موقع إخباري تفاعلي يهتم بشئوون الشرق الأوسط اليومية

صواريخ من غزة .. تجبر نتنياهو على قطع خطابه الانتخابي للاختباء ..

0 38
ميدل ايست – الصباحية

أظهرت مقاطع فيديو، مساء الثلاثاء،  لحظة هروب رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو الذي كان يلقى خطاباً أمام أنصاره من أعضاء حزب الليكود في مدينة اسدود ، بعد أن دوت صفارات الإنذار للتحذير من هجوم صاروخي من غزة.

وظهر نتنياهو وهو يخرج مسرعاً من القاعة التي تواجد مع حشد من أنصاره من حزب الليكود في مدينة اسدود التي تبعد نحو 15كم عن غزة، حيث اندفع حراسه نحوه وإبعاده عن المنصة التي كان يقف عليها أثناء تجمع انتخابي.

ودوت صفارات الإنذار في البلدات المحيطة شمال قطاع غزة، بعد أن انطلقت عدة صواريخ وتم رصدها من قبل منظومة القبة الحديدة ، باتجاه مدينتي عسقلان وأشدود جنوبي الأراضي الفلسطينية المحتلة.

وقال الجيش الإسرائيلي، في بيان، “متابعة للتقارير الأولية عن إطلاق صافرات الإنذار قبل قليل في الجنوب، تم رصد إطلاق قذيفتيْن صاروخيتين من غزة باتجاه إسرائيل، تمكنت منظومة القبة الحديدية من اعتراضهما”.

واعتبر الوزير نفتالي بينيت رداً على اطلاق صواريخ من غزة خلال وجود نتنياهو في عسقلان: رئيس الوزراء يغادر المنصة في منتصف الخطاب لان صواريخ تطلق عليه وهذا بحد ذاته إهانة وطنية.

وعلق أفيغدور ليبرمان وزير الجيش السابق أنه اضطر أيضا لمغادرة لقاء مع نشطاء في أسدود، بسبب صواريخ غزة، مرجعا ذلك إلى ما أسماها “سياسة الاستسلام” التي يتبعها نتنياهو.

إعلان السيادة على الضفة وغور الأردن

وتأتي ذلك عقب تعهد نتيناهو عصر اليوم في مؤتمر صحفي  بفرض السيادة الإسرائيلية على غور الأردن في الضفة الغربية المحتلة إذا أعيد انتخابه في 17 سبتمبر/ أيلول.

وقال نتنياهو“هناك مكان واحد يمكننا فيه تطبيق السيادة الإسرائيلية بعد الانتخابات مباشرة”. وخاطب المواطنين قائلا “إذا تلقيت منكم تفويضا واضحا للقيام بذلك (…) أعلن اليوم نيتي إقرار سيادة إسرائيل على غور الأردن وشمال البحر الميت”.

وبين نتنياهو أن عملية ضم غور الأردن لـ “إسرائيل” ستكون خطوة أولى له إذا فاز في الانتخابات، مشيراً إلى أنه سيضم مستوطنات أخرى في الضفة الغربية بعد نشر خطة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب للسلام، أو ما يعرف بـ “صفقة القرن”.

ومن المقرر أن تجرى الانتخابات الإسرائيلية في 17 سبتمبر الحالي بعد أن أجريت في نيسيان إبريل الماضي حيث فشل نتنياهو في تشكيل حكومة بسبب خلافات بين الأحزاب الإسرائيلي وعدم حصوله على أغلبية من الكنيست الإسرائيلي ، الأمر الذي أدي إلى التصويت على إعادة الانتخابات من جديد.

المزيد : إسرائيل إلى انتخابات جديدة، بعد حل الكنيست وفشل نتنياهو في تشكيل حكومة

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.