقا للإذاعة العبرية.

المزيد: الباقورة والغمر تعود إلى أحضان الأردن .. ومنع دخول الإسرائيليين

 

ومن جانبه قال وزير الخارجية الأردني أيمن الصفدي، خلال كلمة له في مؤتمر صُحفي عُقد في العاصمة عمّان اليوم الاثنين، قائلاً: إن “الأردن سيسمح للمزارعين الإسرائيليين بحصاد محاصيلهم في الغمر، موضحا أن ذلك سيستغرق شهرين”.

وأشار الصفدي، أن الحكومة الأردنية ستقوم بفرض طلب تأشيرة دخول لأراضي الباقورة لحاملين الجوزات الإسرائيلية.

وبحسب المصادر الإعلامية الأردنية، كان من المقرر أن يعلن وزير الخارجية أيمن الصفدي، استقلال الأراضي واستعادتها من الجانب الإسرائيلي في منطقة الباقورة، في حين أقرت الوزارة أن يعقد في عمّان.

وينص محلق اتفاقية السلام مع الجانب الإسرائيلي، الموقع عام 1994، على: أنه “تم إعطاء حق التصرف لإسرائيل في أراضي الباقورة والغمر لمدة 25 عاما، على أن يتجدد ذلك تلقائيا إذا لم تبلغ الحكومة الأردنية إسرائيل برغبتها في استعادة هذه الأراضي قبل عام من انتهاء المدة، وهو ما قامت به المملكة حين قرر الملك عبد الله الثاني العام الماضي استعادة الأراضي من الوصاية الإسرائيلية”.

قد يعجبك ايضا