موقع إخباري تفاعلي يهتم بشئوون الشرق الأوسط اليومية

التطبيع عبر الرياضة .. المنتخب السعودي يزور الاقصى تحت حراسة الاحتلال ( صور )

0 26
ميدل ايست – الصباحية

شكلت زيارة المنتخب السعودي للأراضي الفلسطيني للعب مباراته مع المنتخب الفلسطيني في الضفة الغربية ضمن التصفيات الآسيوية المؤهل لكأس العالم وكأس أسيا 2023، خطوة متقدمة نحو مزيد مع تطبيع العلاقات بين المملكة العربية السعودية ودولة الاحتلال.

المنتخب السعودي الذي وصل إلى الأراضي الفلسطيني يوم أمس الاثنين عبر الأردن وصولاً إلى رام الله وبموافقة إسرائيلية للعب مباراته الرسمية غداً الثلاثاء ، زار اليوم الاثنين المسجد الأقصى في مدينة القدس وسط حراسة مشددة من قبل قوات الاحتلال.

وفي الوقت الذي منعت فيه قوات الاحتلال من وصول الفلسطينيين إلى المسجد الأقصى خوفاً من تعرضه المنتخب السعودي للاعتراض، ورغم القيود الأمنية المشددة إلا أن بعض المتواجدين اعترضوا على هذه الزيارة وتحت حراسة الاحتلال.

وتداول نشطاء على مواقع التواصل الاجتماعي صور وفيديوهات للمنتخب السعودي خلال زيارته للمسجد الأقصى، وترديد بعض المتواجدين هتافات منددة ومعترضة على هذه الزيارة والاشتباك مع قوات الحراسة.

وبحسب موقع “عرب 48” الفلسطيني فقد قامت قوات الاحتلال باعتقال ثلاثة شبّان احتجّوا على زيارة المنتخب السعودي التطبيعيّة.

الفصائل الفلسطينية كانت قد عبرت في وقف سابق عن رفضها لمثل هذه الزيارة التي لا تخدم سوى الاحتلال، فقد استهجنت حركة “الجهاد الإسلامي” توجُّه المنتخب السعودي لكرة القدم إلى الضفة الغربية المحتلة بـ”إذن إسرائيلي”، لملاقاة نظيره الفلسطيني.

بينما تحرص السلطة الفلسطينية على انجاح هذه الزيارة وتذليل كل العقبات لها، وبدا ذلك واضحاً من إصرار الرئيس عباس بنفسه على متابعة تفاصيل الزيارة واستقبال المنتخب السعودي في مقر اقامته في رام الله، فهي ترى في هذه الأمر خطوة مهمة نحو تطبيع العلاقات بشكل كامل مع الاحتلال.

المزيد : التطبيع الإماراتي السعودي مع إسرائيل وغياب القضية الفلسطينية

وكان اتحاد كرة القدم السعودي قد أعلن في 4 اكتوبر الحالي عن الموافقة على لعب مباراة المنتخب الأول في التصفيات الآسيوية المؤهلة لكأس العالم 2022، وكأس آسيا 2023، أمام نظيره الفلسطيني يوم 15 أكتوبر الجاري، على استاد الشهيد فيصل الحسيني بمدينة رام الله في فلسطين؛ استجابةً لطلب الأشقاء في الاتحاد الفلسطيني”.

رغم أن هذا الأمر قبل مجيءالملك سلمان ونجله ولي العهد إلى السلطة مرفوضا وغير مقبول، وفي العام 2015م  رفض الاتحاد السعودي  اللعب في الأراضي الفلسطينية ، وأعلن انسحابه من مواجهة المنتخب الفلسطيني ضمن تصفيات كأس العام 2018 وذلك لدواعي أمنية ، اقيمت المباراة حينها في العاصمة الأردنية عمان.

ومنذ تولي ولي العهد محمد بن سلمان، منصبه، بات التوجه السعودي نحو التطبيع أقرب من أي وقت مضى، وبتمهيد شبه رسمي له، ظهرت العديد من الوجوه السعودية التي بدأت تظهر على وسائل الإعلام الإسرائيلية ، وتدافع عن التطبيع والسلام مع إسرائيلي، ومن بين هذه الوجوه الكاتبة السعودية سكينة المشيخص والناشطة السعودية سعاد الشمري ، المعروفة بقربها من ولي العهد السعودي محمد بن سلمان.

 

 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.