موقع إخباري تفاعلي يهتم بشئوون الشرق الأوسط اليومية

“فيسبوك” يقاضي شركة تجسس اسرائيلية بسبب اختراقها حسابات “واتس آب” لصالح الإمارات

0 41
ميدل ايست – الصباحية

رفعت شركة” فيسبوك” أمس الثلاثاء دعوى قضائية ضد شركة مراقبة إلكترونية إسرائيلية (NSO) بسبب قيامها  باختراق حسابات حوالي 1400 من مستخدمي تطبيق “واتس آب” و التجسس عليهم وذلك في وقت سابق من هذا العام.

وأكد مسؤولون عن تطبيق”واتس اب” الذي تملكه “فيسبوك” أن مجموعة (NSO) الإسرائيلية استغلت المنصة الاجتماعية المشفرة في موجة اختراق استهدفت الصحافيين ونشطاء حقوق الإنسان وغيرهم من المؤثرين في المجتمع المدني.

وهذه هي المرة الأولى التي يتخذ فيها مزود رسائل مشفرة إجراءً قانونيا ضد كيان خاص نفذ هذا النوع من الهجوم ضد مستخدميه.

وفي شهر بوفمبر من العام الماضي  كشفت صحيفة “نيويورك تايمز” الأمريكية، عن محاولة الإمارات التجسس على هاتف أمير قطر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني، وأمير سعودي، والعديد من المعارضين في دول مجاورة.

وقالت الصحيفة، بحسب رسائل بريد إلكترونية مسربة قدمت، في قضيتين ضد “إن إس أو” (NSO) الشركة المصنعة لبرامج المراقبة التي استعانت بها أبوظبي، وتتخذ من “إسرائيل” مقراً لها، إن مسؤولين بالإمارات طلبوا تسجيل مكالمات أمير قطر الهاتفية، بالإضافة إلى تسجيل مكالمات الأمير متعب بن عبد الله، قائد الحرس الوطني السعودي السابق.

وبينت أن قادة الإمارات يستخدمون برامج التجسس الإسرائيلية منذ أكثر من عام، حيث حوّلوا الهواتف الذكية للمعارضين في الداخل أو المنافسين بالخارج إلى أجهزة مراقبة.

 

المزيد : نيويورك تايمز تكشف الإمارات حاولت التجسس على أمير قطر باستخدام أدوات وبرامج إسرائيلية

 

وكان تطبيق “واتس آب” قد طلب من مستخدميه في شهرمايو الماضي، والبالغ عددهم 1.5 مليار، على تحديث تطبيقاتهم بعد تصحيح الثغرة الأمنية التي منحت المتسللين الإسرائيليين للوصول إلى هواتف المستخدمين، وآلان، يوجه التطبيق مباشرة إلى الشركة الإسرائيلية بالهجوم.

وجاء في مستندات المحكمة المودعة لدى المحكمة الجزئية في الولايات المتحدة للمنطقة الشمالية من كاليفورنيا أن الشركة الإسرائيلية أرسلت برامج ضارة إلى أكثر من ألف مستخدم، مما سمح لها بفحص رسائل المستخدمين.

 وقالت شركة فيسبوك إن المجموعة الإسرائيلية استخدمت برمجياتها للوصول إلى الرسائل المرسلة على “واتس آب” بالإضافة إلى منصات المراسلة الأخرى، بما في ذلك “أي ماسيج” من آبل.

وقد تم استخدام برنامج المجموعة الإسرائيلية من قبل حكومات السعودية والإمارات والمكسيك.

وكتب ويل كاثكارت، رئيس “واتس آب”، في مقال بواشنطن بوست أن هجوم مجموعة “ان اس او” كان “تطوراً للغاية” ولكن محاولاتهم لتغطية مساراتهم لم تكن ناجحة تماما.

وكشف كاثكارت أن المهاجمين استخدموا خوادم وخدمات استضافة كانت مرتبطة في السابق بالمجموعة الإسرائيلية مما فضح العملية برمتها.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.