سكينة المشيخص و سعاد الشمري سعوديات تدافع عن التطبيع مع إسرائيل

مقربة من ولي العهد السعودي

355
ميجل ايست – الصباحية

العديد من الوجوه السعودية التي بدأت تظهر على وسائل الإعلام الإسرائيلية ، وتدافع عن التطبيع والسلام مع إسرائيلي، ومن بين هذه الوجوه الكاتبة السعودية سكينة المشيخص والناشطة السعودية سعاد الشمري ، المعروفة بقربها من ولي العهد السعودي محمد بن سلمان

فقد بات الإعلام ( الإسرائيلي ) يتفاخر باستضافته صحافيين ونشطاء سعوديين يعبرون عن تأيدهم للتطبيع وإقامة السلام مع إسرائيل، خصوصا وأن المتحدثين هم من السعودين ومن داخل المملكة ، وذلك في ظل التقارير التي تشير الى تعاون وثيق بين إسرائيل والسعودية، خاصة في مجال الأمن والمعلومات الاستخباراتية.

 

الكاتبة سكينة المشيخص قالت خلال حوار لها مع الصحفي الإسرائيلي شمعون آران على قناة مكان، إن   :” السلام مع إسرائيل مكسب للجميع .. وإذا زرتها لن أذهب إلى أماكن فيها عرب فلسطينيين”

وأشارت إلى أنه لا يوجد عداوة بين إسرائيل والسعودية، مشيرة إلى أن “هناك عداء كبير من الفلسطينيين للسعوديين”. 

وأوضحت المشيخص التي عملت كمحررة في عدد من المطبوعات السعودية أن “هناك عداء كبير من إخوتنا في فلسطين لنا كسعوديين، ولا أعلم ما هو مبررهم، خاصة أن السعودية هي ثاني دولة مانحة لهم، وأول دولة عربية مانحة لهم”.

وأضافت “الزملاء الذين زاروا إسرائيل استفادوا بأن رأوا إسرائيل من الداخل”، مضيفة أنها “مستعدة لزيارة إسرائيل في المستقبل”

وتعرضت المشيخص إلى موجة من هجوم وانتقادات على مواقع التواصل الإجتماعي بعد لقاءها مع القناة الإسرائيلية وحديثها عن التطبيع والسلام، واستعدادها زيارة إسرائيل.

وحاولت المشيخص الدفاع عن نفسها على تويتر بالإشارة إلى ما وصفته “بالقادة العرب الذين يقتلون شعوبهم” والذين يشكلون خطراً اكبر على الشرق الأوسط من إسرائيل، بحسب وصفها.

الناشطة سعاد الشمري 

وجه نسوى سعودي أخر الناشطة السعودية سعاد الشمري والتي ظهرت في لقاء مع هيئة البث الإسرائيلية الرسمية ( كان ) يوم الاثنين الماضي .

وتحدث الشمري التي تصف نفسها بأنها “ناشطة نسوية ” خلال اللقاء الذي تم عبر الفيديو ، عن أهمية سماح السلطات السعودية للنساء بالسفر دون محرم لخارج البلاد، والتي تأتي ضمن ما اسمته سياسة الانفتاح التي ينتهجها ولي العهد السعودي بن سلمان والذي وصفته ” بالقائد المجدد، ورسولاً منقذا” 

وقالت الشمري للقناة إنها “سعيدة جداً بالقرار السعودي الأخير”، باعتباره يسهل على المرأة السعودية السفر وأداء عملها. وشبّهت القرار بـ”تحرير العبيد في الولايات المتحدة الأميركية”!

وظهرت سعاد وهي تقول: “مرحبا قيسي، كنت مترددة ما الذي سأرتديه قبل الإجابة على الأسئلة خصوصاً وأنا أظهر لأول مرة على قناتكم. هذا يشبه تماماً يوم تحرير العبيد في أميركا، تخيّل… أنا أم وسيدة أربعينية لم أكن قادرة أن أتصرف بحياتي، لا أحد يعرف هذه المعاناة”

وأشارت الشمري إلى رؤية ولي العهد السعودي الإصلاحية” التي سمحت للمرأة السعودية حق السفر دون محرم ، وأن القرار يعني تفوق السعودية على الدول العربية ودول الخليج.

وحول سؤال لها عن احتمال قيامها بزيارة إسرائيل ، قالت الشمري : “ليش لا، يمكن هذا حلم كثير من السعوديين وكثير من الخليجيين، ومن العرب أن يزوروا إسرائيل”.

 

المزيد : هكذا طرد أهالي القدس مطبع سعودي من ساحات المسجد الأقصى
قد يعجبك ايضا