موقع إخباري تفاعلي يهتم بشئوون الشرق الأوسط اليومية

كر وفر في شوارع بيروت بين المتظاهرين والقوى الأمنية .. والحريري يمهل حكومته 72 ساعة لتقديم إصلاحات

0 19
ميدل ايست – الصباحية

شهدت شوارع العاصمة اللبنانية بيروت مساء الجمعة، اتساع رقعة الاحتجاجات التي عمت لبنان منذ يوم أمس الخميس، وذلك عقب قرار الحكومة فرضة ضرائب جديدة على الاتصالات المجانية عبر تطبيقات الهاتف الخلوي “واتساب”، بهدف توفير إيرادات جديدة لخزينة الدولة في ظل أزمة اقتصادية خانقة.

وخرجت في معظم مدن لبنان مظاهرات احتجاجية غير مسبوقة، على الرغم من سحب الحكومة قراراها الأخير ، إلا أن حركة الاحتجاجات لم تهدأ وكان اعنفها في العاصمة بيروت التي شهدت عمليات كر وفر بين المتظاهرين والقوى الأمنية التي تقوم بتفريق الحشود بواسطة القنابل المسيلة للدموع”.

وعمد بعض المتظاهرين إلى تكسير واجهات المحال التجارية وتخريب المنشآت العامة وذلك في ساحة الشهداء و الحديقة المقابلة لساحة رياض الصلح”.

ونقلت وكالة ” رويترز” للأنباء عن شهود عيان أن قوات الأمن اللبنانية وشرطة مكافحة الشغب طاردت متظاهرين في وسط بيروت يوم الجمعة وأطلقت قنابل الغاز المسيل للدموع لتفريقهم.

واعتقلت قوات الأمن بعض المحتجين. وحطم بعض المتظاهرين واجهات متاجر في الحي التجاري وأضرموا النيران في إطارات سيارات في الشارع.

وأعلنت ​المديرية العامة لقوى الأمن الداخلي​ اللبناني، اليوم، إصابة 40 فرداً من العناصر الأمنية في الاحتجاجات. وقالت في بيان: “إن حرية التعبير مقدسة، ويكفلها الدستور”، مشددة على أن ذلك “لا يبرر الاعتداء على الأملاك العامة والخاصة”.

المزيد : ضريبة الواتساب تشعل الاحتجاجات في لبنان .. والحريري يصدر قرارا

 72 ساعة

وفي محاولة جديدة لاحتواء الأزمة المتصاعدة في الشارع اللبناني أمهل رئيس الوزراء اللبناني سعد الحريري من سماهم “شركاء الوطن” 72 ساعة لتقديم حلول للأزمة اللبنانية تقنع الشارع والشركاء الدوليين.

وقال الحريري إن كل المشاريع والأفكار التي تقدم بها لإصلاح الاقتصاد اللبناني وإخراجه من أزماته ووجهت بالعرقلة والرفض من شركائه في الحكومة.

وفي كلمة وجهها إلى الشعب اللبناني بعد المظاهرات العارمة التي اجتاحت البلد منذ مساء أمس الخميس، اتهم الحريري القوى السياسية في لبنان بالانشغال بالمناكفات السياسية وتصفية الحسابات الداخلية والخارجية.

وقال “منذ ثلاث سنوات وأنا أحاول إيجاد حلول للأزمة الاقتصادية في لبنان، وما باشرت إصلاحا إلا وجدت من شركاء الوطن من يقف في وجهي ويرفضه”، مشيرا إلى أن البلاد فرض عليها “واقع أكثر من طاقتها وخارج إرادتها”، وهو ما تسبب في أزمة اقتصادية خانقة.

وأكد أن لبنان يواجه عجزا كبيرا بسبب الديون ونفقات الكهرباء وسلسلة الرتب والرواتب والهدر، وأن الحل هو في زيادة النمو، وضخ أموال ودماء جديدة في الاقتصاد، داعيا إلى “تعديل القوانين القديمة التي تجاوزها التاريخ”.

https://www.facebook.com/watch/?v=947736365598519

 

 

 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.