العثور على جثة جندي إسرائيلي عليها علامات طعن بالسكاكين في الضفة الغربية

55
ميدل ايست – الصباحية

أعلن الجيش الإسرائيلي صباح اليوم الخميس ، العثور على جثة جندي إسرائيلي مقتولاً وعليه آثار طعنات سكين، وذلك بالقرب من مستوطنة في الضفة الغربية.

وذكرت وسائل إعلام إسرائيلية أن الجندي الذي عثر عليه مقتولاً، تعرض على ما يبدو إلى عملية خطف قبل قتلة وترك جثته بجانب من أحد الطرقات المؤدية إلى مستوطنة غوش عتصيون في القدس المحتلة، ولم يذكر بيان الجيش أي تفاصيل كما لم يتهم أحدا بقتل.

ونشر الجيش الإسرائيلي تحت بند سمح بالنشر تفاصيل الحادثة، الجندي الذي قتل يدرس في ( يشفيا العسكرية) في غوش عتصيون. وتم العثور على جثته وعليها طعنات وملقى على جانب الطريق بالقرب من مجدال عوز ، بعد أن أبلغ أقاربه أنه لم يتصل بهم. حضرت تعزيزات للجيش الإسرائيلي الى المنطقة وتلاحق الخلية الفلسطينية التي نفذت الهجوم.‬

ونقل مراسل قناة 13: الجندي تعرض للخطف بسيارة وتم قتله فيما بعد وإلقاء جثته قرب مجدال عوز، مشيراً إلى أن التحقيقات الأولية لجهاز ( الشاباك ) تشير إلى أن الهدف الرئيسي من عملية “غوش عتصيون” أسر الجندي وليس قتله للمساومة على أسرى فلسطينين.

كما نقل مراسل موقع(  واي نت ) العبري أن العملية نفذتها خلية فلسطينية، قامت بقتل الجندي ومن ثم اخذه بسيارة من مستوطنة افرات، والقاؤه على قارعة الطريق، الجيش يبحث الآن عن هذه الخلية والسيارة التي استخدمتها في منطقة بيت فجار وحلحول جنوب الضفة الغربية.

وقال رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو في تعقيب أولي على عملية خطف وقتل الجندي، وقال  “تم إبلاغنا هذا الصباح عن هجوم طعن خطير. قوات الأمن تسعى الآن للقبض على الإرهابي وتصفية الحساب معه.

المزيد : الاحتلال يبدأ عملية هدم أكثر من 100 منزل في بلدة صور باهر بالقدس

العملية وقعت بالقرب من ما يُسمى مستوطنة مجدل عوز وهي تقع ضمن تجمع مستوطنات غوش عتسيون جنوب الضفة الغربية تحوي مدرسة عسكرية دينية.. والجدير ذكره ان الاحتلال يدّعي مواصلة ملاحقته لمنفذ العملية حتى اللحظة والتي يتوقع أنها كانت محالة لأسر جندي لم تنجح فتم قتل الجندي الصهيوني طعناً.

 

 

 

 

قد يعجبك ايضا