موقع إخباري تفاعلي يهتم بشئوون الشرق الأوسط اليومية

حليب الإبل .. مذاق فريد .. قيمة غذائية عالية

يناسب من يعانون من عدم تحمل اللاكتوز

0 18
ميدل ايست- الصباحية

يتميز حليب الإبل بمذاقه الفريد ، وقيمته الغذائية وفوائده الصحية ، والتي يتم هضمها بسهولة ، وقد أثبتت الأبحاث فوائده الغذائية لذلك يلقى حليب الإبل اهتماما ملحوظا ، كما ويناسب من يعانون من عدم تحمل اللاكتوز .

 

منذ 5000 عام تم اكتشاف حليب الإبل في آسيا وأفريقيا، فلا يستهلك كغذاء فقط بل يستخدم للعلاج لفوائده الصحية ، كما ويُوصف  كعلاج للعديد من الأمراض التي تصيب الإنسان ،  لاحتوائه على نسبة عالية جدا من الأحماض الدهنية الأحادية وغير المشبعة، ومصل اللبن، واللاكتوفيرين، والغلوبولين المناعي، وفيتامين (ج) و(هـ)، والليزوزيم ، والمنغنيز والحديد، وكذلك هرمون الأنسولين.

يعتبر حليب الإبل سائل أبيض غامق ، يتميز برائحته الحلوة ، ويعتبر حليب قليل الدسم عند مقارنته بحليب البقر، ولكن له مذاقاً متماثلاً، وربما أقل ملوحة. ويعتبر من إنى مصادر البروتين والفيتامينات والدهون الجيدة ، حيث يحتوي على :

– البروتين: 3.1٪

ويقسم بروتيناتها إلى مجموعتين: مجموعة الكازين وبروتينات مصل اللبن الذى يندرج تحته الزلال، ومجموعة اللاكتوفيرين والغلوبولين المناعي.

– الدهون: 3.5٪

يعتبر حليب الإبل مناسب للحصول على صحة أفضل ، حيث يعتبر منخفض في الأحماض الدهنية قصيرة السلسلة، لكنه يحتوي على مستويات عالية من الأحماض ذات السلسلة الطويلة، كما يحتوى على الأحماض الدهنية غير المشبعة مثل حمض اللينوليك.

– اللاكتوز: 4.4٪

– الرماد: 0.79٪

– مجموع المواد الصلبة: 11.9٪

– يحتوي حليب الإبل على معظم الأحماض الأمينية بكميات كبيرة.

– يحتوي على فيتامينات، مثل فيتامينات (أ) و(ب) و(د)، وخاصة فيتامين (ج) الذي يعادل ثلاثة أضعاف ما يحتويه حليب البقر والجاموس،لذلك لا يحتاج إلى أي مواد حافظة، كما ويتمتع بفترة صلاحية جيدة، يمكن أن تصل لأكثر من أسبوعين.

– يحتوى على نسبة وفيرة من المعادن مثل الكالسيوم والحديد والفولات والمواد الغذائية الأساسية الأخرى.

يتميز حليب الإبل عن حليب البقر 

– أفادت الدراسات أن حليب الإبل أكثر صحة من حليب البقر، فهو أكثر شبهاً بحليب الأم البشرية ويسهل هضمه.

– ارتفاع في تركيز الحديد والزنك والنحاس والبوتاسيوم والصوديوم والمغنيسيوم.

– المزيد من مستويات فيتامين (أ) و(ب) والبروتينات.

– يحتوي على كمية فيتامين (ج) أكثر ثلاث مرات من حليب البقر.

–  يحتوي على المزيد من الأحماض الدهنية غير المشبعة.

– منخفض في الكوليسترول مقارنة بحليب البقر.

– يعتبر الأسهل للذين يعانون من عدم تحمل اللاكتوز أن يتناولوا حليب الإبل نظراً لانخفاض نسبة اللاكتوز.

–  له خصائص مضادة للجراثيم ومضادة للفيروسات.

فوائده الصحية

– يخفض نسبة السكر في الدم، ويحسن حساسية الأنسولين لدى الأشخاص المصابين بداء السكري من النوع 1 والنوع الثاني.

– قال بعض الباحثين أنه يمكن أن يمنع الورم والخلايا الخبيثة في عدد من السرطانات مثل سرطان الكبد وسرطان القولون وخلايا الورم الدبقي البشري وخلايا سرطان الرئة وخلايا سرطان الدم.

– يحتوي على مركبات تحارب مختلف الالتهابات الميكروبية وتعمل على تعزيز المناعة.

– يحتوي حليب الإبل على حمض ألفا هيدروكسيل الذي يساعد على تنعيم الخطوط الدقيقة ويمنع التجاعيد.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.