موقع إخباري تفاعلي يهتم بشئوون الشرق الأوسط اليومية

الصدر يدعو إلى استقالة الحكومة العراقية وإجراء انتخابات مبكرة باشراف دولي

0 16
ميدل ايست – الصباحية

دعا الزعيم الشيعي مقتدى الصدر ، الجمعة في بيان له إلى استقالة الحكومة العراقية والدعوة إلى إجراء انتخابات مبكرة بمراقبة الأمم المتحدة وخبراء دوليين، وذلك مع تصاعد الاحتجاجات التي يشهدها الشارع العراقي وأدت إلى مقتل أكثر من 50 قتيل .

وقال مقتدى الصدر ، في بيان، “احقنوا الدم العراقي الشريف باستقالة الحكومة” وإجراء “انتخابات مبكرة بإشراف أممي، فما يحدث (…) لا يمكن السكوت عليه”.

وتابع “ما يحدث من استهتار بالدم العراقي لا يمكن السكوت عليه”؛ بحسب ما أفاد به موقع “بغداد اليوم”.

وكان الزعيم الشيعي الصدر قد دعا، كتلة نواب “سائرون” في البرلمان بزعامته إلى تعليق عضويتهم في المجلس. وقال “إن ذلك يستمر لحين صدور برنامج وزاري يرضي الشعب والمرجعية الدينية”، مطالبا الكتل البرلمانية الاخرى أن تحذو حذو كتلة سائرون.

المزيد : صحيفة : العراق على شفا انتفاضة شعبية حاشدة لا يمكن إخمادها

في وقت سابق، أعلن مكتب رئيس الوزراء العراقي، اليوم الجمعة، عن إجراء اتصالات مع مجموعة مؤثرة من ممثلي التظاهرات في بغداد والديوانية والنجف وذي قار، مشيرا أن ثمة اتفاق على تلبية المطالب المشروعة.

ودعا القوى السياسية إلى مساعدته لـ”إجراء الإصلاحات في البلاد”، في ظل تصاعد وتيرة الاحتجاجات الشعبية.

وجاء في بيان لمكتب رئيس الوزراء “نجري الآن اتصالات مع مجموعة مؤثرة من ممثلي التظاهرات في بغداد وهناك اتفاق على تلبية المطالب المشروعة”.

وأضاف المكتب أن “اتصالات مع بعض ممثلي التظاهرات في الديوانية والنجف وذي قار تسفر عن نتائج تتعلق بتلبية مطالبهم المشروعة”.

رئيس البرلمان

من جانبه قال رئيس البرلمان العراقي محمد الحلبوسي، إن بلاده تحتاج إلى ثورة لمحاربة الفساد وتدعم مطالب المتظاهرين وسلميتها، مؤكداً على رفض التصادم المسلح الذي حدث في التظاهرات”.

كما دعا إلى إجراء تحقيق بشأن سقوط ضحايا”. كما دعا المتظاهرين إلى دعم القوات الأمنية التي حاربت وتحارب تنظيم “الدولة” الإرهابي، والحفاظ على ممتلكات الدولة من المخربين.

ومنذ الثلاثاء الماضي يشهد العراق وخاصة العاصمة بغداد ومحافظات جنوبية، مظاهرات حاشدة مطالبة بإسقاط الحكومة وتحسين الخدمات ومكافحة الفساد، وطالب المتظاهرون اليوم الجمعة إلى استقالة رئيس الوزراء إثر لجوء قوات الأمن للعنف لاحتواء الاحتجاجات، ما أوقع 46 قتيلا ومئات الجرحى.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.