موقع إخباري تفاعلي يهتم بشئوون الشرق الأوسط اليومية

إليسا ترد على قناة OTV .. “كفى تزويرا للحقائق “

0 36
ميدل ايست- الصباحية

ردت الفنانة اللبنانية إليسا ، في تغريدة لها عبر حسابها الشخصي على موقع “تويتر”، على تغريدة الحساب الرسمي لقناة OTV الذين كانوا قد هاجموا فيها عناصر “القوات اللبنانية”.

إليسا تغرد

غردت قائلة :  “كفى تزويرا للحقائق يا سادة، كل الشعب اللبناني نزل، هيدا شعب لبنان العظيم، شئتم أم أبيتم! عن جد اللي استحوا ماتوا. كلكن يعني كلكن”.

​وكان حساب قناة الـOTV  قد نشر تغريدة له عبر موقع تويتر قائلا:  “المكتب الإعلامي لباسيل: ما قام به عناصر القوات اللبنانية من شتائم وسباب وقطع للطرقات كفيلة بتذكير الناس بتاريخ هذه المجموعات”.

في وقت سابق ، علقت إليسا على كلام رئيس الحكومة اللبنانية سعد الحريري، في تدوينة على “تويتر”: “أحببت كثيرا صدق الرئيس الحريري بكلامه وبالورقة الاقتصادية”.

 

وأردفت الفنانة اللبنانية: “إنما المشكلة أن هذه السلطة الفاسدة ما بحياتها رح تعمل هذه الإنجازات بالطقم الحالي”. وقالت: “لو كانوا قادرين لنفذوها منذ زمن، ونريد حكومة مستقلة يكون فيها أصحاب الاختصاص هم المسؤولون فيها عن الإنقاذ”.

تجدد المظاهرات

وقد تجددت التظاهرات الاحتجاجية التي يشهدها الشارع اللبناني ، يوم الاثنين ، حيث أغلق المتظاهرين عدد من الشوارع والميادين الرئيسية في العاصمة بيروت وسط دعوات للإضراب العام في عموم البلاد حيث أغلق المتظاهرون اللبنانيون، عددا من الطرقات وسط دعوات إلى الإضراب العام تحت شعار “اثين لا للماطلة”

و أفادت وسائل إعلامية بحصول تدافع بين الجيش اللبناني والمتظاهرين الذين قطعوا أوتوستراد البحصاص – بيروت، الاثنين، وسط إطلاق الجيش الرصاص المطاطي باتجاههم أسفر عن إصابة أحد المتظاهرين.

وذكرت الوكالة الوطنية للإعلام أن المحتجين وتلبية للدعوة عم الإضراب العام الشارع اللبناني تحت عنوان “اثنين لا للمماطلة”، أقدموا على قطع بعض الطرقات الداخلية في صيدا.

وأوضحت أنه تم قطع طريق النافعة القياعة بالإطارات المشتعلة وشوهدت سحب الدخان تغطي سماء المكان، كما أنه تم قطع الطريق باتجاه ساحة القدس وطريق حي النجاصة.

و شاركت إليسا  في المظاهرات الاحتجاجية الكبيرة التي تجتاح مدن لبنان، والتي تطالب بإسقاط النظام ورموز لبنان السياسيين، احتجاجا على تدهور الأوضاع الاقتصادية في البلاد.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.