موقع إخباري تفاعلي يهتم بشئوون الشرق الأوسط اليومية

ميدل ايست آي: طائرات إيرانية بدون طيار انطلقت من العراق ونفذت الهجوم على أرامكو

نقلاً عن مسؤول في المخابرات العراقية

0 34
ميدل ايست – الصباحية
نقلت صحيفة ” ميدل ايست آي ” البريطانية عن مسؤول مخابرات عراقي كبير ، اليوم الاثنين، إن الهجمات التي استهدفت منشأت أرامكو في السعودية تم بواسطة طائرات إيرانية بدون طيار انطلقت من قواعد الحشد الشعبي جنوب العراق، ردا على الغارات الاسرائيلية بطائرات بدون طيار على قواعد حشد الشعبي والقوافل التي يعتقد أنها تمت بتنسيق وتمويل السعودية.
قال مسؤول مخابرات عراقي كبير لـ “ميدل إيست آي” إن الضربات التي شلت صناعة النفط السعودية صباح يوم السبت، تم بواسطة طائرات إيرانية بدون طيار أطلقت من قواعد حشد الشعبي في جنوب العراق.
وقال المسؤول ان الهجمات على ابقيق والخريص ، وهما منشأتان رئيسيتان في أرامكو في شرق المملكة العربية السعودية ، كانت ردا على الغارات الاسرائيلية بطائرات بدون طيار على قواعد حشد الشعبي والقوافل في أغسطس ، والتي تم تنسيقها وتمويلها من قبل السعوديين.
وبين المسؤول العراقي إن الهجوم الأخير جاء لسبيين: أولاً هو رسالة من إيران إلى الولايات المتحدة وحلفائها مفادها أنه طالما استمر حصارها على إيران ، فلن يحظى أي شخص بالاستقرار في المنطقة.
والسبب الثاني هو الانتقام الإيراني القوي للهجمات الإسرائيلية الأخيرة التي شنتها الطائرات بدون طيار من المناطق التي تسيطر عليها قوات سوريا الديمقراطية في سوريا ضد قواعد الحشد الموالية لإيران “.
هذه الهجمات الإسرائيلية للطائرات بدون طيار كانت مدعومة وممولة من السعوديين. وهذا هو السبب في أن الهجوم الأخير كان الأكثر دمارًا ، في حين أن الهجمات السابقة كانت أكثر رمزية وألحقت أضرارًا طفيفة “.

 

  • طائرات إسرائيلية بدون طيار شنت في أغسطس آب الماضي هجمات بطائرات بدون طيار على ميليشيا الحشد التي دربتها إيران من مناطق سيطرة قوات سوريا الديموقراطية شمال شرق سوريا، واستهدفت قواعد ومخازن أسلحة وقافلة تابعة لحشد الشعبي ، مما أسفر عن مقتل شخص وإصابة آخر بجروح خطيرة.
وبحسب مصادر في المخابرات العراقية فإن الضربات على قوات الحشد الشعبي خطط لها بعدما زار  وزير الدولة السعودي لشؤون الخليج ثامر السبهان قوات سوريا الديمقراطية في سوريا في يونيو.
وأشارت ” ميدل ايست آي” أن المسؤول العراقي رفض تحديد القواعد التي انطلقت منها الطائرات بدون طيار التي استهدفت السعودية السبت الماضي.

وتقدر المسافة بين جنوب العراق وحقول النفط السعودية التي تم استهدافها ما يقارب من نصف المسافة التي كان يجب أن تطيرها الطائرات بدون طيار لو تم إطلاقها من قواعد الحوثيين في شمال اليمن.

وقال إنه يجب أن تسير الطائرات بدون طيار بين 500 كيلومتر و 600 كيلومتر ، بينما لو انطلقت من اليمن فإنه يتعين عليها قطع مسافة تتراوح ما بين 1100 كيلومتر و 1300 كيلومتر.

طائرة بدون طيار شوهدت فوق قصر الكويت

وكانت صحيفة الرأي الكويتية قد قالت السبت الماضي إن طائرة بدون طيار طولها ثلاثة أمتار ، جاءت من البحر ، نزلت على ارتفاع 250 متراً فوق القصر، وحلقت الطائرة بدون طيار بالقرب من شاطئ البدع وتوجهت إلى مدينة الكويت.
وبحسب “ميدل ايست آي”  فإنه لم يتم التأكد إذا كان هذا مرتبطًا بالهجوم على المنشآت النفطية السعودية.
وأشارت أن الحكومة الكويتية تحقق في رؤية الطائرة بدون طيار فوق قصر دار سلوى ، وقال مجلس الوزراء على حسابه على تويتر “بدأت القيادة الأمنية التحقيقات اللازمة بشأن رؤية طائرة بدون طيار على ساحل مدينة الكويت والإجراءات التي اتخذت لمواجهة ذلك.”
واضافت ان رئيس الوزراء الشيخ جابر المبارك الصباح وجه ضباط الجيش والامن بتشديد الامن في المنشآت الحيوية في دول الخليج المنتجة لاوبك واتخاذ جميع الاجراءات اللازمة “لحماية امن الكويت”.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.