موقع إخباري تفاعلي يهتم بشئوون الشرق الأوسط اليومية

صحيفة: الحكومة اليمنية تحبط محاولة انقلاب تدعمها الإمارات في سقطرى

0 19
ميدل ايست – الصباحية

كشفت مصادر يمنية، أمس الجمعة، عن محاولة انقلاب شهدتها محافظة ارخبيل سقطرى كبرى الجزر شرق اليمن، وذلك من قبل ميليشيات مدعومة وموالية لدولة الإمارات، بعد أن أقدمت الحكومة اليمنية على إقالة مسؤول أمني كبير.

وأوضحت مصادر مطلعة في الحكومة اليمنية لصحيفة  “العربي الجديد”، أن مليشيات تابعة لما يُعرف بـ”المجلس الانتقالي الجنوبي” نفذت، الجمعة، محاولة للسيطرة على مقرات أمنية في المحافظة، بما في ذلك اقتحام مقر شرطة النجدة، ونهب محتوياته.

وأشارت المصادر إلى أن التحركات في سقطرى جرت بالتنسيق مع مدير الأمن المُقال من منصبه، أحمد علي الرجدهي، بعد ساعات من صدور القرار الذي أطاح به، من منصب مدير شرطة سقطرى، وعين بدلاً عنه، العميد فائز سالم طاحس.

وحسب المصادر، فقد تسلم مدير الأمن الجديد منصبه، وبدأ بممارسة مهامه، فيما رفض العديد من إدارات الأمن في المحافظة تلقي الأوامر من المسؤول المقال من منصبه، والذي أمر برفع الراية الانفصالية، التي يرفعها أنصار ما يعرف بـ”المجلس الانتقالي” المدعوم من الإمارات.

المزيد : مخطط الإمارات للسيطرة على سقطرى اليمنية

 

 وتسعي الإمارات لبسط سيطرتها على  جزيرة سقطرى اليمنية (جنوب) والتي تعد أحد مواقع التراث العالمي ، مما أثار عواصف من الغضب والاحتقان بين اليمنيين.
قال المؤرخ الإماراتي حمد المطروشي، في مقطع فيديو نُشر على مواقع التواصل‎ يجمعه بعدد من شيوخ وأفراد من أرخبيل سقطرى موالين للإمارات: “أوكّد لكم، بإذن الله، أن أهل سقطرى سيكونون جزءاً من الإمارات، ويستحقّون الجنسية من دون طلب”.

 

وأشار المطروشي إلى أن “ثلثي مواطني إمارة عجمان الإماراتية يعود نسب آبائهم وأجدادهم إلى سقطرى”، مضيفاً: “بالنسبة للجنسية فهي أمر مفروغ منه”.

تسلسل الاحداث

ووفقاً لأحدث المعلومات، فإن السلطة المحلية، بقيادة المحافظ رمزي محروس، تمكنت من السيطرة على الوضع وإحباط ما وصف بـ”محاولة الانقلاب”.

وكان الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي قد أطاح، مساء الخميس، بمدير أمن سقطرى الرجدهي من منصبه، بعد اتهامات للأخير بسحب حراسات أمنية من مقرات حكومية، لتسهيل سقوطها في أيدي المجموعات المسلحة التابعة لـ”أبوظبي”.

وتقول مصادر حكومية يمنية، إن ثمة استعدادات تجريها الامارات لتنفيذ انقلاب للسيطرة على الجزيرة، عقب أيام من سيطرتها على العاصمة المؤقتة عدن وسعيها للسيطرة على الجنوب اليمني واعلان الانفصال.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.