موقع إخباري تفاعلي يهتم بشئوون الشرق الأوسط اليومية

السعودية تسقط قانون الولاية على المرأة .. ماهي أبرز التعديلات

0 271
ميدل ايست – الصباحية

اقرت السعودية بشكل رسمي ولأول مرة في تاريخها ، أمس الخميس، تعديلات على قانون الولاية على المرأة المعمول به في السابق ، واعطاء المرأة المزيد من الحقوق ، ومن بينها السماح للمرأة بالسفر دون الحاجة إلى موافقة ولي الأمر،، كما منحت المرأة المزيد من الحقوق فيما يتعلق بالأسرة، و للحد من ولاية الرجل على النساء .

وبحسب صحيفة عكاظ السعودية، فإن جهات عليا في المملكة قد أقرت تعديلات على قانون الولاية على المرأة ، وثائق السفر ونظام الأحوال المدنية، والتي تتيح للمرأة استخراج جواز السفر دون اشتراط موافقة ولي أمرها.

وتنص القرارات، التي جاءت في عدد من مراسيم ملكية من العاهل السعودي الملك سلمان بن عبد العزيز الملكية، على أن جواز السفر السعودي يمنح “لكل من يقدم طلباً بذلك من حاملي الجنسية العربية السعودية”، وأن أي شخص يزيد عمره عن 21 عاما ليس بحاجة إلى إذن للسفر،  وقصر القانون من يلزمون باستخراج تصاريح السفر، هم: “الحضانة، والقصر، والمتوفي وليهم” فقط.

كما ستسمح بإصدار وزير الداخلية جواز سفر، أو تذكرة مرور بصفة مؤقتة لأي شخص لا يحمل الجنسية العربية السعودية، ليستخدمه في سفره خارج المملكة والعودة إليها، وتحدد اللائحة التنفيذية حالات إصدارهما وسحبهما.

وتسمح التعديلات الجديدة للمرأة لأول مرة بالتبليغ عن المواليد حالها حال الرجل. وجاء في التعديلات تكليف أي من “والدي الطفل” بالتبليغ عن الولادة بعد أن اقتصرت في السابق على “والد الطفل”. كما سمحت للنساء بالتبليغ لتسجيل الزواج أو الطلاق والحصول على سجلات أسرية.

وتمنح التعديلات الجديدة المرأة أيضا الحق في الوصاية على الأبناء القصر.

المزيد : ماذا يعني قرار اسقاط الولاية على المرأة بعد سن 18 في السعودية

وعبرت سفيرة السعودية في واشنطن، ريم بنت بندر آل سعود، عن سعادتها لسن المملكة تعديلات جديدة على قوانين العمل والأحوال المدنية، مشيرة إلى أن التعديلات تهدف إلى رفع مكانة المرأة السعودية. 

وقالت في تغريدة عبر حسابها بموقع “تويتر” إن “القيادة في السعودية تثبت عبر هذه التغييرات التزامها بالمساواة بين الجنسين، بداية من إدراج المرأة في المجلس الاستشاري إلى إصدار رخص قيادة لها”.

وتأتي هذه القرارات في إطار جهود المملكة لتخفيف الانتقادات التي تتعرض لها ، خاصة بعد لجوء بعض الفتايات إلى الهروب من ذويهم بسبب العنف الذي يمارس بحقهن من قبل أسرهم ، مثل الفتاة رهف القنون، التي فرت من المملكة حصلت على لجوء في كندا.

كما تتعرض المملكة لتدقيق دولي متزايد بشأن مكانة المرأة وحقوقها، حيث وجهت الدول الأعضاء في مجلس حقوق الإنسان، التابع للأمم المتحدة، انتقادا لاذعا للسعودية، مطالبة الرياض بالإفراج عن ناشطات حقوقيات في مجال حقوق المرأة. وجاء الانتقاد في بيان غير مسبوق، دعمته 36 دولة، بينهم أعضاء الاتحاد الأوروبي البالغ عددهم 28 دولة.

وكما أن جريمة مقتل الصحفي السعودي جمال خاشقجي على أيدي عملاء سعوديين العام الماضي، والتي أثارت غضبا عالميا كما لاقت المملكة انتقادات واسعة لاحتجاز ومزاعم تعذيب نحو 12 ناشطة.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.