موقع إخباري تفاعلي يهتم بشئوون الشرق الأوسط اليومية

تركيا تستنكر قراري الكونغرس و تستدعي السفير الأمريكي

و الاعتراف ب " الإبادة الجماعية "

0 14
ميدل ايست- الصباحية

انتقدت  تركيا تأييد مجلس النواب الأمريكي قرار فرض عقوبات على أنقرة، كما واستنكرت اعتراف المجلس بـ “الإبادة الجماعية للأرمن” في خطوة غير مسبوقة، الأمر الذي يزيد التوتر بين الجانبين.

استنكار تركيا لقراري الكونغرس

لذلك قامت الخارجية التركية باستدعاء السفير الأمريكي بأنقرة، بعد أن أعلنت، في بيان بوقت متأخر أمس الثلاثاء، أن “القرار (فرض العقوبات) لا يتناسب مع عضوية البلدين في حلف شمال الأطلسي (الناتو)”.

وأكدت الخارجية أن “هذه الخطوة لا تتفق مع اتفاق الهدنة الذي توصلت إليه أنقرة وواشنطن في 17 أكتوبر الجاري بشأن وقف الهجوم التركي في شمال سوريا”.

ودعت أنقرة الإدارة الأمريكية إلى اتخاذ إجراءات لتفادي الخطوات التي من شأنها أن تلحق مزيداً من الأضرار بالعلاقات الثنائية، بحسب البيان.

وكان مجلس النواب الأمريكي قد وافق بأغلبية ساحقة، أمس الثلاثاء، على قرار يطالب الرئيس دونالد ترامب بفرض عقوبات وقيود أخرى على تركيا والمسؤولين الأتراك بسبب هجوم أنقرة في شمال سوريا.

وصوت أعضاء مجلس النواب الأمريكي بأغلبية 403 أصوات مقابل 16 صوتاً تأييداً للقرار، الذي يطالب الرئيس دونالد ترامب بفرض عقوبات وقيود أخرى على تركيا والمسؤولين الأتراك بسبب عملية نبع السلام في شمال سوريا.

فقد واجهت عملية ” نبع السلام “ ، التي بدأت في 9 أكتوبر الجاري، رفضاً أمريكياً وأوروبياً.

هدفت تركيا من عملية ” نبع السلام”  تطهير حدودها من الوحدات التركية وداعش و إنشاء منطقة آمنة لعودة اللاجئين السوريين إلى بلدهم .

وقد واجهت العملية ، التي بدأت في 9 أكتوبر الجاري، رفضاً أمريكياً وأوروبياً، وتهديدا من ترامب بفرض عقوبات اقتصادية إذل لم تتوقف العملية . ولكن تركيا أصرت على الاستمرار بالعملية ، الأمر الذي أدى إلى اتفاق بينها وبين الولايات المتحدة يشمل انسحاب الوحدات الكردية من المنطقة لعمق 30 كم خلال 120 ساعة، تلاه اتفاق مع روسيا في 22 أكتوبر الجاري يؤكد انسحاب تلك الوحدات وتسيير دوريات مشتركة مع الروس في المنطقة.

إبادة الأرمن

وأقّر مجلس النواب الأمريكي بأكثرية 405 أصوات مقابل 11، القرار الذي يؤكد اعتراف الولايات المتحدة بما يعرف بـ”الإبادة الأرمنية”،وتعتبر هذه المرة الأولى التي يصل فيها مثل هذا القرار إلى التصويت في الكونغرس بعد محاولات عدة سابقة.

قام وزير الخارجية التركي مولود تشاووش أوغلو، بالرد على مشروع القانون الأمريكي بأنه “قرار مخز من قبل أشخاص يستغلون التاريخ في السياسة”، وأضاف أن هذا القرار “لاغ وباطل” بالنسبة لتركيا.

وتسعى أرمينيا وحلفاؤها في دول العالم، لجعل تركيا للاعتراف بما حصل خلال عملية التهجير عام 1915 على أنه “إبادة عرقية”؛ لأن ذلك يجبر أنقرة على دفع تعويضات، الأمر الذي ترفضه تركيا بالمطلق وتدعو لتشكيل لجنة مشتركة لبحث القضية بشكل موضوعي.

يدعي الأرمن أن شعبهم تعرض لقتل جماعي بين عامي 1915 و1917، يصل إلى حد “الإبادة الجماعية”، وهو ادعاء لا إثبات دقيق تماماً له، في ظل أن الوثائق التركية تعتبر الحادثة أليمة جداً ولكن مبالغاً فيها، خصوصاً مع وقوع قتلى بالآلاف من الطرف العثماني على يد العصابات الأرمنية.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.