موقع إخباري تفاعلي يهتم بشئوون الشرق الأوسط اليومية

البنتاغون: 14 ألف جندي أمريكي جرى نشرهم في السعودية والخليج منذ حزيران

الموافقة على نشر ثلاثة آلاف جندي إضافي في السعودية

0 31
ميدل ايست – الصباحية

أعلنت وزارة الدفاع الأمريكية اليوم الجمعة، عن موافقة وزير الدفاع مارك إسبر على إرسال قوات إضافية ومعدات عسكرية إلى السعودية، وذلك لحماية مصالحها وردع إيران وذلك بحسب ما أسمته”

وأوضح بيان صادر عن وزارة الدفاع الأمريكية ” البنتاغون ” أن “الوزير مارك إسبر أبلغ ولي العهد السعودي وزير الدفاع، محمد بن سلمان، هذا الصباح، بنشر القوات الإضافية لتعزيز دفاع السعودية”.

وأفاد البيان “وافق مارك إسبر على نشر قوات أميركية إضافية” في السعودية، موضحا أن “هذا يمثل ثلاثة آلاف جندي إضافي تم التمديد لهم أو السماح لهم (بالانتشار) في الشهر الماضي”. واعلنت الولايات المتحدة في نهاية أيلول/سبتمبر عزمها إرسال 200 جندي أمريكي إلى السعودية في أول انتشار مماثل منذ انسحاب القوات الأمريكية من المنطقة في عام 2003.

وأضاف البيان أن إسبر “أبلغ ولي العهد السعودي وزير الدفاع محمد بن سلمان هذا الصباح بنشر القوات الإضافية لضمان وتعزيز الدفاع عن السعودية”. وتضم المعدات العسكرية أيضا منظومة “ثاد” المضادة للصواريخ. وتأتي الخطوة الأميركية مع استمرار التوتر في منطقة الخليج.

وقال وزير الدفاع الأمريكي، مارك أسبر خلال مؤتمر صحفي اليوم الجمعة، إن بلاده ستنشر 3 آلاف جندي أمريكي، ومنصات صواريخ باتريوت ومنظومة “ثاد”، فضلاً عن طائرات مقاتلة وقطع بحرية، في السعودية في خطوة لتعزيز القدرات الدفاعية للمملكة لمواجهة التوترات الإقليمية.

وجدد وزير الدفاع الأمريكي التهم لإيران بالوقوف وراء الهجمات التي استهدفت أرامكو، وقال: “إن الإيرانيين هم المسؤولون عن هجوم أرامكو بدون شك، وهناك أدلة على ضلوع طهران”.

مشيراً إلى أن بلاده فضلت إلتزام ضبط النفس تجاه تصرفات إيران الأخيرة في المنطقة والتي كان أخرها الهجوم على منشآت أرامكو النفطية، مؤكداً أن هذا ليس ضعفاً منا .

واعتبر أن السعودية “شريك مهم لنا في المنطقة، ونحن ملتزمون بحماية شركائنا”، لكنه استطرد قائلاً إن بلاده “لا تسعى للصراع مع النظام الإيراني، لكننا نحتفظ بقدرات للرد على أي تهديدات”.

المزيد : واشنطن توافق على إرسال تعزيزات عسكرية إلى السعودية والإمارات

وفي سبتمبر الماضي أعلن وزير الدفاع الأمريكي ” مارك إسبر” عن موافقة بلاده على إرسال تعزيزات عسكرية إلى منطقة الخليج وتشمل أنظمة دفاع صاروخية، بناء على طلب من السعودية والإمارات لحماية المناطق الحيوية في المنطقة، وذلك عقب الهجوم الذي وقع السبت الماضي 14 سبتمبر على منشآت أرامكو النفطية شرق المملكة بطائرات مسيرة .

وقال “الرئيس دونالد ترامب وافق على إرسال هذه التعزيزات بناءً على طلب سعودي وإماراتي بتقديم الدعم الأمني لهما”.

وأضاف إسبر: إن “التعزيزات سيكون هدفها بالأساس دفاعياً”، لافتاً إلى اضطلاعها بمهمة ضمان حرية تدفق البضائع في الخليج لدفع عجلة الاقتصاد العالمي”.

وأشار وزير الدفاع الأمريكي ، أن الضربات الجوية التي طالت أهم منشآت نفطية في في السعودية، تشكل قلق وتصعيد كبير في منطقة الخليجية، ووصف الهجوم بالعدوان الإيراني على الخليج، مشيراً الى أن التدخل الأمريكي والتعزيزات الأمنية والعسكرية جاءت لمنع حدوث أي تصعيد أخر في المنطقة، كما أنها تنفيذ لمطالب السعودية الإماراتية، للحماية الدولية وحماية المناطق الحيوية في المملكة.

 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.