موقع إخباري تفاعلي يهتم بشئوون الشرق الأوسط اليومية

صحيفة : الإمارات المستفيد الرئيسي من الهجمات على أرامكو

زادت الإمارات من صادراتها النفطية

0 20
ميدل ايست- الصباحية

كشفت صحيفة “وول ستريت جورنال” الأمريكية أن الإمارات أصبحت المستفيد الرئيسي من الهجمات على أرامكو في السعودية (14 سبتمبر الجاري).

الإمارات تزيد من صادراتها النفطية

وأوضحت الصحيفة، اليوم السبت، أن الإمارات زادت من صادراتها النفطية خلال الأسبوعين الأخيرين بنحو 100 ألف برميل يومياً، كما أدت دوراً رئيسياً في المساعدة على استبدال المنتجات المكررة التي كانت عرضة للإلغاء من السعودية.

وقالت الصحيفة أن السعودية تشتري أيضاً خام مربان من الإمارات القريب من خصائص النفط العربي الخفيف الذي لا تستخدمه كثيراً للتكرير في مصافيها النفطية، ما يرجح أنها تبيعه لسد الثغرات في المعروض لديها.

وكانت  النيران قد اشتعلت ، في سبتمبر 2019  ، في مجمع أرامكو في مدينة بقيق بالمملكة العربية السعودية ، بعد استهداف المجمع بطائرات مسيرة من قبل جماعة الحوثي اليمنية، وأتت النيران على منشأتين نفطييتين تابعتين للشركة العملاقة أرامكو.

وقد استهدفت الهجمات مصفاتين تابعتين لشركة  “أرامكو” السعودية في محافظة بقيق ومدينة هجرة خريص؛ الأمر الذي تسبب في إيقاف نحو نصف إنتاج المملكة من النفط .

وأشار عبد العزيز، الذي بات أول شخص من الأسرة الحاكمة يتبوأ منصب وزير النفط في تاريخ البلاد، إلى أن التقديرات الأولية تشير إلى توقُّف كمية من إمدادات الزيت الخام تقدَّر بنحو 5.7 مليون برميل، أو نحو 50% من إنتاج “أرامكو”.

وأوضح أن الانفجارات أدت أيضاً إلى توقف إنتاج كمية من الغاز المصاحب تقدَّر بنحو ملياري قدم مكعبة يومياً، تُستخدم لإنتاج 700 ألف برميل من سوائل الغاز الطبيعي؛ وهو ما سيؤدي إلى تخفيض إمداداتها بنسبة تصل إلى نحو 50%.

شهدت الأشهر الأخيرة تكثيف إطلاق الصواريخ من قبل الحوثيون عبر الحدود مع السعودية، كما وقاموا بشن هجمات بواسطة طائرات مسيرة، مستهدفين قواعد عسكرية جوية ومطارات سعودية ومنشآت أخرى .

وأكد الحوثيون أن ذلك يأتي رداً على غارات التحالف في المناطق الخاضعة لسيطرة الجماعة باليمن.

في يوليو الماضي ، انسحبت الإمارات بشكل جزئي من حرب اليمن، خلال التوتر الذي شهدته مياه الخليج إثر استهداف ناقلات نفطية بعضها يعود لأبوظبي.

اقرأ : منظمة حقوقية تدعو إلى سحب القوات السودانية المشاركة في حرب اليمن

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.