موقع إخباري تفاعلي يهتم بشئوون الشرق الأوسط اليومية

الكويت: متفائلون بقرب حل الأزمة الخليجية ورأب الصدع

0 15
ميدل ايست – الصباحية

أبدى نائب وزير الخارجية الكويتي خالد الجار الله ، امس الاثنين ، تفاؤل بلاده أكثر بقرب حل الأزمة الخليجية ورأب الصدع الخليجي واعادة العلاقات إلى مجلس التعاون الخليجي كما كانت.

وقال نائب وزير الخارجية الكويتي الجار الله في تصريحات لصحيفة ” الرأي الكويتية” أن “الأجواء العامة أقرب إلى التفاؤل منه إلى التشاؤم في ما يتعلق برأب الصدع الخليجي”.

وأشار إلى أن “الكويت أكدت منذ اليوم الأول للأزمة أنه لن يهدأ لها بال حتى يتم رأب الصدع الخليجي، وتعود العلاقات داخل منظومة مجلس التعاون كما كانت، وأضاف إننا اليوم أقرب إلى التفاؤل منه إلى التشاؤم في هذا الشأن”.

ولفت الجار الله إلى السعودية أكدت على أن حل الأزمة الخليجية لن يكون إلا من خلال الوساطة الكويتية وعبر منظومة مجلس التعاون لدول الخليج العربية”.

وتقود الكويت وساطة لإنهاء الأزمة الخليجية، على أمل وضع نهاية لأسوأ أزمة في تاريخ منطقة الخليج، إلا أن الوساطة متوقفة منذ عدة شهور بسبب تمسك جميع أطراف الأزمة بمواقفها.

رئيس وزراء قطر لا حل للأزمة الخليجية إلا من خلال الحوار ونرحب بالوساطة الكويتية

 

وكان رئيس وزراء قطر الشيخ عبد الله بن ناصر آل ثاني، قد أكد في 5 يونيو الماضي بمناسبة الذكرى الثانية لحصار بلاده على أن الحل الوحيد للأزمة هو “الحوار، ونرحب بالوساطة الكويتية وجهودها المستمرة لحل الأزمة الخليجية.

وأضاف أن قطر منفتحة على كل المبادرات لحل الأزمة، على أساس الاحترام المتبادل والجلوس لطاولة الحوار، وأن تطرح الدول تحدياتها ومخاوفها، وبالمقابل تطرح قطر مخاوفها وتحدياتها التي تولدت لديها بعد الأزمة.

وتركزت مبادرة أمير الكويت على طرح وطلب من الدول أن يتم وضع حد لهذه الأزمة، وطرح أنه سيقوم بتقديم أفكار ومبادرة جديدة في المرحلة المقبلة ونحن ننتظرها وعلى الرحب والسعة، وأوضحنا موقفنا خلال الاجتماع بأن الأزمة لا بد أن تنتهي”.
وفي 5 يونيو/ حزيران 2017، قطعت كل من السعودية والإمارات والبحرين ومصر، علاقاتها مع قطر، ثم فرضت عليها “إجراءات عقابية”، بدعوى دعمها للإرهاب، وهو ما تنفيه الدوحة، وتتهم الرباعي بالسعي إلى فرض الوصاية على قرارها الوطني.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.