موقع إخباري تفاعلي يهتم بشئوون الشرق الأوسط اليومية

كالامار : ولي العهد السعودي يراوغ للخلاص من مسؤولية قتل خاشقجي

0 33
ميدل ايست – الصباحية

قالت أنييس كالامار ، خبيرة الأمم المتحدة المعنية بجرائم الإعدام خارج نطاق القانون، اليوم الثلاثاء، إن ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان يرواغ ويتهرب من مسئولية قتل الصحفي جمال خاشقجي .

وعلقت كالامار لوكالة ” رويترز” على مقابلة بن سلمان التي أجراها على قناة (سي.بي.إس) ضمن برنامج 60 دقيقة والتي نفى فيها أنه أصدر الأوامر بقتل خاشقجي ولكنه قال إنه يتحمل المسؤولية الكاملة وذلك بوصفه القائد الفعلي للبلاد.

واعتبرت كالامار تصريحاته بأنها محاولة استراتيجية لإصلاح الضرر بما لحق بصورته من ضرر نتيجة مقتل الصحفي جمال خاشقجي عبر إصراره على وجود ”طبقات فوق طبقات“ في التسلسل الهرمي للسلطة تفصل بينه وبين قتلة خاشقجي.

وقالت ”إنه يخلق لنفسه مسافة، ويعفيها من المسؤولية الجنائية المباشرة عن جريمة القتل. إنه يضع طبقات فوق طبقات فوق طبقات من العناصر والمؤسسات وهو ما يشكل حماية له من المسؤولية المباشرة عن القتل“.

وتشارك كالامار في الذكرى السنوية الأولى لاحياء مقتل الصحفي خاشقجي في مدينة اسطنبول التركية مع أسرة وأصدقاء ومحبيه في محاولة لتسيط الضوء على هذه الجريمة لا تزال فصولها لم تنتهي بعد .

  • مع حلول الذكرى السنوية الأولى لمقتل خاشقجي لا تزال أصداء هذه الجريمة يتردد خاصة وأنه لم يتم العثور على جثمانه والذي يعتقد أنه قد تم إذابته ونقل أجزاء منه إلى السعودية مع فريق الاغتيال.

وفجرت هذه الجريمة غضباً عالمياً كبيراً دفعت وزارة الخارجية الأمريكية إلى فرض عقوبات على 17 سعوديا كما أصدر مجلس الشيوخ الأمريكي قرارا ينحي باللائمة على الأمير محمد.

المزيد : كالامارد: قتل خاشقجي مخطط له من قبل مسؤولين سعوديين

وحول سؤال بن سلمان عن المسؤولية عن مقتل خاشقجي ، فقد  نفي ولي العهد أي علاقة له بقتل جمال خاشقجي، وقال: « بلا شك لا»، مضيفًا أنها «كانت جريمة بشعة لكني أتحمل المسؤولية الكاملة عنها كقائد في المملكة خاصة أن من ارتكبها كانوا مسؤولين يعملون لصالح الحكومة».

وأشار إلى أن المسؤولية تتمثل في أن هذه الجريمة وقعت بحق أحد مواطني المملكة على يد مسؤولين يعملون لدى الحكومة، وقال: « كقائد عليّ أن أتحمل المسؤولية وأن اتخذ كافة الإجراءات لمنع تكراراها في المستقبل.. كان ذلك خطأ».

 

 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.