موقع إخباري تفاعلي يهتم بشئوون الشرق الأوسط اليومية

وزير يمني : بن زايد لن يخرج إلا بعد أن يغرق بلادنا في بحور من الدم

0 12
ميدل ايست – الصباحية

قال وزير النقل اليمني صالح الجبواني إن الإمارات لم تنسحب وليس لديها النية للانسحاب من بلاده، مؤكداً أن لديها نية لتعزز قواتها في المناطق الجنوبية الواقعة تحت سيطرتها.

وأضاف صالح الجبوان ، في تغريدة له على حسابه بموقع التواصل الاجتماعي “تويتر”: “ستخرج الإمارات لكن محمد بن زايد (ولي عهد أبوظبي) لن يخرج إلا بعد أن يغرق بلادنا في بحور من الدم، بدأها بالانقلاب الغادر في عدن”.

وتابع قائلاً: “الإمارات دولة معتدية وإصرارها على البقاء بالقوة سيحولها لدولة احتلال”.

ويأتي حديث الجبواني بعد أيام من انقلاب قادته الإمارات في محافظة سقطرى الغنية بالثروات، عبر دعمها لتمرد من المجلس الانتقالي الجنوبي.

 

المزيد : صحيفة: الحكومة اليمنية تحبط محاولة انقلاب تدعمها الإمارات في سقطرى

 

وكانت مصادر في الحكومة اليمنية  قد أعلنت قبل أيام عن محاولة انقلاب شهدتها محافظة ارخبيل سقطرى كبرى الجزر شرق اليمن، وذلك من قبل ميليشيات مدعومة وموالية لدولة الإمارات، بعد أن أقدمت الحكومة اليمنية على إقالة مسؤول أمني كبير.

وأوضحت مصادر مطلعة في الحكومة اليمنية أن مليشيات تابعة لما يُعرف بـ”المجلس الانتقالي الجنوبي” نفذت، الجمعة، محاولة للسيطرة على مقرات أمنية في المحافظة، بما في ذلك اقتحام مقر شرطة النجدة، ونهب محتوياته.

وأشارت المصادر إلى أن التحركات في سقطرى جرت بالتنسيق مع مدير الأمن المُقال من منصبه، أحمد علي الرجدهي، بعد ساعات من صدور القرار الذي أطاح به، من منصب مدير شرطة سقطرى، وعين بدلاً عنه، العميد فائز سالم طاحس.

وحسب المصادر، فقد تسلم مدير الأمن الجديد منصبه، وبدأ بممارسة مهامه، فيما رفض العديد من إدارات الأمن في المحافظة تلقي الأوامر من المسؤول المقال من منصبه، والذي أمر برفع الراية الانفصالية، التي يرفعها أنصار ما يعرف بـ”المجلس الانتقالي” المدعوم من الإمارات.

وتسبب قصف إماراتي أوقع عشرات القتلى من جنود الجيش اليمني الشرعي، في أغسطس الماضي، بانتقادات لاذعة من حكومة الرئيس عبد ربه منصور هادي، وصلت لدرجة المطالبة بإنهاء الدور الإماراتي في التحالف العربي، لكنه أدى إلا سيطرة “الانتقالي” على كامل العاصمة المؤقتة.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.