موقع إخباري تفاعلي يهتم بشئوون الشرق الأوسط اليومية

النتائج الأولية للانتخابات التونسية .. تظهر تقدم “النهضة” يليها “قلب تونس”

نسبة المشاركة دون المأمول

0 40
ميدل ايست – الصباحية

أظهرت نتائج تّقديرية لشركة “سيغما كونساي” مختصة باستطلاع الآراء (خاصة) تصدر حركة النهضة  نتائج الانتخابات التشريعية، بحصدها 40 مقعدًا من أصل 217، يليها حزب “قلب تونس” بـ 33 مقعدًا.

وبلغت نسبة المشاركة في الانتخابات التشريعية التونسية  41.3% على الصعيد المحلي و16.4% بالخارج، وهي نسبة ضعيفة بالمقارنة مع الانتخابات السابقة

وأعلنت حركة النهضة التي تشارك في الحكومة الحالية أنها حصلت على أغلبية أصوات الناخبين. كما أعلن حزب “قلب تونس”، الذي يتزعمه المرشح الرئاسي نبيل القروي، أنه جاء في المركز الأول، ويحق للحزب، الذي يحوز أغلبية مقاعد البرلمان، اختيار مرشح لمنصب رئيس وزراء.

وبحسب الاستطلاعات، من المتوقع أن يحصل حزب حركة النهضة على 40 مقعدا في البرلمان المكون من 217 مقعدا. ويتوقع أن يتراوح نصيب حزب قلب تونس بين 35 و33 مقعدا.

ومن المنتظر أن تعلن لجنة الانتخابات التونسية النتائج النهائية يوم الأربعاء والتي ستدشن لو صدقت استطلاعات الرأي تراجعا لحزب حركة النهضة الذي كان يمتلك 69 مقعدا في البرلمان السابق.

وكان حزبا حركة النهضة وقلب تونس قد استبعدا قبل الانتخابات إمكانية تشكيل تحالف سياسي بينهما لتشكيل حكومة جديدة، وهو ما قد يجعل تشكيل ائتلاف حاكم قادر على ضمان دعم الأغلبية في البرلمان أمرا صعبا.

وستواجه أي حكومة تفرزها الانتخابات مشاكل كبيرة على رأسها ارتفاع معدلات البطالة وتضخم الدين العام ومطالب نقابة العمال القوية التي تحرص على رفض الإملاءات التي يحاول المقرضون الدوليون فرضها.

 

المزيد : فتح مراكز الاقتراع في تونس للانتخابات التشريعية الثانية بعد 2011
وحسب استطلاع شركة “سيغما كونساي” فقد حل ائتلاف الكرامة ثالثًا بـ 6.1 بالمائة (18 مقعدًا)، ثم حركة “تحيا تونس” (برئاسة رئيس الوزراء يوسف الشاهد) بـ 4.7 بالمائة (16 مقعدًا)، و”حركة الشعب” بـ 4.9 بالمائة (15 مقعدًا).

فيما حصل الحزب “الحر الدّستوري”ف على 6.8 بالمائة (14 مقعدًا)، و”التيار الدّيمقراطي” الخامسة على 5.1 بالمائة (14 مقعدًا).

وحصل “عيش تونسي” على 2.6 بالمائة (5 مقاعد)، و”حزب البديل” على 2.1 بالمائة (3 مقاعد).

بينما حصل حزب حركة “نداء تونس”، قائد الائتلاف الحكومي الحالي على المرتبة العاشرة بـ 2 بالمائة من الأصوات (مقعد واحد).

وانقسمت نسب توزيع الأصوات بين 86.6 بالمائة للأحزاب والقوائم الائتلافية، و13.4 بالمائة للقوائم المستقلة، وفق الإحصاءات.

وأفادت “سيغما كونساي” بأن هامش الخطأ وفق التّقديرات التي قدمتها لا يتجاوز 2 بالمائة ومن المنتظر أن تحدد نتائج الاقتراع خارج تونس مصير 18 مقعدًا برلمانيًا.

وتنافس في الانتخابات التشريعية 15 ألف و737 مرشحا على 217 مقعدا في البرلمان ضمن ألف و572 قائمة موزعة بين قائمات حزبية وائتلافية وأخرى مستقلة.

ويبلغ عدد الناخبين المسجلين للانتخابات التشريعية والرئاسية 7 ملايين و65 ألفا و307 ناخبين أما العدد الإجمالي لمكاتب الاقتراع فيبلغ 13830 مكتبا داخل تونس وخارجها.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.