موقع إخباري تفاعلي يهتم بشئوون الشرق الأوسط اليومية

عقب مقتل البغدادي .. من هو الخليفة المنتظر لقيادة التنظيم

0 48
ميدل ايست – الصباحية

أثار إعلان مقتل زعيم تنظيم “داعش” أبو بكر البغدادي، التساؤلات عن الخليفة المنتظر لزعيم تنظيم الدولة الإسلامية “داعش” والذي أسس التنظيم واستطاع السيطرة على مناطق واسعة في العراق وسوريا وإعلان الخلافة، قبل أن يتعرض إلى ضربات قاسية من قبل التحالف الدولي لمحاربة داعش الذي أعلنت الولايات المتحدة بمشاركة أكثر من خمسين دولة.

وقبل شهرين من مقتله رشح زعيم داعش البغدادي خليفة له وهو  العراقي التركماني عبد الله قرداش “خليفةً” له في قيادة تنظيم الدولة ، الذي أعلن عودة الخلافة بعد سيطرته على أراضٍ عراقية وسورية عام 2014.

وبحسب وسائل إعلام عراقية فإن الخليفة المنتظر  المكنى “أبو عمر قرداش”، وهو من أصل تركماني، كان ضابطاً سابقاً في الجيش العراقي إبان حكم الرئيس الراحل صدام حسين، وهو ذو خبرة قيادية في التنظيمات المتطرفة بالعراق وسوريا ولبنان.

ويلقب زعيم داعش الجديد بـ”المدمر”، حيث كان معتقلاً في سجن “بوكا” (بمحافظة البصرة)، وشغل منصب الشرعي العام لتنظيم القاعدة، وهو خريج كلية الإمام الأعظم في مدينة الموصل.

ووفق المصادر، فإن “قرداش” كان مقرباً من القيادي أبو علاء العفري (نائب البغدادي والرجل الثاني في قيادة داعش، وقُتل عام 2016)، “وكان والده خطيباً مفوّهاً وعقلانياً”، كما أنه يتسم بالقسوة والتسلط والتشدد، وكان أول المستقبلين للبغدادي إبان سقوط الموصل

ولى أبو عمر قرداش منصب أمير “ديوان الأمن العام”، في سوريا والعراق، وهو أحد أقوى الدواوين داخل “داعش”، والمسؤول عن حماية القيادات والتخلص من أعداء التنظيم. كما أشرف في وقت سابق على “ديوان المظالم”، وهو ضمن الإدارات الخدمية التي أنشأها “داعش” خلال سيطرته على المدن. وتولى أيضاً منصب وزير الدفاع داخل التنظيم، وأشرف بنفسه على عمليات التفخيخ في أثناء معارك التنظيم ضد “الجيش الحر” بسوريا.

المزيد : واشنطن تعلن مقتل البغدادي في عملية عسكرية في إدلب..

تولى المدمر منصب “العسكري العام” لما يُعرف بـ”ولاية الشام” سابقاً، وأشرف بنفسه على قيادة معارك التنظيم في الرقة، بحسب وثيقة سابقة نشرها عضو مكتب البحوث والإفتاء التابع لـ”داعش”، أبو محمد الحسيني الهاشمي.

يشار إلى أنه في نهاية يوليو الماضي، قال رئيس “خلية الصقور” التابعة للداخلية العراقية، أبو علي البصري، إن “البغدادي” موجود في سوريا، “وأجرى تغييرات لتعويض الإرهابيين الذين قُتلوا خلال السنوات الماضية”.

 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.