موقع إخباري تفاعلي يهتم بشئوون الشرق الأوسط اليومية

محاكمة جديدة للإعلامية المصرية ريهام سعيد

0 26
ميدل ايست- الصباحية

كشفت الإعلامية المصرية ريهام سعيد عن كواليس الجلسة الأولى لمحاكمتها بتهمة ازدراء طائفة من الشعب المصري، والسب والقذف وترويج أخبار كاذبة من شأنها تكدير الأمن والسلم العام، و عقدت محاكمة الجلسة الأولى بالأمس .

محاكمة جديدة

وقالت سعيد أن محكمة جنح الجيزة أعلنت عدم اختصاصها بنظر الدعوى وقررت إحالتها إلى محكمة جديدة.

 وأحيلت ريهام لل محاكمة على خلفية الدعوى التي قدمها أشرف ناجي الجندي محامي “فتاة المول” ضدها، بتهمة الإساءة إلى مرضى السمنة.

وكان نفس المحامي ربح دعوى ضد سعيد في وقت سابق ،  وقضت المحكمة وقتها بحبسها عاما ولكن تنازلت “فتاة المول” عن الدعوى لاحقا.

وكانت سعيد قد عوقبت سابقا من  المجلس الأعلى لتنظيم الإعلام في مصر ، وذلك بمنع ظهورها لمدة عام على وسائل الإعلام المرئية والمسموعة والمقروءة والإلكترونية كافة، بناء على توصية لجنة الشكاوى التي تولت التحقيق مع ريهام سعيد، في شكوى تقدم بها المجلس القومي للمرأة بعد توجيه ريهام إهانة للبدينات، وقد أوصى المجلس باستمرار برنامج “صبايا الخير” بمذيعة جديدة لضمان استمرار دوره في خدمة الجمهور.

وقالت  لجنة الشكاوى أن المذيعة المشكو في حقها ارتكبت جريمة إعلامية بالإساءة إلى سيدات مصر وخلطت بين رأيها الشخصي وبين واجبها الإعلامي، وخالفت المعايير المهنية باستخدام عبارات وألفاظ وأوصاف تمثل إهانة واضحة وصريحة وبشكل عام لسيدات مصر.

وأشار تقرير لجنة التحقيق أن المشكو في حقها تفتقر إلى الحس الإعلامي والإنساني، حيث ارتكبت المخالفات الآتية: خلطت بين مرضى السمنة، وبين أصحاب الأجسام الممتلئة، وسببت الإحباط للمرضى والاستياء للمشاهدين باستخدامها عبارات وأوصاف تمثل إهانات بالغة للمرأة المصرية، تلميحاً وتصريحاً، تضاربت أقوالها خلال جلسة التحقيق فتارة تعتذر وتارة أخرى تؤكد أنها لم تخطىء، ما يعني عدم قدرتها على التمييز والتفرقة بين القواعد الإعلامية الواضحة وبين الآراء الشخصية الرخيصة، وبين النصيحة والإهانة.

رد ريهام سعيد

وردت سعيد قائلة  عبر مقطع فيديو مصور : الأيام دي بتفكرني بأي فترة نعمل فيها حلقات قوية، وأنا مبسوطة جدًا إننا غايظين ناس كتير.. عملنا جراحات سمنة لناس كتير الأسبوع الماضي والستات كلهم زي الفل وصحتهم كويس، وعارفة إن فيه دكاترة اتضايقت وناس تانية اتضايقت والنجاح بيضايق أنا عارفة، وللمرة الأخيرة لجمهوري اللي بيحيني، إحنا مجرحناش حد ولا اتكلمنا وحش على حد، الناس اللي اتكلمنا عنهم فوق الـ200 كيلو وهما عبء على الدولة فعلاً لأنهم مبيشتغلوش، والسمنة لو معندكش مشاكل في الغدد أو الجينات أنت اللي جبته لنفسك ويمكن تغيره.

وأضافت: الناس اللي لابسة جلابية وإسدال ناس بسيطة هنقول جزء منهم أمي لازم تكلمهم بطريقة مختلفة غير اللي الناس بتقوله علشان يفوقوا.. لازم الناس تعرف إن شكلها وحش ومنظرها مش لطيف ويدل على عدم التحضر، الناس غريبة سيبونا نساعدهم ونوعيهم وننصحهم.

وأوضحت ريهام أن بعض الناس فهمت كلامها غلط وقالت: كل الحكاية إني قلت التخين شكله مش حلو، ومش قادر يمشي على رجليه، وعايش كأنه ميت، مشيرة إلى أنها تتحدث عن السيدات والرجال اللي فوق الـ 200 و250 كيلو.

قدمت ريهام سعيد اعتذارها  من كل الذين غضبوا منها دون وجه حق، مؤكدة أنها لم تقل شيئا، وأن اعتذارها ليس من أجل العودة، متابعة: أنا مش بعتذر عشان أرجع، أنا عمري ما هشتغل في الإعلام تاني ولا همثل تاني لان العمل الاعلامى أخطر من السرطان نفسه.

وأضافت: أنا أريد أن أعيش حياتي وأعيش لنفسي ولـ جوزي فقط وذلك بعد رحلتي الذي بلغت ما يقرب من 16 عام من العمل الإعلامي.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.