موقع إخباري تفاعلي يهتم بشئوون الشرق الأوسط اليومية

مسؤول إيراني: علاقتنا مع الإمارات إيجابية .. وهذه هي شروط الحوار مع السعودية

0 27
ميدل ايست – الصباحية

كشف علي أكبر ولايتي، مستشار المرشد الإيراني علي خامنئي للشؤون الدولية، إمكانية إجراء لقاء بين السعودية وإيران بعد مبادرة رئيس الوزراء الباكستاني عمران خان التي جاءت مباشرة بعد تعيين وزير الخارجية الجديد للسعودية.

وقال ولايتي، في مقابلة مع قناة “فرنس 24″، نقلتها وكالة أنباء “مهر” الإيرانية، اليوم الثلاثاء: “لا نحتاج لأي وسيط من أجل إقامة علاقات مع دول المنطقة وتركنا باب المفاوضات مفتوحا أمام دول الجوار من دون استثناء.

وأشار ولايتي : أنه يتعين على السعودية في البداية أن توضح الأسباب التي جعلتها تشن الحرب على اليمن منذ خمسة أعوام، والتي أدت إلى قتل عشرات الآلاف من النساء والأطفال والمدنيين من الشعب اليمني، وفي كل يوم تجدد السعودية قصفها على اليمن، رغم أن اليمن هي من دول الجوار وهي دولة إسلامية ونهتم لأمرها كثيرا”

وأعتبر المستشار الإيراني السعودية هي رأس الحربة في الحرب على اليمن، ويجب عليها أن تتوقف عن التدخل في شؤون دول المنطقة ويجب أن تتوقف عن الظلم الذي تمارسه بحق الدول المجاورة”.

مشددا أن “العلاقات بين دول المنطقة يجب أن تكون مبنية على التعاون والتكاتف، لا أن تكرس السعودية جهودها لتنفيذ المخططات الأمريكية والكيان الصهيوني، في الواقع ما تقوم به السعودية بعيد كل البعد عن تصريحاتها الداعية إلى السلام.

وأوضح أن إيران لا ترفض الحوار من السعودية ، ولكن على الطرف الآخر أن يعرف حدوده، ونحن بالتأكيد نتمسك بموقفنا الداعي لعدم تدخل السعوديين في اليمن وسوريا ولبنان، هم يتدخلون عمليا في التطورات الجارية في العراق ولبنان، ويبحثون عن نشر الفوضى والفلتان الأمني في هذه الدول”.

 “الشعب اليمني هو من يجب أن يقرر مصيره، وإيران ترفض أي نوع من التدخلات الخارجية في اليمن، السعوديون إذا أرادوا التفاوض مع الحوثيين يجب أن يتوقفوا عن الكثير من التدخلات المضرة التي يمارسونها في المنطقة واليمن، لكي يتشجع اليمنيون على بدء التفاوض معهم”.

مضيفا: “الشرط الذي أعلنه الحوثيون والمسؤولون في اليمن مرارا وتكرارا لقبول التفاوض توقف المجازر والقصف الذي يمارس ضد اليمن لكي يكون هنالك فرصة لبدء التفاوض.

وانتقد ولايتي التصريحات الصادرة عن المسؤولين السعودين التي تظهر وكأنها تبحث عن تحقيق السلام، ولكن عملياً هي تبحث عن الحروب وزرع الفتن في المنطقة عبر التدخل في شؤون الدول الإسلامية .

العلاقة مع الإمارات

وأكد ولايتي أن العلاقات بين إيران والإمارات تشهد في الآونة الأخيرة تطوراً إيجابياً، وأن هناك عدة مفاوضات بين إيران والإمارات، ولدينا أمل بأن تتوقف الإمارات والسعودية عن التدخل في الشأن الداخلي اليمني.
وتابع أن الإماراتيين وعدو أن ينسحبوا من اليمن ، ولكن ما نراه على أرض الواقع أنهم أرسلوا قوات جديدة إلى جنوب اليمن في عدن وفي بعض الجزر اليمنية وفي الواقع احتلوا تلك المناطق، عليهم إنهاء هذا الاحتلال، لأن الاستمرار في هذه السياسة سوف يعود بالضرر على الإمارات، كما أن الضرر سوف يلحق بالسعودية أيضا”.

وحذر ولايتي كل من الإمارات والسعودية من الوصول إلى نقطة الندم في نهاية المطاف ، بسبب التدخل في الشؤون الداخلية للدول الأخرى لا يستمر إلى الأبد، ولذلك ندعوا إلى إنهاء هذه التدخلات في أسرع وقت، لأنه بمرور الوقت سوف تتضاءل فرص هاتان الدولتان في النجاح في أي مفاوضات مستقبلية وسوف تتراجع فرصهم في أقامة علاقات حسنة مع دول الجوار”.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.