قبلات ميلانيا ترامب تطغى على أحداث قمة مجموعة السبع

319
ميدل ايست – الصباحية

انشغلت وسائل الإعلام الدولية ومواقع التواصل الاجتماعي، بصور ميلانيا ترامب زوجة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، وهي تقبل رئيس الوزراء الكندي جاستين ترودو، على هامش اللقاء الختامي لقمة مجموعة السبع الكبرى، والتي شهدت خلافات وتوترات.

وعلى الرغم من الأحداث الهامة التي ناقشها قمة مجموعة السبع، والتي عقدت في بياريتز الساحلية بفرنسا، والخلاف حول فكرة عودة روسيا إلى المجموعة، وإصرار ترامب على عودة روسيا إلى المجموعة.

وأبرزت العديد من وسائل الإعلام الدولية مواقع التواصل الاجتماعي صورة ميلانيا ترامب خلال جلسة تصوير تقليدية على هامش البيان الختامي لأعمال قمة مجموعة السبع الكبري، الأمر الذي أثار جدلاً واسعاً على مواقع التواصل الاجتماعي

وأصبحت ميلانيا البالغة من 49 عاماً نجمة الحدث ومصدر اهتمام العديد من وسائل الإعلام بعد صورة تقبليها رئيس الوزراء الكندي جاستين ترودو البالغ من العمر 47 عاماً.

ونشر أحد المغردين صورة ميلانيا وهي تقبل رئيس وزراء كندا وقائلا :” وكأن ترودو يقول: ميلانيا أتحاولين إغوائي وردت ميلانيا: ألا تجدني جذابة، ورد ترودو: أعتقد أنك الأكثر جاذبية من بين أصدقاء والدي.

من جانب أخر أثارت قبلة الرئيس الأمريكي ترامب إلى المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل 65 عاماً  أيضا اهتمام وسائل الاعلام ومواقع التواصل الإجتماعي ، حيث نشرت صيحفة الديلي ميررو البريطانية، ولاحظ المستخدمون أن ترامب أغلق عينيه أثناء تقبيلها بينما بقيت عينا ميركل مفتوحة.

ماذا تعرف عن مجموعة السبع ؟

يشار إلى أن مجموعة السبع هي منظمة تتكون من أكبر سبع دول اقتصادية على مستوى العالم، وهي كندا، وفرنسا، وألمانيا، وإيطاليا، واليابان، والمملكة المتحدة، والولايات المتحدة. وتتخذ المجموعة قيم الحرية، وحقوق الإنسان، والديمقراطية، حكم القانون، والرخاء، والتنمية المستدامة كمبادئ رئيسية لها.

تولى كل دولة من دول المجموعة رئاسة هذا الكيان لعام واحد بالتناوب. وتكون الدولة التي ترأس المجموعة مضيفة لقمة السبع السنوية التي تمتد ليومين.

وتحتل سياسات الطاقة، والتغير المناخي، ومرض نقص المناعة المكتسبة (الأيدز)، والأمن العالمي مكانا بارزاً بين قضايا أخرى كثيرة تناقشها القمة ويصدر عن القمة بيان ختامي يوضح ما تم الاتفاق عليه.

ومن بين الحضور الأساسيين لقمة مجموعة السبع، رؤساء الحكومات، ورئيس المفوضية الأوروبية، وهو حالياً جان كلود يونكر، الذي يغيب عن هذه القمة بسبب خضوعه لعملية جراحية، كما يحضر رئيس المجلس الأوروبي دونالد توسك.

وانضمت روسيا عام 1998 إلى المجموعة التي حملت حينها اسم مجموعة الثماني، لكن المجموعة علقت عضوية روسيا عام 2014 إثر قيامها بضم شبه جزيرة القرم الأوكرانية إلى الاتحاد الروسي.

ويرى الرئيس الأمريكي دونالد ترامب أن هناك ضرورة لإعادة روسيا إلى المجموعة، معتبراً أن روسيا ينبغي أن “تكون على طاولة المفاوضات”.

قد يعجبك ايضا