موقع إخباري تفاعلي يهتم بشئوون الشرق الأوسط اليومية

الحكومة اليمنية ترفض “التبريرات الزائفة” للإمارات للتغطية على مجزرة عدن

0 20
ميدل ايست – الصباحية

رفضت الحكومة اليمنية أمس الجمعة ما وصفتها بالتبريرات الزائف التي ساقتها دولة الإمارات العربية للتغطية على جريمة استهداف قوات الجيش الوطني اليمني في مدينة عدن.

وعقدت الحكومة اليمنية أمس الجمعة اجتماع استثنائي في العاصمة السعودية الرياض، برئاسة معين عبد الملك رئيس الوزراء اليمني، وأكدت الحكومة أنها ترفض التربيرات الزائفة التي ساقتها الإمارات للتغطية على استهدافها السافر لقوات الجيش الوطني.

وتعد الإمارات عضو رئيسي في التحالف العسكري الذي تقوده السعودية في اليمن منذ مارس/ آذار 2015، دعما لقوات الحكومة في مواجهة المتمردين الحوثيين المقرّبين من إيران.

وأكدت الحكومة في بيان لها نقلته وكالة الأنباء اليمنية الرسمية، إن الحككومة ناقشت تنفيذ توجيهات الرئيس عبد ربه منصور هادي، باتخاذ الإجراءات اللازمة لمواجهة التمرد المسلح بما يسمى “المجلس الانتقالي”، في الجنوب اليمني.

أضافت الحكومة في لها أن “محاولة الإمارات إلصاق تهمة الإرهاب بقوات الجيش اليمني، هي مجرد محاولة بائسة للتغطية على استهدافها السافر وغير القانوني للجيش”.

وسقطت مدينة عدن مجددا الخميس، في أيدي قوات “المجلس الانتقالي الجنوبي” المدعوم إماراتيا، بعد غارات جوية لطيران الإمارات استهدفت قوات حكومية في عدن وأبين (جنوب)، راح ضحيتها عشرات القتلى والجرحى، وفق مصادر متطابقة وشهود عيان.

وبعد ظهر الخميس، سقطت مدينة زنجبار مركز محافظة أبين بيد قوات الانتقالي، بعد يوم واحد من سيطرة القوات الحكومية عليها.

وأقرت الإمارات، الخميس، بشن ضربات جوية، جنوبي اليمن، لكنها بررت ذلك بأنها “استهدفت مجموعات إرهابية مسلحة ردًا على مهاجمتها قوات التحالف في مطار عدن”.
وقالت وزارة الخارجية والتعاون الدولي الإماراتية، في بيان، إن أبوظبي قامت “بضربات جوية محددة” الأربعاء والخميس استهدفت “ميليشيات إرهابية”، بعد معلومات مؤكدة بأن “المليشيات تستهدف عناصر التحالف، الأمر الذي تطلب ردا مباشرا لتجنيب القوات أي تهديد عسكري”.
المزيد : الحكومة اليمنية تطالب المجتمع الدولي إدانة انتهاك الإمارات لسيادة اليمن

 

وجددت الحكومة اليمنية ، خلال اجتماعها الجمعة، “تحميل الإمارات كامل المسؤولية القانونية أمام المجتمع الدولي عن هذا الاستهداف السافر الخارج عن الأعراف والقوانين الدولية، وما ترتب عنه من انتهاكات للقانون الدولي”، مؤكدة أنها “ستتخذ كافة الإجراءات للتعاطي مع هذه الجريمة”.

واعتبرت استمرار الإمارات “بتزويد مليشيات ما يسمى بالمجلس الانتقالي بالأسلحة الثقيلة والنوعية، يعد إصرارا على المضي في تقويض الشرعية الدستورية ودعم جماعات متمردة خارجة عن القانون، وبما يتعارض مع اهداف تحالف دعم الشرعية والقرارات الدولية”.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.