موقع إخباري تفاعلي يهتم بشئوون الشرق الأوسط اليومية

الباقورة والغمر تعود إلى أحضان الأردن .. ومنع دخول الإسرائيليين

0 9
ميدل ايست – الصباحية

اعلنت السلطات الأردنية فرض سيطرتها على منطقتي الباقورة والغمر، بعد انتهاء فترة التأجير التي نص عليها الملحق الخاص المرفق باتفاقية “وادي عربة”، التي تم التوقيع عليها بين الأردن و”إسرائيل” عام 1994.

وأغلق الجيش الإسرائيلي، مساء السبت، بوابة دخول الإسرائيليين إلى الأراضي الزراعية في منطقة الباقورة الأردنية، عقب قرار الأردن استعادة تلك الأراضي بداية من اليوم الأحد .

وكانت السلطات الأردنية أبلغت نظيرتها الإسرائيلية، خلال الأيام الماضية، بأنه بدءا من الأحد سيتم منع الإسرائيليين من دخول منطقتي “الباقورة” و”الغمر” الأردنيتين.

وقالت القناة الإسرائيلية 13، أن عمان أبلغت تل أبيب رسميا رفض المملكة تجديد تأجير المنطقتين لإسرائيل لمدة 25 عاما إضافية، ووأشارت إلى أنه لن يكون  في المستقبل اتفاقات بين الحكومتين الأردنية والإسرائيلية بشأن “الباقورة” و”الغمر”، وفي حال وُجدت فستكون بين شركات خاصة أو مزارعين أردنيين وإسرائيليين..

وأشارت القناة إلى أن وزير الخارجية الأردني، أيمن الصفدي، أبلغ مستشار الأمن القومي الإسرائيلي، مئير بن شابات، خلال اجتماع عُقد بالعاصمة عمّان، قبل أيام، أن الاتفاق بين الأردن و”إسرائيل” حول هاتين المنطقتين الأردنيتين قد انتهى.

 

وقرر الملك عبدالله العام الماضي استعادة أراضي الباقورة، فيما يرى محللون أن إلغاء عقد الإيجار جاء على خلفية السياسات الإسرائيلية بخصوص الأراضي الفلسطينية.

وتقع “الباقورة” شمال الأردن، بينما “الغمر” في جنوب المملكة، وتحاذيان الأراضي الفلسطينية المحتلة، وهما من أراضي “وادي عربة” (صحراء أردنية محاذية لفلسطين).

وانتهت، في أكتوبر/ تشرين الأول الماضي، فترة تأجير المنطقتين، التي نص عليها الملحقان 1/ب و1/ج ضمن اتفاقية “وادي عربة” للسلام، التي وقعها البلدان عام 1994.

وينص الملحقان على تأجير المنطقين لمدة 25 سنة من تاريخ دخول معاهدة السلام حيز التنفيذ، مع تجديد التأجير تلقائيًا لمدد مماثلة، ما لم يُخطر أي الطرفين الآخر بإنهاء العمل بالملحقين قبل سنة من تاريخ التجديد.

وعادت منطقتا “الباقورة” و”الغمر” إلى السيادة الأردنية بموجب معاهدة السلام، وتم وضع ترتيبات خاصة بهما في ملحقي المعاهدة.

أما الغمر فهي قطعة من الأرض تقع في منطقة وادي عربة، بمنتصف المسافة تقريباً بين جنوبي البحر الميت وخليج العقبة، وتبلغ مساحتها 4235 دونماً، احتلتها “إسرائيل” بين عامي 1968 و1970، واستعادها الأردن بموجب معاهدة السلام، وهي أراضٍ مملوكة لخزينة المملكة الأردنية الهاشمية.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.